ابحث

Google
قد يعجبك
‏إظهار الرسائل ذات التسميات من هو ؟. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات من هو ؟. إظهار كافة الرسائل
الاثنين، 24 أبريل، 2017

تعرف على إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي المحتمل

بعدما اتضحت النتائج النهائية من المرحلة قبل النهائية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية ، فأصبح المرشح إيمانويل ماكرون قاب قوسين أو أدنى من أن يصبح الرئيس الفرنسي للفترة القادمة ، وهذا بعدما استطاع ماكرون مرشح الوسط أن يحصل على عدد أصوات قدره 24 % من إجمالي الأصوات ، بينما استطاعت مارين لوبان المرشحة من قبل اليمين المتطرف أن تحصل على 21.7 % ، ليكونا هما طرفي السباق لمعرفة أي منهما سوف يكون رئيس الدولة الفرنسية خلال الفترة القادمة ، ويذكر أن جولة الانتخابات النهائية سوف تعقد في السابع من شهر مايو القادم ، ولما لا يصبح بعد أيام معدودة يكون من نقدمه الآن هو بالفعل الرئيس القادم لجمهورية فرنسا ، وما هو واضح بالفعل المرشح من الوسط إيمانويل ماكرون هو من يقترب بشدة نحو الرئاسة الفرنسية لما بدر من النتائج الأولى وحتى المرحلة القبل النهائية ، ولذلك سوف نسلط الضوء على أهم المعلومات الخاصة بايمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي المحتمل خلال السطور التالية .

نشأة الرئيس الفرنسي  المحتمل وطريقه نحو الرئاسة
يعد المرشح الرئاسي ايمانويل ماكرون هو الأصغر في السن بين المرشحين الرئاسيين ، وان تمكن ماكرون من الرئاسة فسوف يكون أصغر الرؤساء الفرنسيين على مر التاريخ الحديث ، حيث أن عمره لم يتجاوز التاسعة والثلاثون عاما ، حيث ولد ماكرون في عام 1977 م وقد كان مولده في مدينة أميان بفرنسا ، عمل في إحدى البنوك الفرنسية وهو بنك روتشيلد وكانت وظيفته صراف بنك وهذا قبل أن يتحول إلى المجال السياسي ، والذي استطاع أن يشغل أكثر من وظيفة سياسية رفيعة المستوى ، أهمها هي منصب نائب الأمين العام لرئاسة الجمهورية الفرنسية في عام 2012م وكان هذا في عهد ولاية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ، وأيضا شغل منصب وزير الاقتصاد والصناعة والاقتصاد القومي الفرنسي أثناء حكومة رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في الولاية الثانية له ، لم يتوقف عمله السياسي عند هذا الحد فحسب بل كون حزب سياسيا قويا سماه ” حزب إلى الأمام ” En marche وهو نفس الاسم الذي يحمل الشعار الخاص بحملته الانتخابية الرئاسية في الوقت الحالي ، اشتهر هذا الحزب بالديمقراطية الوسطية والاجتماعية والليبرالية التي تتمتع بها فرنسا بشكل رائد .

شعار حملته
اعتمد المرشح المحتمل ايمانويل ماكرون على شعار رائع أثناء حملته الانتخابية استطاع أن يكسب الكثير نحو صفه بالفعل ، الشعار يسمى ” إلى الأمام ” En marche وهو نفس اسم الحزب الوسطي الذي أسسه ماكرون ، وقد استطاع من خلال هذا الشعار أن يكسب الكثير من ثقة الشباب الفرنسي خاصة الذي يري فيه روح الشباب التي من الممكن أن تدفع عجلة الشباب خاصة نحو الأمام .

حياة ماكرون الخاصة
ايمانويل ماركون هو ابن جان ميشال ماكرون وأمه هي فرانسواز نوغاس ، الرئيس الفرنسي المحتمل ماكرون متزوج بالفعل من بريجيت ترونو التي تكبره في السن بكثير بأربعة وعشرون عاما ، حيث كانت هي معلمته في مدرسة لا بروفيدنس الثانوية في مدينة أميان الفرنسية ، حيث تم التعرف عليها وهو في سن السادسة عشر من عمره و تم الزواج بالفعل في عام 2007 م ، وتم الزواج بالفعل بعد معاناة كبيرة شهدها ماكرون مع عائلته بعد رفض والده خاصة بشكل قاطع لهذه الزيجة وحاول الأب جاهدا في إفشال الزيجة ولكنه لم يستطع إفشالها ، ولم تكن هذه المحاولات إلا أنها أزادت من إصرار ايمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي المحتمل في إتمام زيجته من معلمته ببريجيت ترونو التي تكبره بأربعة وعشرون عاما ويعيشا سويا ومعهما ثلاثة أطفال من زوجها السابق .

السبت، 22 أبريل، 2017

مستكشف القطب الشمالي (روبرت إدوين بيري)

الهدف .. أنها أكثر كلمة لها أهمية في حياة الإنسان ، حيث يعيش الإنسان طول حياته يقولها أنا هدفي الآن أن أنجح في الدراسة،أنا هدفي أن أجد عمل أنا هدفي في هذه الفترة أن أتزوج و هكذا يعيش المرءُ على هذه الكلمة و كأنها هي أساس قاموس الحياة حيث أن كل شيء متعلق بها ، و لكن من الممكن أن الحياة القصيرة و المملة تجعلك تتقاعس عن تحقيق أهدافك ، و لكن يجب أن تعلم أن لا يوجد شخص على وجه الأرض يكون قادراً على تحقيق هدفه إلا بالصبر و بالكثير من الجهد و التعب و إياك أن تفقط الأمل لأنك من المحتمل أن تكون قريباً جداً من الوصول إلى هدفك و فقدان الأمل يجعلك تخسر بعد ما بذلت الكثير من الجهد و تعب ، اليوم نحن سوف نتحدث عن شخصية تعد أكبر مثال مؤيد إلى هذا الكلام ، شخصية علمت باقي البشرية معنى الصبر و الجهد من أجل الوصول إلى هدفه ، و هو روبرت إدوين بيري مستكشف القطب الشمالي ، و لذلك نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتناول الحديث عن رحلة روبرت إدوين التي تعب فيها كثراً حتى وصل إلى هدفه ، تابع معنا .

تاريخ الميلاد : ولد روبرت بيري في اليوم السادس من شهر مايو لعام (1856)

محل الميلاد : ولد في مدينة كريسون التي تقع في ولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية

العمل : كان روبرت بيري في الأساس يعمل ضابطا في البحرية الأمريكية ، بدأ خدمته العسكرية في عام (1881) عندما ألتحق بالجيش في البحرية الأمريكية كمهندس بحري ، و أستمر روبرت في العمل حتى تقاعد.

بداية مسيرته الاستكشافية : بدأ روبرت بيري أولى رحلاته في عام (1886) حيث كان يبلغ في هذا الوقت من العمر ثلاثين عاماً ،  حيث سافر برحلة داخلية من خليج ديسكو فوق الغطاء الجليدي، وأندفع بالزحافات في جزيرة غرينلاند لمسافة 100 ميلا (161 كم)، ليصل إلى قلب الجزيرة الكبيرة، بارتفاع 7،500 قدم (2،287.5 م) فوق مستوى سطح البحر .

رحلته الثانية : جاءت رحلة روبرت بيري الثانية في عام (1891) عندما كلفته أكاديمية العلوم في فيلادلفيا بمهمة و التي كانت تقتصر على قيادة حملة جديدة إلى أقصى شمال غرينلاند ، و هكذا يكون بيري عاد مرة أخرى إلى غرينلاند و لكن هذه المرة كان بصحبة شخص هام جداً و هو زوجته و التي شاركته في الكثير من رحلاته و خلال هذه الرحلة وصل بيري بالزحافة إلى خط عرض 82 .

بيري يستهدف الوصول إلى القطب الشمالي و يصمد رغم الفشل : قام روبرت بيري بتنظيم أكثر من رحلة استكشافية إلى جزيرة  غرينلاند ، و وضع هدفه الأكبر و هو الوصول إلى القطب الشمالي ، و لذلك في عام (1897) قام بتأسيس (جمعية بيري القطبية) ، و من بين عامي (1898) وعام  (1902)، وضع بعض القواعد في غرينلاند الشمالية وفي أرض كرانت، ومنها قام بحملات نحو الشمال ، و في عام (1898) خرج في رحلته الأولى من اجل تحقيق هدفه و الوصول للقطب الشمالي و لكن خلال رحلته أصيب بيري بتجمد في قدميه و لذلك أضطر إلى العودة من أجل أن يتلقى العلاج و هكذا يكون بيري فشل في أول رحلة له من أجل الوصول إلى هدفه و لكنه أصر على تحقيق هدفه و ليعود للمحاولة مرة أخرى في عام (1900) و لكنه أيضاً لم يصل إلى هدفه و لم ييأس فحاول مرة ثالثة في (1902) و لكنه أيضاً فشل ، فحاول مرة رابعة في عام (1905) و في هذه المرة وصل إلى خط عرض “87” ، و هكذا يكون قد تجاوز عن ما وصل إليه المستكشف نانسن ودوق أبروتزى.

روبرت بيري يحقق حلمه و يصل إلى هدفه : في عام (1909) تمكن روبرت بيري من الوصول إلى القطب الشمالي مسيرة مرهقة دامت لسنوات رآه فيها الكثير من الصعاب و لكن قوة تحمله و صبره و تمسكه بالوصول إلى هدفه كل هذا جعله يحقق الحلم المنتظر ، و في هذا الوقت قد بلغ من العمر الثالثة و الخمسون عاماً ، ليصبح روبرت بري أول إنسان يضع قدميه على أرض القطب الشمالي  ، و بعد رجوعه إلى وطنه كتب هذه الرسالة ” هاهو القطب الشمالي أخيرا، إنه جائزة ثلاث قرون … إنه حلمي … وهدفي وبغيتي طوال عشرين عاما، إنه أصبح أخيرا لي، وبعد أن غرست العلم الأمريكي في الثلوج قلت لهنسون أن يطلق هو والإسكيمو هتافا مدويا ” ، و من أجل كل ما بذل روبرت بيري من مجهود تم منحه رتبة الأدميرال ، و هي بالطبع أقل شيء كان يستحقه .

الخميس، 20 أبريل، 2017

رحلة نجاح سيدة الأعمال الكويتية سهاد القناعي (سيدة العطور)

تعرف على رحلة نجاح سيدة الأعمال الكويتية سهاد القناعي (سيدة العطور) .. العطور لها أهمية كبيرة في حياة كل امرأة حيث أنها تعد رمز هام من رموز الأنوثة و لكل عطر سحر خاص يضيف لمسة أنوثة و جمال لكل امرأة ، و هناك الكثير من السيدات الذين يبحثون عن عطر يناسب شخصيتهم و يبرز الجمال الذي يتميزون به ، فإذا كنتِ شخصية قوية و مستقلة سوف تبحثين عن عطر قوي ذات رائحة نفاذة يعبر عن شخصيتك المميزة و إذا كنتِ شخصية رقيقة و هادئة سوف تبحثين عن عطر له رائحة هادئة و طيبة مثل رائحة الياسمين ، و بالطبع إذا كنتِ شخصية محبة للتجديد و الحياة سوف تفضلين كل فترة تغير رائحة عطرك حسب الحالة المزاجية لكِ ، و هناك الكثير من الشركات العالمية و التي لها أسم و تاريخ في صناعة العطور و لكن تخيلين أن من يقوم بصناعة عطرك الخاص سيدة مثلك تفهم جيداً ما تحتجين له من مؤكد أنه سوف يكون شيء رائع جداً ، و هناك سيدة في عالم العطور يمكنها تحقيق هذا لكِ سيدة هوايتها المفضلة هي تصميم العطور بطريقة مميزة و رائعة و هي سيدة الأعمال الكويتية سهاد القناعي و التي أسست العلامة التجارية لها في عالم العطور نظراً إلى موهبتها الرائعة و المختلفة كانت قادرة على أن تلفت نظر العالم إليها مما جعل سلسلة متاجر باريس غاليري الشهيرة عقدت معها أتفاق و أصبحت وكيلاً لعطورها على مستوى العالم، حيث طرحت “باريس غاليري” عطور “سهاد” في سلسلة متاجرها ، و لذلك نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتناول الحديث عن رحلة نجاح هذه المرأة المميزة .

كيف بدأت مسيرة سهاد القناعي في عالم العطور : دائماً تغرم الفتيات بالعطور عند سن البلوغ و لكن كان الأمر كان مختلف تماماً بالنسبة إلى سهاد حيث أنها كانت تعش العطور منذ طفولتها و يعود السبب إلى والدتها و تقول سهاد عن هذا الأمر لقد وقعت في غرام روائح العطور الخاصة بوالدتي منذ طفولتي  حيث أن والدتي كانت تعشق العطور منذ الصغر و كان لديها الكثير من العطور المختلفة و بدأت تهتم بعالم العطور في سن مبكرة ، و في هذا الوقت كانت تعيش بالولايات المتحدة حيث أنها انتقلت إلى هناك مع أسرتها عندما كانت تبلغ السابعة من العمر و لذلك بدأ اهتمامها بالعطور الغربية و عندما بلغت الرابعة عشر من العمر عادت مرة أخرى إلى الكويت و بدأت التعرف على العطور الشرقية.

ما هي المواد المستخدمة في عطور سهاد : قالت سهاد بخصوص هذا الأمر أن دراساتها للعطور و الغربية و الشرقية جعلها تقوم بالمزج بينهما حتى ينال عطرها إعجاب أكبر عدد من النساء ، أما بالنسبة إلى الروائح قالت أنا أفضل أن أضع في أكثر تركيباتي العطرية زيت نبات الباتشولي ، و الورد البلغاري  ،و إلى جانب هذان المكونان أفضل أن أضع الكراميل ، و الفانيليا ، أو جوزه الطيب ، أو زيت يلانج يلانج .

بداية مسيرتها العملية : بدأت سهاد مسيرتها العملية في عالم العطور من خلال الاشتراك في الكثير من المعارض المحلية و الدولية و في منتصف التسعينات أقامت سهاد أول معرض لها و من خلاله حصلت على نجاح كبير ثم بعد ذلك أسست سهاد للعطور الشرقية ثم بعد ذلك قامت بافتتاح متجر صغير للعطور خاص بها و بدأت تكتسب شهرة كبيرة و وجد عطرها النجاح و في عام (2006 ) كانت أول شخص من الشرق الأوسط يكون عضو في Royal Flower Association” ” و أكملت سهاد مشوارها نحو العالمية و سهاد حتى أصبحت من وضع الخليجيين و جميع العرب على خارطة العطور العالمية .

الاثنين، 17 أبريل، 2017

قصة حياة تشارلي تشابلن

كان تشارلي شابلن الممثل البريطاني الكوميدي الذي أصبح واحدا من أكبر النجوم في عصر السينما الصامتة في القرن العشرين .

معلومات عن تشارلي شابلن – السير تشارلز شابلن ، (16 أبريل 1889 – 25 ديسمبر 1977) كان ممثل كوميدي إنجليزي ، ومخرج ، وملحن والذي أشتهر خلال عصر الفيلم الصامت . أصبح شابلن رمزا عالميا من خلال شخصياته “الترامب” ويعتبر واحدا من أهم الشخصيات في تاريخ صناعة السينما . امتدت حياته المهنية لنحو أكثر من 75 عاما ، من الطفولة في العصر الفيكتوري حتى سنة قبل وفاته في عام 1977 ، وشملت كلا من التكهنات والجدل . عاش تشابلن في لندن بين الفقر والحياة القاسية . ومع غياب والده ، فقد تصارع للعمل لمساعدة والدته ، فقد أرسل إلى مركز العمل قبل سن التاسعة . بدأ شابلن في أداء الأعمال في سن مبكر ، وذلك من خلال القيام بجولة في قاعات الموسيقى والعمل في وقت لاحق كممثل كوميدي . في 19 ، تم توقيعه مع شركة فريد كارنو المرموقة ، والتي أخذته إلى أمريكا . وتم الكشف عن موهبته في صناعة السينما والتي بدأت تظهر في عام 1914 خلال استوديوهات كيستون . وسرعان ما تطورت شخصية ترامب وشكلت قاعدة جماهيرية كبيرة . عمل شابلن في أفلامه الخاصة مع انتقاله إلى شركات إساناي و موتشال و فيرست ناتيونال . وبحلول عام 1918 ، كان واحدا من الشخصيات الأكثر شهرة في العالم .
في عام 1919 ، شارك شابلن في تأسيس شركة التوزيع المتحدة للفنانين ، والتي أعطته السيطرة الكاملة على أفلامه . كان أول فيلم له هو كيد (1921) ، تلاه امرأة باريس (1923) ، راش الذهب (1925) ، والسيرك (1928) . أصبح شابلن سياسيا بشكل متزايد ، مع فيلمه المقبل ، والديكتاتور العظيم (1940) . تألق شابلن في الإنتاج والإخراج وفي الموسيقى في معظم أفلامه . وتميزت أفلامه مع الباثوس ، والتي ظهرت في صراعات ترامب ضد الشدائد . احتوت العديد من موضوعاته على موضوعات اجتماعية وسياسية . في عام 1972 .

قصة حياة تشارلي تشابلن – ولد تشارلي شابلن ، الذي ولد في 16 أبريل 1889 ، في لندن بإنجلترا ، وعمل مع فرقة رقص للأطفال قبل أن يضع بصمته على الشاشة الكبيرة . وأعتمد على شخصية “ترامب” على حركات البانتوميم والحركات الملتوية ليصبح ذو شخصية مبدعة في عصر السينما الصامتة . أصبح شابلن مخرج ، صنع أفلام مثل أضواء المدينة والأحداث الحديثة ، وشارك في تأسيس شركة الفنانين المتحدة . توفي في كورسييه سور فيفي ، فود ، سويسرا ، في 25 ديسمبر 1977 . كان والده مطرب وممثل متعدد المواهب ؛ وكانت والدته ، ليلي هارلي ، الممثلة والمغنية الجذابة ، والتي اكتسبت سمعة جيدة في عملها في الأوبرا . عندما كان في الثانية عشرة من عمره ، حصل على أول فرصة له للعمل في مرحلة العرض ، وظهر كصبي في “بيلي” ، دعما لويليام جيليت في “شيرلوك هولمز” . في ختام هذه المشاركة ، بدأ تشارلي مهنة التمثيل كممثل كوميدي في فوديفيل .

الحياة السابقة – اشتهر تشارلي شابلن بشخصيته المميزة “الترامب” ، وهو الرجل الصغير الحلو مع قبعة الرمي ، والشارب والقصب ، وكان شخصية مبدع في عصر السينما الصامتة وأحد نجوم الفيلم الأولى ، ورفع مستوى الصناعة في عدد قليل من الأفلام عن أي وقت مضى . ولد تشارلز سبنسر شابلن في لندن ، إنجلترا ، في 16 أبريل 1889 . في عام 1914 اشترك شابلن في فيلمه الاول . خلال عامه الأول مع الشركة ، أدلى تشابلن بنحو 14 فيلما ، بما في ذلك الترامب (1915) .

السنوات الأخيرة – قرب نهاية حياته ، قام شابلن بزيارة واحدة من الولايات المتحدة في عام 1972 ، عندما حصل على جائزة الأوسكار الفخرية . جاءت الرحلة بعد خمس سنوات فقط من فيلم شابلن الأخير ، الكونتيسة من هونج كونج (1967) ، وهو الفيلم الأول . في ساعات الصباح الباكر من يوم 25 ديسمبر 1977 ، توفي تشارلي شابلن في منزله في كورسييه سور فيفي ، فود ، سويسرا . كانت زوجته ، أونا ، وسبعة من أولاده في سريرهم في وقت عودته . سرقت جثة شابلن بعد وقت طويل من دفنه من قبره بالقرب من بحيرة جنيف في سويسرا من قبل رجلين طالبا ب 400 ألف دولار لعودته . وتم اعتقال هؤلاء الرجال وتم انتشال جثة شابلن بعد 11 اسبوعا .

الجمعة، 14 أبريل، 2017

شخصية مستر بن

روان سباستيان أتكينسون (ولد في 6 يناير 1955) وهو ممثل إنجليزي كوميدي ، وكاتب السيناريو المعروف عن عمله على المسرحيات البلاكادر والسيد بين . ظهر أتكينسون لأول مرة في المعرض الكوميدوي الذي وضعته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) ، وهو ” ليس في أخبار الساعة التاسعة ” (1979-1982) ، وحصل على جائزة لعام 1981 لأفضل أداء ترفيهي ، وعن طريق مشاركته في كرات الشرطي السّري لعام 1979 . ويشمل عمله الآخر 1983 جيمس بوند فيلم لا أقول أبدا مرة أخرى ، ولعب فيكارا في أربعة حفلات الزفاف وجنازة (1994) ، وظهر في ديزني في الأسد الملك أيضاً بصوت زازو (1994) ، كما واصل أتكينسون في ظهوره بأدوار مساندة وذلك في أدوار كوميدية بما في ذلك سباق الفئران لعام 2001 , سكوبي دو لعام 2002 و love actually 2003 , وكوميدية الجريمة keeping mum 2005 والذي لعب فيع دور البطولة أيضا كريستين سكوت توماس ، ماغي سميث وباتريك سويزي .

معلومات عن مستر بينمستر بين (الاسم الكامل روان جوليان بين) هو بطل السلسلة الكوميديا التي تحمل نفس الإسم . عاش مستر بين وحده في شقته الصغيرة في هايبري ، شمال لندن . وهو الولد الأصغر لأربعة أشقاء . أشتهر أتكينسون كواحدة من أشهر وأكثر 50 ممثل بريطاني كوميدي ، ومن بين أفضل 50 ممثل كوميديا عن أي وقت مضى ، وذلك في استطلاع للرأي لعام 2005 للكوميديين الآخرين . بالإضافة إلى بافتا عام 1981 ، حصل على جائزة أوليفييه للأداء المسرحي في ويست إند عام 1981 في روان أتكينسون في ريفو . كما أنه حقق نجاحا سينمائي مع أدائه في فيلم بين أدابتاتيونس و بين’s هوليداي ، وأيضا في جوني إنجليش (2003) و تتمة جوني إنجليش ريبورن (2011) .

الحياة السابقة – ولد أتكينسون ، وهو الأصغر من بين أربعة أشقاء ، في كونسيت ، بمقاطعة دورهام ، إنجلترا ، في 6 يناير 1955 . كان والداه اريك اتكينسون ، مدير مزارع ومدير شركة ، وإيلا ماي (ني بينبريدج) ، والذي تزوج في 29 يونيو 1945 . أخواته الثلاثة الأكبر سنا هم بول ، الذي توفي كرضيع . رودني ، الخبير الاقتصادي في الاقتصاد الأوروبي الذي خسر بفارق ضئيل في انتخابات قيادة حزب استقلال المملكة المتحدة في عام 2000؛ و روبرت . وقد تم اتجاه أتكينسون إلى الأنجليكان ، وتلقى تعليمه في مدرسة دورهام تشوريترز مدرسة تحضيرية ، ومدرسة سانت بيس ، وجامعة نيوكاسل ، حيث حصل على شهادة في الهندسة الكهربائية . في عام 1975 ، واصل لدرجة الماجستير في الهندسة الكهربائية في كلية الملكة ، أكسفورد ، وهي نفس الكلية تخرج فيها والده في عام 1935 ، والتي جعلت من أتكينسون زميل فخري في عام 2006 . فاز أول اهتمام وطني في أوكسفورد ريفو في مهرجان ادنبره هامش في أغسطس 1976 ، وكان قد كتب بالفعل لأداء الرسومات المبكرة للعروض في أكسفورد من قبل إتسيتيراس – مجموعة إعادة التدوير من نادي المسرح التجريبي (إتك) ، و وجمعية أوكسفورد الجامعية الدرامية (أودس) ، وكاتب الاجتماع ريتشارد كورتيس ، وكان الملحن هوارد جودال ، الذي واصل التعاون معه خلال مسيرته المهنية .

الجانب المهني
راديو – تألق أتكينسون في سلسلة من العروض الكوميدية لراديو بي بي سي 3 في عام 1978 . عمل في سلسلة من المقابلات الساخرة ، والتي لعبت من قبل أتكينسون نفسه . هذه السلسلة كتبها آتكينسون وريتشارد كورتيس ، والتي أنتجها غريف ريس جونز .

التلفاز – وبعد الجامعة ، قام أتكينسون بجولة مع أنجس ديتون في عمل تم تصويره كبرنامج تلفزيوني . بعد نجاح العرض ، قام بتجربة العمل في تلفزيون لندن ويكيند في عام 1979 . ثم ذهب أتكينسون إلى بي بي سي . وظهر في العرض مع باميلا ستيفنسون ، غريف ريس جونز وميل سميث ، وكان واحدا من الكتاب الرئيسيين . ظهر أتكينسون في حفل افتتاح دورة الالعاب الاولمبية الصيفية لعام 2012 في لندن ، كما كان مستر بين في رسم كوميدي خلال أداء “مركبات النار” .

فيلم – بدأ فيلم أتكينسون السينمائي مع جزء مساند في فيلم ‘جيمس بوند’ غير الرسمي ‘لا أقول أبدا مرة أخرى أبدا never say never again (1983) ودور قيادي في الميت في الوقت المحدد Dead on Time (أيضا 1983) مع نايجل هوثورن . وكان في الفيلم القصير الحائز على جائزة أوسكار عام 1988 تعيينات دينيس جينينغز . ظهر في فيلم ميل سميث لاول مرة من إخراج ذي تال غاي (1989) ، وظهر جنبا إلى جنب مع أنجيليكا هوستون وماي زيترلينغ في فيلم ذي ويتشس (1990) . لعب دور دكستر هايمان في اللقطات الساخنة ! الجزء ديوكس (1993) ، محاكاة ساخرة من رامبو الثالث ، بطولة تشارلي شين . اكتسب أتكينسون نجاحات بدوره كضيف لفظي في أربعة حفلات الزفاف وجنازة (1994) وظهر في ديزني الأسد الملك (أيضا 1994) من خلال صوت زازو هورنبيل . كما غنى أغنية أنا فقط لا يمكن أن تنتظر أن يكون الملك في الأسد الملك . وواصل أتكينسون الظهور في الأدوار الداعمة في الكوميديا ، بما في ذلك سباق الجرذ (2001) ، سكوبي دو (2002) ، الحب في الواقع love actually (2003) ، والكوميديا الجريمة حفظ أمي keeping mum (2005) ، الذي أيضا تألق كريستين سكوت توماس ، ماغي سميث وباتريك سويز .

المسرح – قام روان أتكينسون بأداء مسرحيات حية على خشبة المسرح – تظهر أيضا مع أعضاء مونتي بايثون – في الكرة السرية (1979) في لندن لمنظمة العفو الدولية . وأجرى أتكينسون جولة أستمتر نحو أربعة أشهر في المملكة المتحدة في عام 1980 . وقام بتسجيل أداء المرحلة في وقت لاحق كما يعيش في بلفاست . في عام 1984 ، قدم أتكينسون لنسخة ويست إند من المسرحية الكوميدية ذي نيرد جنبا إلى جنب مع كريستيان بيل البالغ من العمر 10 سنوات .

الأسلوب الهزلي – اشتهر روان أتكينسون بإستخدامه للكوميديا الفيزيائية في حياته من خلال مستر بين بيرسونا ، وشخصيات أتكينسون الأخرى التي تعتمد بشكل أكبر على اللغة . غالبا ما يلعب أتكينسون شخصيات السلطة (خاصة الكهنة أو القراصنة) .

أتبع أتكينسون للأسلوب البصري في الكثير من الأحيان ، والذي تم بمقارنته مع بستر كيتون ، مما يجعله بعيدا عن معظم التلفزيونات والسينما المصورة الحديثة ، والذين أعتمدوا خلالها بشكل كبير على الحوار ، فضلا عن الكوميديا التي تقوم في الغالب على المونولوج . وقد أدت هذه الموهبة الكوميدية البصرية إلى أتكينسون لتعرف بإسم “الرجل ذو الوجه المطاطي .

الحياة الشخصية – في مارس من عام 2001 ، طار أتكينسون في رحلة عطلة إلى كينيا ، بينما أغمى عليه في طيارته الخاصة . تمكن أتكينسون من التعافي على الطائرة في الهواء ، وتمكنت الطائرة من الهبوط في مطار ويلسون في نيروبي .

الزواج والأطفال – تزوج روان أتكينسون سونيترا ساستري في فبراير 1990 . ولديهما طفلان ، بن وليلى . التقى الزوجان لأول مرة في أواخر الثمانينيات ، عندما كانت تعمل كفنان ماكياج مع بي بي سي . وانفصلوا في عام 2014 . وكان أتكينسون في علاقة مع لويز فورد منذ عام 2014 .

مرتبة الشرف – تعين أتكينسون كقائد أمر للإمبراطورية البريطانية في عيد ميلاد 2013 وذلك لتكريمه في لتقديم الأعمال الدرامية والجمعيات الخيرية .

الآراء الدينية – ومن المعروف أن أتكينسون ينتقد الآراء الدينية ويعارض قانون الجريمة المنظمة والشرطة لعام 2005 .

تقاعد السيد فول – وفي تشرين الثاني / نوفمبر 2012 ، برز روان أتكينسون بإعتزام التقاعد . وصرح أتكينسون لصحيفة ديلي تلغراف: بأنه حقق نجاحات جيدة ، وإذا استمر في العمل فلن ينتج أعمالاً جيدة كما سبق ، وذلك بناءاً على حقيقة قدرته البدنية .

عالم الفيزياء الجزائري نور الدين مليكشي

عالم الفيزياء الجزائري نور الدين مليكشي أحد أهم الباحثين في ناسا .. الفضاء أنه عالم يثير فضول أغلب البشر حيث أنه مليء بالأسرار المثيرة و الشيقة و لذلك تجد الكثير من البشر يختلقون القصص الخيالية و الغريبة بخصوص هذا العالم ، و إذا كنت من الأشخاص الذين يهتمون بهذا العالم لكن بشكل علمي و عقلاني فمن المؤكد أنك متابع جيد لكل ما هو جديد في ناسا وكالة الفضاء الأمريكية التي تبحث بجهد على اكتشاف كل ما يخص هذا العالم ، و من المؤكد أنك مبهور كثيراً بالعلماء الذين يعملوا على هذا و دائماً تقول علماء الغرب اكتشفوا شيء مذهل و لكن هل تعلم أن هناك الكثير من العلماء العرب الذين يعملون في ناسا و لديهم قيمة كبيرة جداً بالولايات المتحدة و من أهم هذه الأسماء عالم الفيزياء الجزائري نور الدين مليكشي و الذي ساهم في الكثير من الاكتشافات الهامة جداً في ناسا ، كما أنه قام بتطوير أجهزة التقاط الصور حول كوكب المريخ عن بعد و ذلك الأمر كان له دور عظيم جداً في استكشاف سطح المريخ ، و ليس هذا فقط أنما أيضاً قام نور الدين مليكشي بتسجيل ما يقرب من خمسة عشر براءة اختراع ، و بما أنه من أحد علماء العرب الذين ارفعوا من قيمة الوطن العربي بالخارج نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتناول السيرة الذاتية إلى سفير المريخ نور الدين مليكشي تابع معنا .

تاريخ الميلاد : ولد نور الدين مليكشي في عام (1958)

محل الميلاد : ولد مليكشي في الثنية – بومرداس بالجزائر

بداية مسيرته العلمية : درس مليكشي في المراحل الأولى من عمره في بلدته بولاية بومرداس بالجزائر و بعد أن أكمل دراسته المتوسطة غادر بلدته من أجل أن يلتحق بثانوية عبان رمضان و التي توجد في الحراش بالجزائر العاصمة وفي عام (1976) كان قادراً على أن يحصل على البكالوريا في الرياضيات و لكن طموحه لم يتوقف عند هذا  الحد حيث ألتحق بجامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا الجزائر ، و في عام (1980) حصل على  دبلوم الدراسات العليا في الفيزياء  من نفس الجامعة و لكنه أيضاً لم يكتفي بهذا حيث أنه كان يتميز بالمطوح و الاجتهاد لذلك قرر أن يحصل على الماجستير و لذلك أيضاً سافر إلى إنجلترا و من أجل أن يحصل الماجستير من جامعة “Sussex” و بالفعل في عام (1982) حصل على الماجستير في العلوم من جامعة ساكس ، و في عام (1987) حصل على الدكتوراه في الفيزياء من نفس الجامعة .

بداية مسيرته العملية : بعد حصوله على الدكتورة و أثناء وجودة في إنجلترا عمل في مختبر البروفيسور ليزلي ألين  حيث كان يعمل هناك على بصريات الكم و التحكم البصري المتجانس للتحولات الإلكترونية الثنائية القطب ، ثم عاد مرة أخرى إلى الجزائر و عمل بالتدريس في جامعة الجزائر لمدة عامين و في (1990) سافر إلى الولايات المتحدة و هناك عمل كمدرس و باحث في الفيزياء في جامعة “ديلاوير” و بفضل و الله و اجتهاده كان قادراً على أن يتدرج المناصب حتى حصل على منصب رئيس قسم الفيزياء والهندسة، ومدير مركز البصريات التطبيقية لعلوم الفضاء و عميد كلية الرياضيات والعلوم الطبيعية والتكنولوجية .

إنجازات العالم نور الدين مليكشي : حقق عام الفيزياء الجزائري نور الدين مليكشي العديد من الإنجازات التي جعلته واحد من أهم العلماء بالولايات المتحدة منها

– اختراع نور الدين مليكشي  أجهزة وألياف بصرية متطورة جداً وصغيرة و سهلة الاستعمال تستخدم في مجالات التشخيص في الطب وعلاج الأسنان و والهندسة المدنية وعلم المحيطات ، إلى جانب أنه سجل أكثر من أربعة عشر براء اختراع و بالطب كما ذكرنا في البداية أن من أهم أعماله  تطوير أجهزة التقاط صور حول الكوكب المريخ .

الثلاثاء، 11 أبريل، 2017

فيلسوف الإرادة آرثر شوبنهاور (Arthur Schopenhauer)

أغلب الناس لقبوه بفيلسوف التشاؤم بسبب نظرته الواقعية بشدة للحياة لأن أقوالة دائماً كان تحاكي الواقع بشكل صارم جداً و التي كان منها الأتي

– السعادة ليست إلا حلماً أما الألم فحقيقي .
– الحياة تتأرجح كالبندول بين الألم والملل.
– هل تريدون أن تعرفوا الأحلام التي يتحدث عنها هاملت، هذه الأحلام التي يمكن أن تحدث في نومه الموت؟ انظروا إلى أنفسكم! وجودنا الراهن، هذا العالم، هذه الحياة: تلك هي الأحلام.
– إذا ما كان الوجود والحياة حالة مستحبة ومرغوب فيها، فأن الجميع يذهبون إلى حالة اللاوعي في النوم، ويخرجون منها مبتهجين، غير أن العكس هو الذي يحدث: الجميع يذهبون مبتهجين إلى النوم ويستيقظون على مضض.

– إن السؤال الذي يطرح عن ضرورة الزواج أو عن عدمه يقودنا إلى حالات عديدة منها هل أن الحاجيات الجنسية أكثر ضرورية من الحاجيات الغذائية؟ .
و هناك الكثير من المقاولات إلى الفيلسوف آرثر شوبنهاور التي تحمل نظرة واقعية جداً خالية من الأوهام و المشاعر مما جعل الناس يلقبونه بفيلسوف التشاؤم و لكن نحن نرى أنه فيلسوف الإرادة حيث أن أشهر كتبه “العالم إرادة و فكرة” فهو كان يرى أن سر النجاح بالحياة هي الإرادة ، و لذلك نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتناول السيرة الذاتية للفيلسوف آثر شوبنهاور تابع معنا .

تاريخ الميلاد : ولد آثر شوبنهاور في اليوم الثاني و العشرون من شهر فبراير لعام (1788).
الموطن : ألمانيا

الدراسة : درس الفلسفة بجامعة “جوتنجن” ثم أنتقل بعد ذلك إلى جامعة “برلين” و أكمل دراسته بها ثم بعد ذلك حصل على الدكتورة و كانت رسالته في الدكتوراه تحمل عنوان “الأصول الربعة لمبدأ السبب الكافي” و كان موضوع الرسالة عن العقل و صلته بالعالم الخارجي .

طفولته : عاش بداية حياته في رفاهية حيث أن والده كان تاجر ثري جداً و يعتني به كثيراً و لكن حياة آرثر الصغير السعيدة و المستقرة لم تدوم كثيراً ، عندما بلغ آرثر السابعة عشر من العمر توفى والده منتحراً و من هنا بدأت حياته تسوء كثيراً لأن والدته كانت سيدة متحررة جداً و عاشت حياة التحرر بعد موت والده و لذلك بدأت تحدث بينهم الكثير من المشاجرات و وصل الأمر في أحدى المرات إلى أن أمه دفعته من أعلى درج السلم و كانت ساقطة أرثر هذه هي ما جعلته يسقط والدته من حياته بالكامل و قاطعها تماماً و لكن هذه الأحداث تركت أثر عميق في حياته حيث أنه كره جميع نساء العالم و ظل أعزب حتى موته .

العمل و الكتابة : كان والد آرثر يريده أن يصبح تاجر و لذلك حاول آرثر في البداية أن يعمل بالتجارة مثل ما تمنى والده و بالفعل عمل في مكتب تجاري لمدة عامين و لكنه كان لا يحب هذا العمل فتركه و أكمل دراسته حتى حصل على الدكتوراه ثم بدأ بالكتابة و في البداية لم تجد كتابته النجاح و لكنه لم ييأس و ساعده المال الذي ورثه من أبيه على الصمود و المواصلة ، و في عام (1814) حصل أخيراً على الشهرة و النجاح بعد إصداره كتاب “العالم كإرادة وفكرة” من خلال نجاح هذا الكتاب حصل على وظيفة محاضر في جامعة برلين ، و لكن للأسف لم يحالفه الحظ في هذه الوظيفة لأن في هذا الوقت كان يحاضر فيلسوف ألمانيا “جورج هيجل”، فانصرف الطلبة عن محاضرات ” آرثر شوبنهاور ” وفشل في حياته الأكاديمية .

سنواته الأخيرة : في عام (1831) انتشر مرض الكوليرا في برلين لذلك فر شوبنهاور إلى فرانكفورت و عاش مدة سابعة و عشرون عاماً حتى توفى .

السبت، 8 أبريل، 2017

وليم هارفي مكتشف حقيقة الدورة الدموية

إذا كنت محبي الثقافة و التعرف على الأشخاص الذين عملوا على إفادة البشرية و كانوا قادرين على وضع بصمته في التاريخ يجب عليك التعرف على وليم هارفي لأن هذا الرجل يعد من أهم الأشخاص  الذين عملوا بالمجال الطبي فهو كان ليس مجرد طبيب مجتهد أو حتى طبيب عبقري و ماهر فهو تفوق على كل هذه الصفات النادرة حيث أنه من أكتشف حقيقة الدورة الدموية و عمل القلب كمضخة و أيضاً هو من أسس علم وظائف الأعضاء و هو علم دراسة وظائف الأعضاء والأجهزة الحيوية ويتضمن ذلك كيف تقوم الأجهزة العضوية، والخلايا، والجزيئات الحيوية بالعمليات الكيميائية والفيزيائية في الكائنات ، هذا رجل ذو قيمة علمية  ثمينة جداً و رجل مثله يجب عليك التعرف عليه بشكل كبير و لذلك نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نعطيك الفرصة للتعرف عليه لأننا سوف نتناول الحديث عن بعض المعلومات الهامة عنه تابع معنا إذا كنت مهتم بمعرفة كل ما يخص هذا الرجل العظيم .

تاريخ الميلاد : ولد الطبيب وليم هارفي في اليوم الأول من شهر أبريل لعام (1578)

محل الميلاد : ولد وليم هارفي في فولكستون بإنجلترا .

الدراسة : درس الآداب في كلية كيوس بكمبردج و بعد تخرجه منها أكمل دراسته في الطب بجامعة بادوا بإيطاليا .

الحياة العائلية : قد تظن أن هذا العبقري ولد من أسرة تهتم بالعلوم و الطب و لكن ظنك هذا غير صحيح حيث أن والده كان رجل يدعى توماس هارفي و كان يعمل كموظف في مكتب عمدة فولكستون و كان هذا خلال عام ( 1600) وجاء وصف والده توماس هارفي من بعض السجلات التاريخية تقول أنه كان رجل هادئ الطباع حسن الخلق كما أنه كان رجل مجتهد جداً شديد الذكاء ، و بسبب ذكاء والد وليم هارفي وثق فيه أولاد عمدة فولكستون و عينوه أمينًا على ثرواتهم وعقاراتهم حين حصلوا عليها و هذا ما ورثه وليم عن والده الذكاء و الاجتهاد و الطموح الكبير .

الدراسة: بدأ وليم هارفي تعليمة في فولكستون و تعلم اللاتينية ثم بعد ذلك التحق بمدرسة الملك في كانتيربيرى. حيث ظل يدرس هناك لمدة خمس سنوات ، و أكمل مرحلته الجامعية كما ذكرنا من قبل في كلية كيوس بكمبردج و تخرج منها حاصل على بكالوريوس الآداب ، ثم بعد ذلك سافر إلى العديد من البلدان المختلفة مثل فرنسا و ألمانيا و إيطاليا و في إيطاليا ألتحق بجامعة بادوا و التي درس فيها الطب و في عام (1602) تخرج من جامعة بادوا بعد ما بذل مجهود كبير جداً في الفحص .

العمل و الزواج : بعد ما كان وليم هارفي قادراً على التخرج من جامعة بادوا قرر أن يعود إلى وطنه و عاش في لندن و عمل كطبيب إلى الملك جيمس الأول ثم أنضم إلى الفريق الطبي بمستشفى سانت بارثولوميو وأصبح باحثًا في التشريح و الجراحة. و أستمر أيضًا في دراسة الأوعية الدموية ثم تزوج من ابنة لانسيلوت براون الذي كان يعمل طبيبًا للملكة إليزابيث الأولى .

اكتشاف وليم هارفي للدورة الدموية داخل الجسم : في عام (1616) أعلن وليم هارفي أكشافة و الدورة الدموية داخل الجسم من خلال اجتهاده الذاتي حيث أنه لا يعتمد مثل غيرة على الكتب فقط حيث أنه عمل على ذلك من خلال مراقبته و تشريحه للحيوانات و حصل وليم هارفي على لقب أفضل طبيب في لندن ، و في عام (1651)، تم نشر ثاني أهم أبحاث هارفي و هو “جيل من الحيوانات” ، ركز هارفي في هذا البحث على علم الأجنة، وقد استمد أهميته من شرحه لنظرية “التخلق المتوالى” و التي تنص على أن الكائن الحي لا يخلق كما هو في صورة دقيقة داخل البويضة، لكنه ينمو عن طريق بناء تدريجي لأجزائه ، كان إلى هارفي الكثير من الإنجازات الطبية التي مازلنا نستفاد منها إلى اليوم .

وفاته : في عام (1657) رحل عن عالمنا العالم العظيم وليم هارفي و ترك لنا ثروة علمية هائلة .

فاطمة مير مكافحة الفصل العنصري

عندما يتم ذكر اسم الهند تتذكر على الفور غاندي حيث أن الجميع يحب المهاتما غاندي رمز الإنسانية و السلام في العالم و لكن هل تعتقد أن عظماء الهند فقط المهاتما غاندي إذا كنت تعتقد هذا من المؤكد أنك مخطئ لأن هناك الكثير من العظماء و من بين هؤلاء العظماء هناك سيدة فخر لنساء العالم تميزت بالقوة و الشجاعة و العبقرية سيدة مسلمة من أصل هندي و هي فاطمة مير و هي بتكون كاتبة عبقرية و ناشطة سياسية بارزة عملت من أجل مكافحة التميز و الفصل العنصري هذه السيدة تعد من أشجع و أقوى سيدات العالم و لكن للأسف قليلاً ما يذكرها التاريخ ، و الجدير بالذكر أن من أهم كتابات فاطمة مير كتاب “أسمى من الأمل” و هو أفضل الكتب التي تناولت السيرة الذاتية إلى “نيلسون مانديلا” حيث كان هذا الكتاب يعد النسخة الوحيدة المرخصة للسيرة الذاتية له و السبب الرئيسي خلف عظمة هذا الكتاب صدقتها الشديدة بنيلسون مانديلا ، و لذلك يجب أن تتعرف جيداً على هذه السيدة و لذلك أيضاً نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتناول السيرة الذاتية للكاتبة و الناشطة السياسية الراحلة فاطمة مير تابع معنا .

تاريخ الميلاد : ولدت فاطمة مير في اليوم الثاني عشر من شهر أغسطس لعام (1928)
محل الميلاد : ديربان – جنوب أفريقيا
النشأة : ولدت فاطمة من أسرة هندية مسلمة في ديربان بجنوب أفريقيا حيث  أن وقت الاحتلال هاجر إلى هناك الكثير من الهنود من أجل العمل ، و هناك ولدت فاطمة مير و أكملت دراستها حيث درست بجامعة “ناتال ثم حصلت على درجة الماجستير في علم الاجتماع .

الزواج : نشأت علاقة عاطفية بين فاطمة مير و أبن عمها إسماعيل مير و انتهت هذه العلاقة بالزواج في شهر مارس لعام (1951) و أنجبت منه فتاتان و ولد .
بداية مسيرتها السياسية : ورثت فاطمة الفكر الحر و قوة الرأي من والدها الذي كان يعمل كمحرر صحفي و لذلك لم تتحمل السكوت عن الفصل العنصري و في (1949) بدأت مسيرتها السياسية بعد عام من اتخاذ الحزب الوطني قرار الفصل العنصري حيث شاركت مع الكثير من هنود أفريقيا الجنوبية في احتجاجات ضد الفصل العنصري ، ثم بعد ذلك شاركت في تأسيس “اتحاد نساء جنوب أفريقيا قادت من خلال هذا الاتحاد مسيرة نسائية من مباني الاتحاد و تعد هذه المسيرة من أقوى المسيرات النسائية التي حدثت في التاريخ كما أنها حرصت عند تأسيس هذا الاتحاد على أن يجمع بين الأفارقة و الهنود من أجل أن يكون بينهم تحالف بعد أحداث الشغب العرقي الذي حدث من قبل الطرفين ، و في (1952) تم حظر فاطمة مير من أي نشاط و أيضاً تم حظر الاتحاد لفترة طويلة ، و لكن هذا الأمر لا يؤثر عليها فهي كانت امرأة قوية لا تخشى شيء عند قول الحق ، حيث أنها قامت بتنظيم وقفات احتجاجية ضد الاعتقال الجماعي للنشطاء الذين كانوا يعملون بكل جهد ضد الفصل العنصري بدون أي محاكمات ، و لذلك تم حظرها مرة أخرى في فترة السبعينات و لكنها أيضاً لم تخشى كل هذا حاولت أن تنظم تجمع سياسي مع حركة “الوعي الأسود” لذلك تم اعتقلها دون أي محاكمة و في عام (1976) تم أطلاق سرحها و لكن كان هناك من يخشى قوة هذه المرأة لذلك تم أطلاق النار عليها لقتلها أثناء تواجدها في منزل عائلتها و لكن كان الله إلى جانبها لذلك نجت من محاولة الاغتيال .

الجوائز التي حصلت عليها فاطمة مير : تم وضع فاطمة مير ضمن أفضل مائة امرأة لما قدمته من أعمال هزت جنوب أفريقيا و ناضلت ضد الظلم و العنصرية

حصلت على جائزة من فيشوا جورجاري لمساهمتها في حقوق الإنسان
– حصلت على جائزة من اتحاد الصحفيين جنوب أفريقيا
الوفاة : بعد مشوار طول حافل بالانجازات و نضال من أجل كرامة الإنسان و إقامة العدل توفيت فاطمة مير في مستشفى القديس أوغسطين في بلدة الأم ديربان بعمر يناهز الثانية و الثمانون عاماً أثر ساكتة دماغية تعرضت عليها قبل أسبوعين من وفاتها .

من هو بارثولوميو دياز

بارتولوميو دياز هو المستكشف البرتغالي ، وكان أول أوروبي أبحر حول الطرف الجنوبي من أفريقيا ” “الذي يسمي برأس الرجاء الصالح ” في عام 1488 ، حيث وصل من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهندي .معلومات عن بارثولوميو دياز – في عام 1488 ، أصبح المستكشف البرتغالي بارتولوميو دياز أول مارينر أوروبي يقترب من الطرف الجنوبي من أفريقيا ، وفتح الطريق البحري الذي يربط بين أوروبا وآسيا . حيث سافرت سفن دياز إلي رأس الرجاء الصالح المحفوف بالمخاطر ، ثم أبحر حول أقصى جنوب أفريقيا ، ليدخل كابو داس أغولهاس ، إلي مياه المحيط الهندي ، حيث كان للبرتغال والدول الأوروبية الأخرى لها علاقات تجارية طويلة الأمد مع آسيا ، ولكن الطريق البري الشاق قد أغلق في أربعينيات القرن العشرين بسبب غزو الإمبراطورية العثمانية لبقايا الإمبراطورية البيزنطية . وكان الانتصار البحري الكبير للبرتغال قد فتح الباب أمام زيادة التجارة مع الهند والقوى الآسيوية الأخرى ، كما دفع المستكشف الجنرال كريستوفر كولومبوس خلال عام ” 1451-1506 ” ، الذي كان يعيش في البرتغال ، للحصول على راعي ملكي جديد في بعثته لإنشاء الطريق البحري الخاص للوصول إلى الشرق الأقصى .

الخطة الطموحة – لا يعرف شيء تقريبا عن حياة بارتولوميو دي نوفايس دياز قبل عام 1487 ، إلا أنه كان يعمل في محكمة جواو الثاني ملك البرتغال خلال عام ” 1455-1495 ” ، وكان مشرفا على المستودعات الملكية ، وكان لديه على الأرجح أكثر من تجربة للإبحار ، حيث سجلت واحدة منهم على متن سفينة حربية لساو كريستوفاو ، وكان دياز على الأرجح في منتصف الثلاثينات من عمره في عام 1486 عندما عينه جواو لرئاسة بعثة بحثية في طريق بحري إلى الهند .

هل كنت تعلم ؟
وفقا للمؤرخ اليوناني هيرودوت هاليكارناسوس كان في عام ” 484-ج 425 قبل الميلاد ” ، وفرعون المصري نيشو الثاني كان في عام ” 595 قبل الميلاد ” وأرسلت البحارة الفينيقية من الخليج العربي للابحار في جميع أنحاء القارة الأفريقية ، حيث استغرقت رحلتهم ثلاث سنوات . وكان جواو معروفاً من قبل أسطورة بريستر جون ، وهو زعيم غامض من القرن 12 لأمة من المسيحيين في مكان ما في أفريقيا ، حيث أرسل جواو زوج من المستكشفين ، أفونسو دي بايفا خلال عام ” 1460-ج 1490 ” و بيرو دا كوفيليا من عام ” 1450-ج 1526 ” ، للبحث برا عن المملكة المسيحية في إثيوبيا ، كما أراد جواو أن يجد طريقا حول أقصى نقطة جنوب ساحل أفريقيا ، وذلك بعد ببضعة أشهر فقط من إيفاد المستكشفين اليابانيين ، برعاية دياز في البعثة الأفريقية .

وفي أغسطس عام 1487 ، غادرت ثلاث سفن لدياز من ميناء لشبونة ، بالبرتغال ، واتبع دياز طريق المستكشف البرتغالي الذي يعود إلى القرن الخامس عشر ديوغو كاو من عام “1450-ج 1486 ” ، الذي كان يتبع ساحل أفريقيا حتى الآن في كيب كروس ، في ناميبيا ، وشملت بضائع دياز “بادروز” القياسية ، وهي علامات من العصر الحجر الجيري المستخدمة لمتطالبات البرتغاليين في القارة ، وقد زرعها بادريس على الشاطئ ، وكانت بمثابة دليل على الاستكشافات البرتغالية السابقة من الساحل . واشتمل حزب “دياس” على ستة أفارقة كان قد جلبهم المستكشفون الأوائل إلى البرتغال ، وهبط دياز مع الأفارقة في موانئ مختلفة على طول ساحل أفريقيا مع أرسال إمدادات من الذهب والفضة والرسائل لإظهار حسن النية من البرتغاليين إلى السكان الأصليين ، وغادر آخر اثنين من الأفارقة في مكان كان البحارة البرتغاليين يدعونه باسم أنغرا دو سالتو ، ربما في أنغولا الحديثة ، وتركت سفينة الإمداد التابعة للبعثة هناك تحت حراسة تسعة رجال .

المرحلة الممتدة في جنوب أفريقيا – في أوائل يناير من عام 1488 ، أبحر دياز ‘ بسفينتين قبالة ساحل جنوب أفريقيا ، وتفجرت العواصف بعيدا عن الساحل ، ويعتقد أن دياز قد أمر بدوره للانحراف إلى الجنوب بحوالي 28 درجة ، لأنه ربما كان لديه معرفة مسبقة عن الرياح التي تهب في جنوب شرق أستراليا والتي من شأنها أن تأخذه حول غيض من أفريقيا وللحفاظ على سفينته السيئة السمعة التي انحسرت على الشاطئ الصخري ، وكان جواو وأسلافه قد حصلوا على الذكاء الملاحي ، بما في ذلك خريطة 1460 من البندقية التي أظهرت المحيط الهندي على الجانب الآخر من أفريقيا .

وكان قرار دياز محفوفا بالمخاطر ، ولكنه استمر في عمله ، وهبط الطاقم في 3 فبراير عام 1488 ، على بعد حوالي 300 ميل شرق كيب أوف غود هوب ، حيث وجدوا خليجا يطلق عليه ساو براس “خليج موسيل الحالي ” وكانت المياه أكثر دفئا في المحيط الهندي من الشاطئ ، وأخرج الخويخوي الأصلي سفن دياز بالحجارة حتى سقط سهم أطلقه دياز أو أحد رجاله علي رجل من القبائل . وغامر دياز على طول الخط الساحلي ، ولكن طاقمه كان عصبيا بشأن تضاؤل الإمدادات الغذائية وحثه على العودة إلى الوراء ، ومع اقتراب التمرد ، عين دياز مجلسا لتقرير المسألة ، وتوصل الأعضاء إلى الاتفاق بأنهم سيسمحون له بالإبحار ثلاثة أيام أخرى ، ثم العودة إلى الوراء ، وفي كواايهوك ، في مقاطعة كيب الشرقية الحالية ، زرعوا بادراو في 12 مارس عام 1488 ، الذي يمثل النقطة الشرقية من الاستكشاف البرتغالي .

وفي رحلة العودة ، لاحظ دياز أقصى نقطة لجنوب أفريقيا ، ودعيت في وقت لاحق باسم كابو داس أغولهاس ، أو رأس الإبر ، وسمى دياز الرأس الصخري الثاني كابو داس تورمنتاس ” كيب أوف ستورمز ” للعواصف العاصفة والتيارات الأطلسية القطبية القوية التي جعلت السفر بالسفينة محفوفة بالمخاطر .

ومرة أخرى في أنغرا دو سالتو ، قام دياز بإغاثة طاقمه حيث لم يتم العثور إلا على ثلاثة فقط من الرجال التسعة الذين تركوا حراسة السفينة الغذائية ونجوا من الهجمات المتكررة من قبل السكان المحليين ؛ وتوفي رجل سابع وهو في رحلته إلى منزله .أغراض بعثة داس – كان بارتولوميو دياز فارس المحكمة الملكية ، والمشرف على المستودعات الملكية ، والإبحار – وسيد رجل الحرب ، وساو كريستوفاو ” القديس كريستوفر ” ، وعينه الملك جون الثاني من البرتغال ، في 10 أكتوبر 1487 ، لرئاسة بعثة للإبحار حول الطرف الجنوبي من أفريقيا على أمل إيجاد طريق تجاري إلى الهند ، واتهم دياز أيضا بالبحث عن الأراضي التي يحكمها بريستر جون ، الذي كان كاهنا مسيحيا أسطوريا وحاكما . وتم تجريب سفينة دياز “ساو كريستوفاو من قبل بيرو دي ألينكر ، أما الكارافيل الثاني ، وهو ساو بانتاليو ، فقد قاده جواو إنفانتي و قاده ألفارو مارتينز ، وكان دياز شقيق بيرو دياز قائد السفينة الذي دعم لتزوير المربع مع جواو دي سانتياغو كطيار .

وأبحرت البعثة الجنوبية على طول الساحل الغربي لأفريقيا ، وتم اقتطاع أحكام إضافية على الطريق في قلعة ساو خورخي دي مينا البرتغالية في ساحل الذهب ، بعد أن أبحرت في الماضي أنغولا ، ووصلت بعثة دياز غولفو دا كونسيساو ” والفيس باي ” بحلول ديسمبر كانون الاول ، إلي الجنوب واستمرت في السير ، واكتشف أنغرا دوس إلهيوس ، أول ضرب يجري ، عن طريق عاصفة عنيفة . وبعد ثلاثة عشر يوما ، قام بتفتيش الساحل مرة أخرى إلى الشرق من خلال السير في المحيط المفتوح ، وتم اكتشاف استخدام الرياح الغربية ، للعثور على المحيط فقط ، وبعد أن تم الاقتراب من رأس الرجاء الصالح على مسافة كبيرة من الغرب والجنوب الغربي ، اتجه نحو الشرق ، واستفاد من رياح أنتاركتيكا التي تهب بقوة في جنوب المحيط الأطلسي ، حيث أبحر إلي شمال شرق البلاد ، بعد ثلاثة أيام من دون رؤية الأرض ، ودخل ما أسماه أغوادا دي ساو براس ” خليج سانت بليز ” ، الذي أعيد تسميته بموسل باي في 4 فبراير 1488 . ووصلت بعثة داس إلي أبعد نقطة في 12 مارس عام 1488 عندما رست في كوايهوك ، بالقرب من فم نهر بويسمان ، حيث تم بناء – بادراو دي ساو غريغوريو قبل أن يعود .
وأراد دياز مواصلة الإبحار إلى الهند ، ولكنه أجبر على العودة عندما رفض طاقمه الذهاب إلى أبعد من ذلك ، ولكنه في رحلة العودة اكتشف فعلا رأس الرجاء الصالح ، وفي مايو 1488 ، عاد دياز إلي لشبونة في ديسمبر من ذلك العام ، بعد غياب ستة عشر شهرا .
وكان اكتشاف الممر حول الجنوب الافريقي كبيرا لأنه لأول مرة أدرك الأوروبيون أنهم يمكن أن يتاجروا مباشرة مع الهند وأجزاء أخرى من آسيا ، متجاوزين الطريق البري عبر الشرق الأوسط ، مع وسطاءها المكلفين ، وقد فقد التقرير الرسمي للبعثة . وكان يسمي في الأصل أسم رأس الرجاء الصالح ولكن سماه بارتولوميو دياز “رأس العواصف” “كابو داس تورمنتاس ” ، وقد أعيد تسميته لاحقا ” من قبل الملك جون الثاني من البرتغال” رأس الرجاء الصالح ” كابو دا بوا إسبيرانسا ” لأنه يمثل افتتاح الطريق إلى الشرق .

متابعة الرحلات – وبعد هذه المحاولات المبكرة ، أخذ البرتغاليون استراحة استمرت عشر سنوات من استكشاف المحيط الهندي ، وخلال هذا الفاصل ، كان من المحتمل أن يكونوا قد تلقوا معلومات قيمة من وكيل سري ، هو بيرو دا كوفيليا ، الذي أرسل برا إلى الهند وعاد بتقارير مفيدة لملكهم .

وباستخدام تجربته مع السفر الاستكشافي ، ساعد دياز في بناء ساو غابرييل وشقيقتها ، ساو رافائيل التي كانت تستخدم من قبل فاسكو دا جاما للإبحار فوق رأس الرجاء الصالح والاستمرار إلي الهند . وشارك دياز فقط في المحطة الأولى من رحلة دا غاما ، حتى جزر الرأس الأخضر ، وبعد ذلك بعامين كان واحدا من قادة الحملة الهندية الثانية برئاسة بيدرو ألفاريس كابرال ، حيث وصل هذا الأسطول لأول مرة إلى ساحل البرازيل ، وهبط هناك في عام 1500 ، ثم واصل شرقا إلى الهند . وهلك دياز بالقرب من رأس الرجاء الصالح ، ولذا كان يدعى رأس العواصف ، حيث واجهت أربع سفن عاصفة ضخمة قبالة الرأس وفقدت ، بما في ذلك دياز ، في 29 مايو عام 1500 . ووجد حطام السفينة في عام 2008 من قبل شركة نامدب الماس قبالة ناميبيا ، وكان في البداية يعتقد أنها سفينة دياز ، ومع ذلك ، تعافى القطع النقدية أن تأتي في وقت لاحق .

الحياة الشخصية – كان بارتولوميو دياز متزوجا ولديه طفلان ، سيماو دياز دي نوفايس ، الذي توفي وكان غير متزوج ودون قضية . وأنطونيو دياز دي نوفايس ، فارس المسيح ، متزوج من ” قريبه له على ما يبدو ، منذ أن نقل اسم نوفايس من خلال نسل شقيقها ” جوانا فرنانديز ، ابنة فيرناو بيريس وزوجته غويومار مونتيس “وشقيقة بريتس فرنانديز وفرناو بيريس ، المتزوج من إينس نوغويرا ، ابنة خورخي نوغويرا وزوجته ، وكان له قضية ” . وكان حفيد دياز باولو دياز دي نوفايس في مستعمره برتغالية في أفريقيا في القرن السادس عشر . وتزوج حفيد دياز ، مرتين : الزوجه الأولي غيومار دي نوفايس ، وزوجته الثانية دوم رودريغو دي كاسترو .

السيرة الذاتية للفيلسوف أبو حيان التوحيدي

السيرة الذاتية للفيلسوف أبو حيان التوحيدي .. كان هناك عصر يعد العصر الذهبي في حياة العرب و هو القرن الرابع الهجري فوصل العرب في هذا الوقت إلى أقصى مراحل التقدم العلمي فهذا العصر كان يضم العديد من الأدباء و الفلاسفة و الشعراء  الأطباء ، و من أبرز و أفضل الشخصيات التي عاشت في هذا الوقت الأسماء التالية :
– ابن سينا الطبيب العربي
– أبو الريحان البيروني عالم مسلم في عدة مجالات
– أبو الطيب المتنبي أحد أعظم شعراء العرب
-ابن عراق كان معلمًا للبيروني
– ابن الهيثم مؤسس علم البصريات
– ابن جلجل الطبيب الأندلسي
– أبو العلاء المعري من أشهر الشعراء في العصر العباسي
– أبو الوفاء البوزجاني العالم في الرياضيات
– أبو نعيم الأصبهاني المؤرخ المسلم

– أبو حيان التوحيدي الأديب المسلم : و هو ما سوف نتناول الحديث عنه اليوم

من هو حيان التوحيدي : هو كما ذكرنا أنه أديب مسلم بارع و فيلسوف متصوف له الكثير من المؤلفات الرائعة ، و مع ذلك لا يتم ذكره كثيراً كما أن المعلومات الشخصية عنه بسيطة جداً  حيث أن هناك الكثير من الآراء المختلفة حول شخصيته بين مؤيد لأفكاره و شخصياته و بين معارض

التاريخ الميلاد : ولد في 310 هـ – 922 م

محل الميلاد : بغداد – العراق

النشأة : كانت طفولة هذا الفيلسوف تعيسة جداً حيث أن والده توفى و تركه و هو سن صغيره و لم يكن هناك أحد يتولى تربيته إلا عمه الذي كان يكرهه و لذلك كان دائماً يقسو عليه بشدة ، و هكذا كانت حياته صعبة فكان يعيش وسط أسرة فقيرة جداً و ذاق طعم الحرمان و أيضاً تربي يتيماً و لم يجد من يحنو عليه و لكن بالرغم من كل هذه الصعوبات التي وجهها كان هذا الشقاء له دور في تكوين خصيته المميزة و البارعة  .

بداية مسيرته العلمية : بدأ حيان أول عمل له في حرفة الوراقة و بالطبع هذه المهنة كان لها دور كبير جداً في تعلقه و حبه للمعرفة و التطلع و العلم و جعلت منه شخص مثقف يملك الكثير من العلم و المعرفة في عدة مجالات مختلفة مثل الفنون و الأدب و العلوم و بالرغم من كل هذا شعر حيان أنه يجب عليه أن يترك هذا المهنة لأنها لم تحقق له كل ما يحلم أن يصل إليه فهو كان شخص طموح و لذلك قرر أن يتواصل مع “الصاحب بن عباد” و الذي كان من كبار و العلماء و الأدباء ، و أيضاً حاول التواصل مع الوزير “المهلبي” و لكنه لم يجد أي رد أو اهتمام و لذلك شعر باليأس و الإحباط  و بسبب ما مر به من مشاكل في حياته أعتنق المذهب الصوفي حيث أنه كان يبحث صفاء الروح و الذهن و الشعور  بالسكينة و اعتقد أنه سوف يحصل علىه في الصوفية بسبب الروحانية الكبيرة بها ، و أستمر الحيان في الكتابة و تميز بأسلوبه البسيط و الراقي الغير مبالغ فيه ، كما أنه كان يسخر من الأوضاع الفكرية والاجتماعية والسياسية للحقبة الزمنية التي كان يعيش فيها .

سنواته الأخيرة : بالرغم أن أبو حيان ترك لنا إرثا نفيسا تزهو به المكتبة العربية في عدة مجالات منها الأدب والأخبار والفلسفة والتصوف واللغويات لم يجد في حياته التقدير الذي يليق به مما جعله يعيش طوال حياته في اكتئاب فكان وحيد و قال أبو حيان بخصوص هذا الأمر “فقدت كل مؤنس وصاحب، ومرافق ومشفق، و الله لربما صليت في الجامع، فلا أرى جنبي من يصلي معي” و لذلك دائماً في حالة نفسية سيئة مما جعله في أخر أيامه يقوم بحرق الكثير من كتبه بسبب تجاهل أدباء و مؤرخين عصره له.

الثلاثاء، 4 أبريل، 2017

ما لا تعرفه عن إسحاق نيوتن

قد يكون هناك العديد من العلماء والمفكرين حول العالم وكل يوم نجد الجديد من اكتشافات العلماء واختراعاتهم المميزة التي تفيد الإنسانية ، ولكن يظل عالق في الأذهان المكتشفين والمبتكرين والمخترعين القدامى ، فهم قدموا للعلم والعلوم الكثير والكثير ولا يمكن أن نطوي صفحتهم بسهولة ، ومن بين هؤلاء العلماء كان العالم الفذ إسحق نيوتن الذي قد كثير من الإسهامات العلمية في مجال الفيزياء والكيمياء والرياضيات نتحدث عن من اكتشف الجاذبية الأرضية ، نعم هو من أصدر قانون الجاذبية وقصة التفاحة المشهورة ، نتحدث عن من أسس حساب التفاضل والتكامل في علم الرياضيات ، والكثير من النظريات التي مازالنا إلى الآن نستخدمها في التعليم على كوكب الأرض بأكمله ، ولكن قد لا نعرف الكثير عن حياته ونشأته وأسراره طوال حياته ، لذلك جئنا اليوم من أجل أن نتعرف على خبايا وأسرار لم نكن نعرفها من قبل عن هذا العالم الفذ إسحق نيوتن ، تعالوا معنا نتعرف على هذه المعلومات القيمة خلال السطور التالية .

مولده وتعلقه بالنساء
قد ولد العالم الفذ إسحاق نيوتن في انجلترا في يوم 25 ديسمبر في سنة 1642 م ، ومن المعلومات التي قد لا تعرفها بالفعل عن إسحق نيوتن أنه لم يكن له ميول تذكر للنساء مثل باقي البشر ، فقد أعلن بذلك الفيلسوف الفرنسي فولتير تحديدا في عام 1733 وكتبها في مذكراته أن إسحق نيوتن لم يكن محبا للجنس الأخر ولم تؤثر فيه أي أنثى طوال حياته .

معتقداته الدينية
استطاع العالم الانجليزي إسحق نيوتن أن يخفي معتقداته الدينية طوال حياته فلم يكن أحد يعرف ما هي الديانة التي يعتنقها ، هذا ما جعل العلماء إلى هذه اللحظة لا يعرفون ما هي ديانة إسحق نيوتن طوال حياته ، لدرجة أنه وهو على سرير الموت وفي لحظاته الأخيرة أن يلقن التعاليم المقدسة من أجل أن يقولها قبل وفاته على عادة الديانة المسيحية ، وهذا ما أكده العلماء بعد ذلك حينما صنفوه أنه كان ليس بالفعل ثالوثيا ، بل كان موحدا بالرب الواحد وكان يرى أن عبادة المسيح كأنه إله يعد كفر ويشبه عبادة الأصنام كما كان يرى ذلك بأنه أمر يصل إلى حد الخطيئة الكبرى التي لا تغتفر .

شخصه وحياته الأسرية
كل من تعامل مع إسحق نيوتن في مسيرته العلمية قال أنه رجل متواضع للغاية ، فلم يأخذ من شهرته وعلمه سبيل في التجبر أو الكبرياء ، وقد ظهر هذا للعلماء والمفكرين والباحثين عن طريق الأحاديث التي نقلت عنه على مر العصور ومن خلال أيضا رسالة إسحاق نيوتن إلي روبرت هوك في فبراير عام 1676م والتي وضح فيها مدة تأدب إسحاق نيوتن وتواضعه الجم ، وأيضا من جانب حياته الأسرية فكان لإسحاق نيوتن زوج أم ولم يكن يحبه إطلاقا بل زاد على ذلك أنه كان يشعر بالعداء اتجاه زوج أمه ولامه أيضا بعد أن قررت الزواج من هذا الشخص

نيوتن والمرض
من الفريد أن إسحاق نيوتن طوال عمره وحياته لم يمرض قط ، وهذا ما أثبته التاريخ والباحثين ، عاش طوال حياته منهمكا في العلم والتفكير ولم يسمع أحد قط أن نيوتن قد مرض أو سكن الفراش الا في أيامه الأخيرة في سكرات الموت ، وكان قليل الكلام للغاية لدرجة أن هناك من أعتقد أن نيوتن لا يجيد الكلام أو لا يحب الكلام ، ولكن في العلم والفكر كان من الممكن أن يتحدث ويتناقش بشكل جيد للغاية وبفصاحة

الجدير بالذكر أن هناك منشور قد ظهر في الأفق عام 2003م عبر وسائل الإعلام ومنسوبة إلى العالم الجليل إسحاق نيوتن قد أكدت أن العالم لن ينتهي قبل عام 2060 ، وهذا كان اعتقاد منه خلال مشواره البحثي والعلمي ، ولكن في الحقيقة نقف عند هذه النقطة لنقول حقا لا يعلم الغيب إلا الله

الاثنين، 3 أبريل، 2017

من هو سكوت فورستال

سكوت فورستال هو” من مواليد عام 1969″ وهو مهندس برمجيات أمريكي ، اشتهر بقيادة فريق تطوير البرمجيات الأصلي لأجهزة إفون و إيباد ، ومنتج برودواي ، والمعروف عنه أنه شارك في إنتاجه ، والحائز على جائزة توني المرح وإكليبسد مع زوجته ، بعد أن أمضى حياته المهنية الأولى في نيكست ثم أبل ، وكان نائب الرئيس الأول “سفب” من دائرة الرقابة الداخلية للبرمجيات وأخذ يعمل في شركة أبل منذ عام 2007 حتى أكتوبر عام 2012 .الحياة المبكرة والتعليم – نشأ فورستال في عائلة من الطبقة الوسطى في مقاطعة كيتساب ، بواشنطن ، وهو المولود الثاني من ثلاثة أولاد لأم ممرضة تعرف بإسم جين والمهندس توم فورستال ، وشقيقه الأكبر بروس وهو أيضا مهندس لتصميم البرمجيات العليا في مايكروسوفت . وكانوا طلاب موهوبين حيث تميزوا بمهارات البرمجة ” التي تعلموها بسهولة بينما كانت صعبه على الآخرين” ، وكان فورستال من المؤهلين لعلم التنسيب المتقدمة والرياضيات في المدرسة الإعدادية ، واكتسب خبرة البرمجة على أجهزة الكمبيوتر أبل إي . وتم تخطيه إلى الأمام سنة دخوله المدرسة الثانوية الأولمبية في بريمرتون ، بواشنطن في وقت مبكر ، حيث يتذكر زملاءه انغماسه في الشطرنج التنافسية والتاريخ والمعرفة العامة ، وفي بعض الأحيان كان يتنافس على مستوى الدولة . وحصل على 4.0 نقط مثيرة للإعجاب وحصل على موقف فاليديكتوريان ، وهو موقف تقاسمه مع زميلته ، مولي براون ، التي أصبحت في وقت لاحق زوجته ، وقال انه كان يهدف أن يكون “مصمم لمعدات الالكترونيات ذات التقنية العالية” ، كما أعلن ذلك في مقابلة مع صحيفة محلية .

والتحق بجامعة ستانفورد ، وتخرج في عام 1991 علي درجة عالية في النظم الرمزية ، وفي العام التالي حصل على درجة الماجستير في علوم الكمبيوتر ، وأيضا من ستانفورد ، وخلال فترة عمله في ستانفورد ، كان فورستال عضوا في الأخوة فاي كابا يسي .

المهنة – انضم فورستال لشركة ستيف جوبز في نيكست في عام 1992 وظل بها عندما تم شراؤها من قبل شركة آبل في عام 1997 . ثم أصبح فورستال المسؤول عن تصميم الواجهات المستخدمة لخط ماسينتوش لتنشيطها . وفي عام 2000 ، أصبح فورستال المصمم الرائد لواجهة المستخدم أكوا ماك الجديد ، مما جعله النجم الصاعد في الشركة ، وتم ترقيته إلى نائب الرئيس الأول في يناير 2003 ، وخلال هذه الفترة ، أشرف على إنشاء متصفح ويب سفاري ، دون ميلتون ، وهو مطور كبير في فريق سفاري ، ويرجع الفضل لفورستال لكونه على استعداد وضع الثقة والغرائز لفريقه واحترام قدرتهم على تطوير المتصفح في السر .

وفي عام 2005 ، عندما بدأ جوبز في التخطيط لهاتف إيفون ، كان لديه خيار إما ” تقليص نظام ماك ، الذي سيكون مفعما وملحما للهندسة ، أو تكبير جهاز إيبود ” ، ولكن فضلت وظائف النهج السابق ، ولكنها وضعت ماكنتوش وفريق آي بود ، بقيادة فورستال وتوني فاضل ، على التوالي ، ضد بعضها البعض في المنافسة الداخلية . ولكن فاز فورستال في المنافسة الشرسة لإنشاء دائرة الرقابة الداخلية ، وقد مكن هذا القرار نجاح اي فون كمنصة للمطورين من طرف ثالث : مع استخدام نظام تشغيل سطح المكتب المعروف ، كما أن أساسها يسمح للعديد من مطورين الطرف الثالث مثل ماك لكتابة البرامج لفون مع الحد الأدنى من إعادة التدريب .

وكان فورستال مسؤولا أيضا عن إنشاء مجموعة المطورين للبرمجيات لبناء تطبيقات اي فون ، فضلا عن المتجر داخل اي تيونز . وفي عام 2006 ، أصبح فورستال مسؤولا عن إصدارات ماك أوس X بعد تنحى أفاديس تيفاني عن منصب الرئيس التنفيذي لتكنولوجيا البرمجيات في الشركة وقبل أن يتم تعيينه نائب الرئيس الأول لبرامج آي فون . وتلقى فورستال الائتمان كما انه ” قاد فريق دائرة الرقابة الداخلية للبرمجيات المتنقلة مثلما تصورها وكان يحظى باحترام واسع لقدرته على الأداء تحت الضغط ” . وقد تحدث علنا في مؤتمر أبل للمطورين في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك المحادثات حول نظام تشغيل ماك أوس X ليوبارد في عام 2006 وتطوير برامج إفون في عام 2008 ، في وقت لاحق بعد إصدار إفون أوس 2.0 وإفون 3G ، وفي 27 يناير عام 2010 ، وفي عام 2011 ، قدم فورستال دائرة الرقابة الداخلية 5 ، حيث أظهر فورستال أيضا في دائرة الرقابة الداخلية 5 للفيديو ، وسرد حوالي ثلاثة أرباع مقطع ، لكل حدث كبير لأبل في دائرة الرقابة الداخلية ، وقال “دعونا نتحدث عن فون” لإطلاق حدث اي فون 4S ، وقال انه أخذ المسرح لشرح تكنولوجيا التعرف على الصوت سيري الهاتف ، الذي تم تطويره في الأصل في سري الدولية .

المغادرة من أبل – بعد الإفراج عن دائرة الرقابة الداخلية 6 ، وفي 19 سبتمبر 2012 ، أثبتت أن هذه الفترة كانت مضطربة لشركة آبل ، حيث تم انتقاد تطبيق الخرائط التي تم إدخالها حديثا ، والتي تم تصميمها بالكامل من قبل شركة آبل ، لكونه متخلفا حيث أن العربات تجرها الدواب ويفتقر إلى التفاصيل ، وبالإضافة إلى ذلك ، يستخدم تصميم هذا التطبيق على مدار الساعة على أساس ساعة السكك الحديدية السويسرية في العلامات التجارية ، والتي قد فشلت أبل في ترخيصها ، مما اضطر أبل لدفع مبلغ 20 مليون دولار للسكك الحديدية السويسرية كتعويض .

وفي أكتوبر ، ذكرت شركة آبل نتائج الربع الثالث لنمو الإيرادات والأرباح التي كانت أقل مما كان متوقعا ، في الربع الثاني على التوالي عن طريق توقعات المحللين في شركة غاب . وفي 29 أكتوبر عام 2012 ، أعلنت شركة آبل في بيان صحفي ” أن سكوت فورستال سوف يغادر أبل “في عام 2013″ وسيكون بمثابة مستشار للرئيس التنفيذي تيم كوك في الفترة الانتقالية ” ، حيث تم تقسيم واجبات فورستال بين أربعة من المديرين التنفيذيين لأبل الأخرى : تصميم سفب جوناثان إيف ، وتولى قيادة فريق واجهة إنسان أبل ، وأصبح كريغ فيديريغي الرئيس الجديد لهندسة البرمجيات لدائرة الرقابة الداخلية ، وتولى إدي كو رئيس الخدمات والمسؤوليات للخرائط وسيري ، وبوب مانسفيلد ” سابقا سفب من هندسة الأجهزة ” ، ” أونريتيرد ” للإشراف على مجموعة التكنولوجيا الجديدة ، وفي الوقت نفسه ، رفض جون براوت ، الذي كان مع سفب في التجزئة ، بعد ستة أشهر فقط على توليه الوظيفة .

ولم يعلق فورستال علنا ولا أي التنفيذي لأبل الأخرى على رحيله خارج البيان الصحفي الأول ، ولكن من المفترض عموما أن فورستال ترك موقفه لا إرادياً ، ولذلك تأتي جميع المعلومات المتعلقة بأسباب رحيله من مصادر مجهولة المصدر .
والهدف من كوك منذ أن أصبح الرئيس التنفيذي هو بناء ثقافة الوئام ، وهو ما يعني ” التخلص من بعض الناس مع شخصيات غير متوقعة ، مثل فورستال” ، على الرغم من أن مهندس أبل السابق مايكل لوب كان معروف ” وأن قدرة أبل على الابتكار جاءت من التوتر والخلاف ” . وقد أشير إلى ستيف جوبز باسم ” الحاسم ” الذي كان له القول النهائي عن المنتجات والميزات في حين كان الرئيس التنفيذي ، يحفز ” الشخصيات القوية في أبل علي حرية الاختيار دائما في التصويت للفائز أو عن طريق وجود الكلمة الأخيرة ” ، وذلك بعد وفاة الوظائف ظهرت العديد من هذه الصراعات التنفيذية العامة ، حيث كانت علاقة فورستال سيئة مع إيف ومانسفيلد وأنه لا يمكن أن يكون في لقاء معهم ما لم يكن كوك بوساطة بينهم ، ويقال أن فورستال وإيف لم يتعاونوا على أي مستوى . واضطر كوك للاختيار بين الاثنين ، واختار كوك الاحتفاظ بإيف منذ رفض فورستال التعاون معه ، بالرغم أن فورستال كان قريب جدا منه ويشار إليه باسم ميني ستيف جوبز ، لذلك وفاة الوظائف تركت فورستال دون حامي . كما تمت الإشارة إلى فورستال باسم الرئيس التنفيذي في الانتظار من قبل مجلة فورتشن وكتاب “داخل أبل” ،” كتبه آدم لاشينسكي” ، وهو الملف الذي جعله لا يحظى بشعبية في أبل ، وقيل أن فورستال كان مسؤولا عن رحيل جان ماري هولو ” كتو من التطبيقات” في عام 2005 ، وتوني فاضل ” سفب من هندسة الأجهزة” في عام 2008 ؛ ولاحظ فاضل في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية أن إطلاق فورستال النار له لا يبرره وانه “حصل على ما يستحقه” . وكان أيضا جون روبنشتاين ، سلف فضل مثل سفب من الأجهزة ، علاقته متوترة مع فورستال بعد وفاة الوظائف في عام 2011 ، وأفيد أن فورستال كان يحاول جمع السلطة لتحدي كوك .

وتلقى سيري مساعد الصوت الشخصي الذكي بأن تقدم فورستال في سبتمبر 2011 لاستقبال بعض المراقبين المختلطة فيما يتعلق “بالتخبط” ، وقد انتقد فورستال بقوة تطبيق الخرائط الجديدة ، الذي قدمها في دائرة الرقابة الداخلية 6 ، حيث تلقت انتقادات لعدم الدقة التي لم تكن تصل إلى معايير أبل ، وفقا لآدم لاشينسكي من فورتشن ، عندما أصدرت أبل اعتذارا رسميا عن الأخطاء في الخرائط ، ولكن فورستال رفض التوقيع عليه ، وتحت ممارسة طويلة الأمد في أبل ، كان فورستال ” الفرد المسؤول مباشرة” عن الخرائط ، ورفضه التوقيع على الاعتذار اقنع كوك أن فورستال كان عليه أن يذهب . بينما نمط فورستال في تصميم سكيومورفيك ، التي دعا بشدة من قبل الرئيس التنفيذي السابق ستيف جوبز ، وأفادت التقارير أنه كان أيضا مثيرة للجدل ولذا قسم فريق تصميم أبل . وفي مقابلة عام 2012 ، رفض إيف ، رئيس قسم تصميم الأجهزة فقط ، التعليق على واجهة مستخدم يوس ، “من حيث تلك العناصر التي يتحدث عنها ، وقال أنا لست على اتصال حقا بذلك” .

الوضع الحالي – لم يتم ظهور فورستال لفترة من الوقت بعد مغادرته من أبل ، وذكر تقرير في ديسمبر من عام 2013 بأنه كان يركز على السفر لتقديم المشورة للجمعيات الخيرية وتقديم المشورة غير الرسمية لبعض الشركات الصغيرة . وفي 17 أبريل 2015 ، أدلى فورستال بأول اكتشاف له ، والتي كشفت أنه هو منتج مشترك لنسخة برودواي من المرح الموسيقية الرئيسية ، وكان أول ظهور علني له منذ مغادرته أبل في عام 2012 ، وفي 7 يونيو 2015 ، فازت الموسيقى التي أنتجها فورستال بخمس جوائز في تونيس . ويقال أن فورستال يعمل كمستشار مع سناب شات .

من هو فريدريش باولوس

فريدريش ويلهلم ارنست باولوس (ولد في 23 سبتمبر 1890 – وتوفي في 1 فبراير عام 1957) وكان ضابطا في الجيش الألماني في الفترة من 1910 إلى 1945م ، وحصل على رتبة جنرالفيلدارسشال “مارشال الميدان” خلال الحرب العالمية الثانية ، وكان معروف بقيادته للجيش السادس في معركة ستالينغراد التي قامت من ” أغسطس 1942 إلى فبراير 1943 ” ، بما في ذلك التقدم الناجح نحو مدينة ستالينغراد ولكن الهجوم كان أقل نجاحا في عام 1942 ، حيث توقف بسبب الهجمات السوفيتية المضادة خلال عام 1942- 1943، وفي أثناء الشتاء . وانتهت المعركة بكارثة على ألمانيا النازية عند محاصرة القوات السوفيتية لها وهزمت حوالي 265،000 فرد من الجيش الألماني ، وحلفاء محورهم ، والمتطوعين المناهضين للسوفيات ، ومن بينهم نحو 107 ألف من جنود المحور الذين تم أسرهم ، ونجا نحو 6000 فقط من الأسر وعادوا إلى ديارهم بحلول عام 1955 . وأخذت القوات السوفيتية باولوس على حين غرة واستولت عليه في ستالينغراد في 31 يناير عام 1943، وفي اليوم نفسه الذي أبلغه عن ترقيته إلى مارشال الميدان “جينيرفيلدمارشال” من قبل أدولف هتلر . وتوقع هتلر أن باولوس سوف يقوم بالانتحار ، وكرر لموظفيه أنه لم يكن هناك سابقة لمارشال ألماني على الإطلاق ليتم القبض عليه حيا ، وأثناء وجوده في الأسر السوفياتي خلال الحرب ، أصبح باولوس ناقدا صاخبا علي النظام النازي وانضم إلى اللجنة الوطنية التي ترعاها السوفييت من أجل ألمانيا الحرة ، وانتقل إلى جمهورية ألمانيا الديمقراطية “ألمانيا الشرقية” في عام 1953.الحياة السابقة – ولد باولوس في غوكساجين ونشأ في كاسل ، هيس-ناساو ، ابن أمين الصندوق . وحاول الحصول على شهادة جامعية في الإمبراطورية البحرية الألمانية ” كايسرليش البحرية” ولكن دون جدوى ، ودرس لفترة وجيزة القانون في جامعة ماربورغ .

مهنته العسكرية – بعد أن ترك الجامعة دون درجة ، التحق بفوج المشاة 111 كموظف ضابط في فبراير 1910 . وفي 4 يوليو 1912 تزوج من الرومانية ايلينا روزيتي-سوليسكو “رو “، شقيقة زميله الذي خدم معه في نفس الفوج . وعندما بدأت الحرب العالمية الأولى ، كان فوج بولوس جزءا من الأفواج المتوجه إلى فرنسا ، وبدأ العمل في هذا الفوج وحول أراس في خريف عام 1914 ، بعد إجازة غياب بسبب المرض ، وانضم إلى ألبينكوربس كموظف ، يخدمون في مقدونيا وفرنسا ورومانيا وصربيا ، وبحلول نهاية الحرب ، أصبح قائدا . وبعد الهدنة ، كان باولوس لواء متقاعد مع فريكوربس ، وقد اختير كواحد من 4000 ضابط فقط للعمل في جيش رايشوهر ، وهو الجيش الدفاعي ، حيث أن معاهدة فرساي كانت تقتصر على 100،000 رجل ، وتم تعيينه في فوج المشاة الثالث عشر في شتوتغارت كقائد للشركة . وعمل في العديد من مناصب الموظفين لأكثر من عقد من الزمن خلال عام ” 1921-1933 “، ثم قاد لفترة وجيزة كتيبة آلية خلال عام “1934-1935” قبل أن يتم تعيينه رئيسا للموظفين لمقر بانزر في أكتوبر عام 1935 ، وكان هذا التشكيل الجديد تحت إشراف أوزوالد لوتز الذي وجه إليه تدريب وتطوير بانزروافن أو قوات دبابات الجيش الألماني .

وفي فبراير عام 1938 تم تعيين باولوس شيف دي جينيرالستابيس لغوديريان الجديد السادس عشر أرميكوربس ” موتوريسيرت “، ليحل محل قيادة لوتز ، حيث وصفه غودريان بأنه ” يتميز بالذكاء والبراعة ، والضمير الحي ، والعمل الجاد ، ومن الموهوبين الأصليين ” ولكن كان يشعر بالشكوك حول حسمه ، والمتانة وعدم وجود خبرة القيادة . وظل في هذا المنصب حتى مايو 1939، عندما تمت ترقيته إلى اللواء العام وأصبح رئيس أركان الجيش الألماني العاشر ، الذي رأى خدمته في بولندا ، وتم تغيير اسم الوحدة إلى الجيش السادس ، وشارك في هجمات الربيع عام 1940 من خلال هولندا وبلجيكا ، وتم ترقية باولوس إلى رتبة ملازم عام في أغسطس عام 1940، وفي الشهر التالي تم تعيينه نائبا لرئيس الأركان العامة الألمانية ” أوبيركارتيرميستر الأول ” ، وفي ذلك الدور ساعد في صياغة خطط لغزو الاتحاد السوفيتي .ستالينغراد – في 5 يناير من عام 1942 ، بعد أن أصبح قائد الجيش السادس الألماني المارشال فالتر فون رايشيناو ، راعي باولوس ، قائد المجموعة الجنوبية بأكملها ، حيث أن بولس ، لم يسبق له أن قاد وحدة أكبر من كتيبة قبل هذا الوقت ، وتمت ترقيته وأصبح قائد الجيش السادس ، ومع ذلك ، تولى فقط قيادته الجديدة في 20 يناير ، بعد ثلاثة أيام من الموت المفاجئ لرايشيناو ، وتركه بمفرده وبدون دعم من كفيله الأكثر خبرة . وقاد باولوس القيادة على ستالينغراد خلال هذا الصيف ، وخاضت قواته معركة ضد القوات السوفياتية المدافعة التي تحمل ستالينغراد على مدى ثلاثة أشهر في الحرب الحضرية الوحشية على نحو متزايد ، وفي نوفمبر 1942، عندما أطلق الجيش الأحمر السوفياتي هجوما مضادا هائلا ، يرمز لها باسم عملية أورانوس ، وجد باولوس نفسه محاطا بمجموعة الجيش السوفياتي بأكمله . واتبع باولوس أوامر أدولف هتلر للاحتفاظ بموقع قواته في ستالينغراد في جميع الظروف ، على الرغم من أنه كان محاطا تماما بتشكيلات سوفيتية قوية ، في عملية العاصفة الشتوية . وأطلقت جهود الإغاثة من قبل مجموعة الجيش دون تحت المشير اريش فون مانشتاين في ديسمبر كانون الأول ، بعد أن أصدر باولوس أوامره ، بأنه على استعداد للتعاون معه في الهجوم من خلال محاولة الخروج من ستالينغراد ، وفي غضون ذلك ، ظل جيشه بأكمله في مواقع دفاعية ثابتة ، وقال مانشتاين لباولوس أن الإغاثة سوف تحتاج إلى مساعدة من الجيش السادس ، ولكن أمر الشروع في الإختراق لم يأت أبدا ، وظل باولوس ثابتا تماما في طاعة الأوامر التي أعطيت له ، وكانت قوات مانشتاين غير قادرة على الوصول إلى ستالينغراد من تلقاء نفسها ، ووقفت جهودهم في نهاية المطاف بسبب الهجمات السوفيتية في أماكن أخرى على الجبهة . وكان كورت زيتزلر، رئيس الأركان العامة للجيش المعين حديثا ، قد حصل في نهاية المطاف على أوامر من هتلر للسماح لباولوس بالكسر بشرط استمرارهم في الاحتفاظ بستالينغراد ، وهي مهمة مستحيلة . وعلى مدى الشهرين المقبلين ، حارب باولوس ورجاله ، ومع ذلك ، فإن نقص الغذاء والذخائر وتناقص المعدات وتدهور الحالة المادية للقوات الألمانية ارتدت تدريجيا للدفاع الألماني ، وقد روج هتلر أنه مع العام الجديد سيتم ترقية باولوس إلي العقيد العام .

وفيما يتعلق بمقاومة الاستسلام ، وفقا لما ذكره آدم ، قال لباولوس :
ماذا سيصبح بعد الحرب إذا كان جيشنا في القوقاز محاطا أيضا ؟ وهذا الخطر الحقيقي ، ولكن طالما أننا نواصل القتال ، فيجب على الجيش الأحمر أن يبقى هنا ، وإنهم بحاجة إلى هذه القوات لشن هجوم كبير ضد مجموعة الجيش “أ” في القوقاز وعلى طول الجبهة التي لا تزال غير مستقرة من فورونيش إلى البحر الأسود ، ويجب أن نحملهم هنا إلى آخرها حتى يمكن تثبيت الجبهة الشرقية ، وإذا حدث ذلك فهناك فرصة للحرب على ما يرام لألمانيا ” .

الأزمة – وفي 7 يناير من عام 1943 ، دعا الجنرال كونستانتين روكوسوفسكي ، قائد الجيش الأحمر على جبهة الديون ، إلى وقف إطلاق النار، وعرض على رجال بولوس شروط سخية للاستسلام : وهي حصص للإعاشة الطبيعية والعلاج الطبي للمرضى والجرحى والإذن بالإبقاء على شاراتهم وزخارفهم ، والزي الرسمي والأمتعة الشخصية ، وكجزء من رسالته ، نصح روكوسوفسكي بولس بأنه كان في وضع مستحيل ، وطلب باولوس الإذن من هتلر بالاستسلام ، على الرغم من أنه كان واضحا أن الجيش السادس كان في موقف لا يمكن الدفاع عنه ، ولكن القيادة العليا للجيش الألماني رفضت طلب بولس قائلا : ” أن مسألة الاستسلام صعبة ، لأن كل يوم الجيش يمتد لفترة أطول يساعد الجبهة بأكملها للتخلص من الانقسامات الروسية “. وبعد الهجوم السوفيتي الثقيل الذي تجاوز مهبط الطوارئ الأخير في ستالينغراد في 25 يناير ، وقدم السوفيت مرة أخرى لبولوس فرصة للاستسلام ، واستمع باولوس لهتلر مرة أخرى للحصول على إذن بالاستسلام ، وأكد باولوس أن رجاله كانوا دون ذخيرة أو طعام ، وأنه لم يعد قادرا على قيادتهم ، وأضاف أن 18 الف رجل اصيبوا وانهم فى حاجة ماسة الى العناية الطبية ، ومرة أخرى ، أمر هتلر باولوس بالاحتفاظ ستالينغراد حتي الموت .

وفي 30 يناير ، أبلغ باولوس هتلر بأن رجاله كانوا في حالة من الانهيار ، واستجاب هتلر من خلال عرض مجموعة كبيرة من العروض الترويجية من خلال الراديو على ضباط بولس لرفع معنوياتهم وتثبيت إرادتهم على الأرض ، والأهم من ذلك ، انه روج لباولوس بأنه سيصبح جينيرفيلدمارشال . في قرار لتعزيز باولوس ، ولاحظ هتلر أنه لم يكن هناك سجل معروف من المارشال البروسية أو في مجال الألمانية في أي وقت مضى بأن استسلموا ، وكانت النتيجة واضحة : وكان علي باولوس الانتحار ، ضمنا لهتلر عن أنه إذا سمح باولوس لنفسه أن يظل على قيد الحياة ، وقال انه عار علي التاريخ العسكري في ألمانيا .

الاستسلام – وتم القبض على باولوس وموظفيه في صباح يوم 31 يناير عام 1943، وقد سجلت أحداث ذلك اليوم للعقيد في فيلهلم آدم ، أحد مساعدي باولوس والمتقدم في الفيلق الثالث والعشرين في الجيش ، وقبل ذلك بوقت قصير من تسليمه ، بعث باولوس خاتم زواجه مرة أخرى إلى زوجته على متن الطائرة الأخيرة قبل أن يغادر منصبه ، ولم يرها منذ عام 1942 ولم يرها مرة أخرى ، لأنها توفيت في عام 1949 بينما كان لا يزال في الأسر .

بعد ستالينغراد وبعد الحرب – وعلى الرغم من أنه رفض في البداية التعاون مع السوفييت ، بعد محاولة اغتيال هتلر في 20 يوليو 1944 ، أصبح باولوس ناقد صوتي للنظام النازي أثناء وجوده في الأسر السوفياتي ، وانضم إلى اللجنة الوطنية التي ترعاها السويد من أجل ألمانيا الحرة ، والألمان للاستسلام . وعمل لاحقا كشاهد للادعاء في محاكمات نورمبرغ ، حيث سمح له بالانتقال إلى جمهورية ألمانيا الديمقراطية في عام 1953 ، أي قبل عامين من إعادة أسرى الحرب الألمان المتبقين الذين احتجزوا بذريعة أن ألمانيا الغربية لم يعترف بها الاتحاد السوفياتي ، واستخدمت في السخرة . وخلال محاكمات نورمبرغ ، سئل بولوس عن سجناء ستالينغراد من قبل صحفي ، وقال باولوس للصحافيين ليقول للزوجات والأمهات إن أزواجهن وأبنائهن على ما يرام ، ومن بين 91 ألف سجين ألماني أخذوا في ستالينغراد ، وتوفي نصفهم في مسيرة إلى معسكرات سجون سيبيريا ، وتوفي عدد كبير منهم تقريبا في الأسر ؛ ولكن نجوا فقط حوالي 6،000 وعادوا إلى ديارهم . ومن عام 1953 إلى 1956 ، كان يعيش في درسدن ، ألمانيا الشرقية ، حيث عمل كمدير مدني لمعهد أبحاث التاريخ العسكري في ألمانيا الشرقية ، وفي أواخر عام 1956 ، وضع التصلب الجانبي الضموري وأصبح تدريجيا أضعف ، وتوفي في غضون بضعة أشهر ، في درسدن ، في 1 فبراير عام 1957 ، بعد 14 عاما ، وبعد يوم واحد من الاستسلام في ستالينغراد ، كجزء من إرادته وشهادته الأخيرة ، تم نقل جثته إلى بادن ، بألمانيا الغربية ، ليتم دفنه بجانب زوجته التي توفيت قبله بثماني سنوات في عام 1949 ، ولم تشاهد زوجها منذ مغادرته للجبهة الشرقية في صيف عام 1942 .

الاثنين، 27 مارس، 2017

عاش بلقب جيمس بيري و مات بلقب مارغريت آن بكلي

دائماً السيدات في هذا العصر يشكون من أن المجتمع الذي نعيش به ذكوري يعطي للرجل حقوق لم يعطيها للمرأة، و لكن سيدتي أنتِ اليوم تدرسين و تعملين مثل الرجل تماماً و تتولي المناصب المرموقة في المجتمع فأصبحت المرأة تعمل بالطب و القضاء و الشرطة و أصحبت أيضاً وزيرة و حاكمة في بعض الدول ، و لكن هل تعلمي أن هناك زمن كانت المرأة ليس لها الحق في أي شيء فكانت ليس مسموح لها أن تحلم بالدراسة أو العمل في بعض المهن هناك بعض المهن كانت محرمة تماماً على النساء ، و لكن نحن شاهدنا على مر سنوات طويلة نساء تحدت الظروف لكي تحقق أحلامها و بالفعل تمكنت من هذا ، و لكن ما فعلته بطلتنا اليوم لا يصدقه أو يتصوره عقل لقد وصل التحدي و قوة الإرادة لديها إلى أبعد الحدود ، و بطلة اليوم هي مارغريت آن بكلي التي عاشت طوال حياتها باسم جيمس بيري حيث عاشت طوال حياتها كرجل لتتمكن من العمل بالطب ، و سوف تتعجب كثيراً كيف تخلت هذه السيدة عن أنوثتها من أجل العمل بالطب هل كانت تحب هذا العمل إلى هذه الدرجة أم أنها كانت قد كرهت أنوثتها بسبب ظلم المجتمع للمرأة حيث كان المجتمع في هذا الوقت يتعامل مع نساء على أنهم ضعفاء و لا يمكن لهم تحمل أي مسؤولية غير خدمة أزاوجهم و أطفالهم ، من المؤكد أن المجتمع في هذا الوقت خسر الكثير من السيدات العظماء الذين كانوا بقدراتهم خدمة الوطن و المجتمع ، و لذلك نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتناول الحديث قصة هذه السيدة التي صدمت أمام الجميع بشجاعتها و قوتها

تاريخ الميلاد : تشير التقديرات إلى أنها ولدت بين 1789-1799 .
الموطن : المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية .
الطفولة : مارغريت كانت طفلة شديدة الذكاء و مختلفة و لاحظت عائلتها هذا الأمر أن لديهم طفلة عبقرية لا يجب أن تكون مثل فتيات عصرها فتاة عادية فكيف تصبح مثل الباقية و من هنا بدأت عائلتها تخطط لشيء في غاية الغرابة هذه الفتاة العبقرية لديها طموح أن تصبح طبيبة و لديها كل يؤهلها لهذا العمل و لكن للأسف في هذا الوقت كان محرم على الفتيات دراسة الطب لذلك جاءت هذه الفكرة المجنونة و هي أن تلتحق مارغريت بكلية الطب على أنها ذكر ، و أعطها خالها جيمس باري الذي كان يعمل رسام أسمه و بالفعل تمكنت من دخول كلية الطب تحت اسم جيمس باري .

بداية عملها : في عام (1812) تخرجت مارغريت و حصلت على شهادة الطب و بعد عام واحد من تخرجها كانت قادرة على اجتياز اختبار الكلية الملكية للجراحين في انجلترا لتصبح في النهاية طبيب و رجل عسكري !! أنه شيء مذهل بالفعل هذه الفتاة حققت ما لم يحققه الكثير من الرجال وتأهلت كي تكون ضابط في الخدمة العسكرية، وكانت بداية عملها في دولة الهند، ثم انتقلت إلى مستعمرة كيب تاون في دولة جنوب إفريقيا وتدرجت في المناصب حتى أصبحت مفتش الصحة العام في المستعمرة كلها.

انجازات مارغريت في مجال الطب : لم تكن فقط مجرد طبيب ماهر بل أيضاً كان لها الكثير من الإنجازات حيث أنها أول طبيب يكتشف دور النظافة الصحية بشكل أساسي في المجال الطبي و لذلك كانت قادرة على الحفاظ على حياة الكثير من المرضي لديها ، كما أنها ربطت بين البراز و الأمراض ، و استطاعت أن تضع حد لانتشار مرض الكوليرا و الجذام الذين مات بسببهم الكثير من الناس في القارة الأفريقية ، كما أنها كانت أول جراح يقوم بعملية ولادة قيصرية تنتهي بنجاح دون أن يموت الأم أو الجنين .

موتها و اكتشاف الحقيقة : في عام (1865) توفيت بعد أن أصيبت مرض الدوسنتاريا ، و بينما كانت الممرضة تحضر الجثة من أجل الجنازة أصيبت بصدمة بالغة حيث اكتشفت أن الطبيب الشهير أنثى و مكتملة الأنوثة و ليس رجلاً و ليست هذه هي المفاجأة الوحيدة كانت المفاجأة الكبرى أنها وجدت جرح في بطنها يدل على أنها كانت حامل و هذا يشير إلى مارغريت أنجبت و لها طفل و لا يعلم عنه أحد شيئاً .

الفيلسوف توماس هوبز و العقد الاجتماعي (Thomas Hobbes)

منذ مئات السنوات كان هناك الكثير من العظماء و الفنانين و الأدباء الذين مازلنا إلى يومنا هذا نتعلم منهما الكثير و سوف يتعلم منهما أيضاً الأجيال القادمة و لذلك يجب عليك أن تتعرف على هؤلاء العظماء أو على الأقل أبرزهم الذين تركوا لنا كنز كبير من العلم لا يقدر بمال ، و نحن يوم سوف نتحدث فيلسوف و عالم رياضيات عاش منذ زمن بعيد في القرن السابع عشر بإنجلترا و هو يعد أكبر و أكثر الفلاسفة شهرة في الوقت و على وجه في المجال القانوني حيث أنه كان ليس فقط يتهم بالفلسفة و التاريخ و الأخلاق أنما كان أيضاً فقيها قانونيا و شارك بشكل هام في بلورة كثير من الأطروحات التي تميز بها هذا الوقت سواء كان على المستوى الحقوقي أو السياسي،و ليس هذا فقط أنما أيضاً شارك في تأسيس الكثير من المفاهيم التي كان لها دورا هام ليس فقط على مستوى النظرية السياسية بل كذلك على مستوى الفعل والتطبيق في كثير من البلدان وعلى رأسها مفهوم العقد الاجتماعي ، و لذلك نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتناول الحديث عن حياة هذا الفيلسوف العظيم .

تاريخ الميلاد : ولد توماس هوبز في اليوم الخامس من شهر ديسمبر لعام (1588) .

محل الميلاد : ديربيشاير- إنجلترا .

الدراسة : درس هوبز الفلسفة في جامعة اكسفورد

النشأة :   ولد توماس في ظروف في غاية الصعوبة حيث أن عندما كانت والدته حامل به كانت ظروف بلاد غير مستقرة و عندما سمعت والدته عن قدوم غزو الأرمادا الإسبانية شعرت بخوف شديد جداً إلى درجة أنها من خوفها قامت بوالدة توماس هوبز قبل معاد والدته و قد وصف توماس نفسه هذا قائلاً ” لقد ولدت أمي توءمًا: أنا والخوف ” ، و كان والده يعمل فيقار في شارلتون وويستبورت ، و فيقار تعني في هذا الوقت رتبة عسكرية كانت معتمدة في الإمبراطورية البيزنطية و يطلق اليوم علىها النائب و الوكيل أما بالنسبة إلى طفولته كان قد حرم من حنان أمه التي توفت و تركته هو و أخيه إدموند الذي يكبره بعامين تقريباً و لم يرى توماس والدته و لا يعرف عنها شيء و لو حتى اسمها و بعد فترة تزوج الأب و نجب أطفال من زوجته ثم ترك توماس و أخيه في رعاية شقيقه الأكبر فرانسيس هوبز الذي كان يعمل تاجر و كان ثرياً جداً ليهاجر مع زوجته و أطفاله الآخرون حيث أنه أُجبر على الهروب من لندن بعد ما دخل في مشاجرة مع أحد رجال الدين خارج كنيسته ، و لكن في النهاية حرم توماس و شقيقه من حنان و رعاية الأب كما حرموا من حنان الأم .

العمل : درس هوبز الفلسفة في جامعة أكسفورد، وتخرج عام 1608، وصار بعدها مربياً خاصاً لوليم كاڤندش Cavendish، ولشارل الثاني في منفاه في باريس عام 1646، وهيأ له هذا المنصب فرصة السفر إلى أوربا ثلاثة مرات، وكانت محصلة هذه الرحلة ترجمته لأهم الدراسات الكلاسيكية “تاريخ ثوكيديدس” Thucydides نشر عام (1629) .

مفهوم العقد الاجتماعي : لقد ذكرنا من قبل أن نظرية العقد الاجتماعي هي من أهم نظريات توماس هوبز حيث أنه عاش في حقبة من الزمن كان فيها الإنسان ينتصر بالقوة فقط و كان يتنازل الضعيف عن كل حقوقه للسلطة من أجل الحماية حيث يري يرى هوبز أن الإنسان عاش في مرحلة ما قبل المجتمع بحالة همجية لا أخلاقية، تحت سطوة المصلحة الذاتية و انعدام القوانين، فكان لا بد له من إنشاء المجتمع حتى يحقق الإنسان مصالحه. كما أنه يرى الناس غير قادرين على حكم أنفسهم بأنفسهم، لذا افترض أن الملكية المطلقة البعيدة عنالملكية الحاكمة باسم الإله والتي تمتلك سلطة مطلقة غير مقيدة قادرة على سنِّ التشريعات والقوانين الناظمة لحياة االناس
مفهوم العقد الاجتماعي باختصار : العقد الاجتماعي هي نظرية اجتماعية تصف الحالة التي يكون فيها للجماعات البشرية سلطة عليا أو قيادة أو حاكم أو أي شكل من أشكال ممارسة السياسة أو السلطة .

الخميس، 23 مارس، 2017

‎مهندس الفقراء “حسن فتحي”

يحتفل اليوم محرك البحث العالمي ” غوغل” بالذكري 117 لميلاد المهندس المعماري المصري حسن فتحي، والذي لقب بمهندس الفقراء، وهو واحد من أشهر المهندسين المعماريين الذين وهبوا حياتهم في خدمة الفقراء، وبناء المباني والشقق لهم، ويحتفل بيت المعمار المصري أيضا بذكرى ميلاد المهندس حسن فتحي تقديرا لجهده العظيم في فن العمارة المصرية، وقد اشتهر فتحي أيضا بقرية القرنة الجديدة هذه القرية التي أسهم فيها كثيرا، وظل شاهدة على مدى المجهود المبذول منه إلى الآن، فمن هو المهندس حسن فتحي؟ وما هي أهم أعماله؟ هذا ما سوف نورده في هذا المقال.

من هو حسن فتحي؟
ولد المهندس حسن فتحي في محافظة الإسكندرية لأسرة ثرية عام 1900، وعندما بلغ سن الثمانية سنوات انتقل مع أسرته للإقامة في القاهرة، وعاش في منزل بجرب التبانة التابع لحي القلعة بالقاهرة، درس في مدارسها ثم حصل على دبلوم العمارة من كلية الهندسة بجامعة فؤاد الأول بالقاهرة عام 1926، وعمل مهندسا بالإدارة العامة للمدارس بالمجالس البلدية، وكانت أولى أعماله مدرسة طلخا الابتدائية بريف مصر، وكانت هذه هي الفترة التي استمد منها اهتمامه بالعمارة الريفية أو ما يطلق عليها ” عمارة الفقراء” وقد تم تكليفه بتصميم دار للمسنين بمحافظة المنيا بجنوب مصر، وقد أمره رئيسه أن يكون هذا التصميم كلاسيكيا ولكنه رفض واستقال من العمل عام 1930

ثم عاد المهندس حسن فتحي مرة أخرى إلى القاهرة وقابل ناظر مدرسة الفنون الجميلة وكان فرنسي الجنسية، وقد قبله كأول عضو مصري في هيئة التدريس، ثم كلف بوضع تصميم لمشروع قرية القرنة بالأقصر عام 1946 ، ثم عين رئيسا لإدارة المباني المدرسية بوزارة المعارف من 1949 حتى 1952 ، وقد عمل أيضا في هذه الفترة خبيرا لدى منظمة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين، وفي عام 1935 عاد للعمل بمدرسة الفنون الجميلة حتى عام 1957 ، وقد تزوج من السيدة عزيزة حسنين شقيقة أحمد حسنين باشا الرحالة والمستكشف المصري.

غادر المهندس حسن فتحي مصر عام 1959 بسبب فشله في إقامة العديد من المشروعات وقيود روتين النظام الحكومي، وسافر إلى أثينا في اليونان للعمل لدى مؤسسة دوكسياريس للتصميم والإنشاء، وقد ترأس مشروعا تجريبيا لإسكان الشباب تابع لوزارة البحث العلمي بين عامي 1963 و1965 ، ثم عمل خبيرا لدى منظمة الأمم المتحدة في مشروعات التنمية بالمملكة العربية السعودية، وعمل كخبير بمعهد أدلاي أستفسون بجامعة شيكاغو بين عامي 1975 و1977 ، وتوفي مهندس الفقراء حسن فتحي في يوم 30 نوفمبر 1989 وكان عمره يناهز 89 عاما.

حسن فتحي رمز العمارة العربية
كان المهندس حسن فتحي رمزا للعمارة العربية الأكبر في القرن العشرين، وقد كان مبدعا في فن العمارة المصرية الأصيلة التي قد استمدها من العمارة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن ومن الحضارة المدنية لبيوت وقصور القاهرة القديمة في العصر المملوكي والعصر العثماني، وقد جعل هذا المرجع مزدوجا من الماضي ليصبح المعمار الخاص به معمارا فريدا.

وعلى الرغم من شهرة أعمال المهندس حسن فتحي عالميا إلا أنها لم تلق القدر منه داخل مصر، حتى أن الكاتب العظيم فتحي غانم في رواية الجبل قد وصف المهندس حسن فتحي بأنه مهندس مستشرق ومستغرب استطاع أن يملي على أهل القرية نمط للحياة لا يريدونه، وقد انتقده على لسان إحدى شخصيات الرواية لاستخدام القبة في العمارة المنزلية التي في نظر المصريين العاديين عمارة جنازية وقال أن حسن فتحي جاء من القاهرة لم يستطع فهم عقلية مستخدمي تلك البيوت، وقد ظل هذا الربط بالبيوت الجنازية .

قرية القرنة من أعمال المهندس حسن فتحي
قرية القرنة الجديدة الواقعة بغرب مدينة الأقصر في مصر هي أحد أعمال فيلسوف العمارة المهندس حسن فتحي، حيث اكتسبت هذه القرية شهرة عالمية بسبب كتاب عمارة الفقراء، فقد تم إنشائها لاستيعاب المهجرين من مناطق المقابر الفرعونية بالبر الغربي لإنقاذها من السرقات والتعديات، لذلك صدر قرار بتهجيرهم من المقابر وإقامة مساكن بديلة لهم، وقد رصدت ميزانية مليون جنيه لبناء القرية، وقد بدأ حسن فتحي المرحلة الأولى من مشروع بناء القرية ببناء 70 منزلا بحيث يكون لكل منزل صفة مميزة عن الآخرين حتى لا يختلط الأمر عليهم، وقد اعتمد على الخامات والمواد المحلية في تصميم المنازل، وظهر تأثره بالعمارة الإسلامية، كالقباب التي استخدمها بدلا من الأسقف التي تعتمد على الألواح الخشبية أو الأسياخ الحديدية، وقد تم تخصيص باب إضافي للماشية في المنازل كنوع من أنواع العزل الصحي حفاظا على سلامة السكان .

وقد تم إنشاء ثلاث مدارس بالقرية الأولى للأولاد والثانية للبنات والثالثة لتعليم الحرف اليدوية، واهتم بالجانب الديني بإنشاء مسجد كبير في مدخل القرية به أجمل النقوش المعمارية والتي قد تأثرت بالمعمار الطولوني والفن الإسلامي، كما قام بإنشاء قصر ثقافة حمل اسمه، ومسرحا قد تصميمه على الطراز الروماني.

معلومات عن فيليكس فرانكفورتر

ولد فرانكفورتر في فيينا ” في 15 نوفمبر عام 1882 ، وتوفي في 22 فبراير 1965 ” . شغل منصب عالي في المحكمة العليا في الولايات المتحدة . وهاجر إلى نيويورك في سن ال 12 ، وتخرج من كلية الحقوق بجامعة هارفارد ، وكان ناشطا سياسيا وساهم في تأسيس الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية ، وكان صديقا ومستشارا للرئيس فرانكلين روزفلت ، الذي عينه فى المحكمة العليا في عام 1939 ، وخدم فرانكفورتر في المحكمة العليا لمدة 23 عاما ، وكان داعية مشهور بضبط النفس القضائي في الأحكام الصادرة من المحكمة .معلومات عن فيليكس فرانكفورتر – شغل فيليكس فرانكفورتر منصب في محكمة العدل العليا ، وكان عالم القانون البارز الذي شغل منصب الأس للمحكمة العليا الرائدة في عقيدة القضائي لضبط النفس .

الحياة المبكرة والتعليم – ولد فرانكفورتر في 15 نوفمبر عام 1882 ، في فيينا ، بالنمسا ، التي كانت جزءا من الإمبراطورية النمساوية المجرية ، وكان ينتمي إلى العائلة اليهودية ، وكان في المركز الثالث من ستة أطفال ليوبولد فرانكفورتر ، وهو تاجر ، وإيما فرانكفورتر هي والدته . وكان عمه ، سليمان فرانكفورتر ، ومكتبة الرئيسي في مكتبة جامعة فيينا ” دي ” ، وفي عام 1894 ، عندما كان فرانكفورتر في الثانية عشرة من عمره ، هاجر هو وعائلته إلى مدينة نيويورك ، واستقر في اسفل الجانب الشرقي ، حيث المركز الكثيف لتجمع المهاجرين ، وبرع فرانكفورتر في دراسته وكان يتمتع بلعب الشطرنج والرماية المفضلة له في الشارع ، وأمضى عدة ساعات في القراءة لاتحاد كوبر لتقدم العلوم والفنون ، مع حضور المحاضرات السياسية ، التي كانت عادة حول مواضيع مثل النقابات العمالية والاشتراكية والشيوعية . وبعد تخرجه في عام 1902 من كلية الحقوق بمدينة نيويورك التي كانت داخل فاي بيتا كابا ، عمل فرانكفورتر في وزارة المناجم بمجلس مدينة نيويورك لجمع الاموال لكلية الحقوق ، وقال انه حقق النجاح في كلية الحقوق بجامعة هارفارد ، حيث برع أكاديميا واجتماعيا ، وأصبح من أصدقائه مدى الحياة والتر ليبمان وهوراس كالن ، وأصبح رئيس تحرير مجلة هارفارد للقانون ، وتخرج مع واحد من أفضل السجلات الأكاديمية منذ لويس برانديز .بداية الحياة العملية – بدأت المهنة القانونية لفرانكفورتر عندما انضم الى شركة المحاماة في نيويورك وهي نافخ البوق ، بيرن ، ميلر وبوتر في عام 1906 . وفي نفس العام ، تم التعاقد معه كمساعد لهنري ستيمسون ، المدعي العام الأمريكي للمنطقة الجنوبية من نيويورك ، وخلال هذه الفترة ، تم قراءة فرانكفورتر لكتاب هربرت Croly في وعد الحياة الأمريكية ، وأصبح من مؤيدي القومية الجديدة وثيودور روزفلت . وفي عام 1911 ، عين الرئيس ويليام هوارد تافت ستيمسون وزير الحرب ، وعين ستيمسون فرانكفورتر كضابط قانون في مكتب شؤون الجزر ، وعمل فرانكفورتر مباشرة لستيمسون كمساعد له ومن المقربين ، ولكن موقف الحكومة بالنسبة له كانت تقيد قدرته عن التعبير علانية عن آرائه التقدمية ، على الرغم من أنه أعرب عن آرائه الخاصة للأصدقاء . وفي عام 1912 تزعم فرانكفورتر حملة بول موس لعودة روزفلت إلى الرئاسة ، ولكنه شعر بخيبة أمل مريرة عندما انتخب وودرو ويلسون ، وأصيب بخيبة أمل متزايدة مع الأحزاب الراسخة ، ووصف نفسه بأنه “بلا مأوى سياسيا ” .

الحرب العالمية الأولى – وقد عمل فرانكفورتر في واشنطن وأعجب بهيئة التدريس في كلية الحقوق بجامعة هارفارد ، التي كانت هبة من الممول جاكوب شيف لخلق موقف له هناك ، وكان يدرس أساسا القانون الإداري والقانون الجنائي في بعض الأحيان ، مع زميله الأستاذ جيمس لانديس ، حيث دعا الى ضبط النفس القضائي في التعامل مع الآثام الحكومية ، بما في ذلك المطالبة بحرية أكبر للهيئات الإدارية من الرقابة القضائية ، كما شغل منصب مستشار لدوري المستهلكون الوطنية ، بحجة التقدمية مثل الحد الأدنى للأجور وساعات العمل المحدودة ، وشارك في السنوات الأولى في مجلة نيو ريبابليك بعد تأسيسها على يد هربرت كرولي .

وعندما دخلت الولايات المتحدة الحرب العالمية الأولى في عام 1917 ، تولى فرانكفورتر إجازة خاصة من جامعة هارفارد للخدمة كمساعد خاصا لوزير الحرب نيوتن بيكر ، وعينه القاضي المحامي العام ، مع الإشراف على المحاكم العسكرية في وزارة الحرب وقد كلفه الرائد في ضباط فيلق الاحتياطي بينما لم يستدع إلى الخدمة الفعلية . وفي سبتمبر 1917 ، تم تعيينه كمستشار للجنة ، مع وساطة اللجنة الرئاسية ، التي أنشأها الرئيس ويلسون ، وتوصل إلى حل للضربات التي تهدد الإنتاج الحربي ، ومن بين هذه الاضطرابات هو التحقيق في قصف عام 1916 والاستعداد اليومي في سان فرانسيسكو ، حيث جادل بقوة الزعيم الراديكالي توماس موني في الموضوعات التي صيغت وتتطلب محاكمة جديدة . وقال انه درس أيضا صناعة النحاس في ولاية أريزونا ، حيث حل لكبار رجال الصناعة مشاكل العلاقات الصناعية من خلال وجود أكثر من 1000 من المضربين الذين رحلوا قسرا إلى نيو مكسيكو . وعموما ، حصل فرانكفورتر على فرصة التعلم المباشر عن السياسة العمالية والتطرف ، بما في ذلك الفوضوية والشيوعية والاشتراكية الثورية ، وقال انه جاء ليتعاطف مع القضايا العمالية ، معتبرا أن “الظروف الاجتماعية الغير مرضية قابلة للتصويب ، إذا أنه كان غير مراقب ، إلى نشوء الحركات الراديكالية والتي تجاوزت حتى الآن للدافع الأصلي” ، وأدت أنشطته للجمهور لمشاهدته كمحام جذري ومؤيد لمبادئ الراديكالية ، واتهم الرئيس السابق ثيودور روزفلت إياه بأنه ” وشارك في إعفاء الرجال بالضبط مثل Bolsheviki في روسيا ” .

الحياة السابقة – ولد في فيينا ، النمسا في يوم 15 نوفمبر 1882 ، وترعرع فيليكس فرانكفورتر في مطلع شبابه فقيرا في الجانب الشرقي من مدينة نيويورك مع خمسة أشقاء ، وفعل والده قصارى جهده لدعم الأسرة ، والعمل كتاجر ، ونشأ فرانكفورتر في عائلة علم ودين مع العديد من الأعضاء الذين كانوا في الحاخامات على مر الأجيال ، وأثبت أنه يشرق جدا في بلده الحق في وقت مبكر ، على الرغم من معرفتة للإنجليزية في البداية ، وتمكن فرانكفورتر على التفوق في دراسته في المدارس العامة . تخرج فرانكفورتر من كلية مدينة نيويورك في عام 1902 وذهب لحضور كلية الحقوق بجامعة هارفارد ، وتم استكمال دراسته في عام 1906 ، وكانت أول وظيفة له هي محامي في مكتب هنري ستيمسون ، ثم المدعي العام الأميركي للمنطقة الجنوبية ، وخدم فرانكفورتر كمساعدا لستيمسون ، الذي كان معجبا به إلى حد كبير .

المحام والأستاذ – استمر فرانكفورتر ارتباطه بستيمسون على مر السنين ، وساعده ستيمسون للفوز بوظيفة في قسم مكتب الحرب للشؤون الجزر خلال إدارة الرئيس وليام هوارد تافت ، وفي الوقت نفسه ، أصبح لفرانكفورتر أصدقاء من محكمة العدل العليا أوليفر وندل هولمز . وبعد أن أمضى من عام 1910-1914 في واشنطن العاصمة ، عاد فرانكفورتر إلى جامعة هارفارد ، وفي هذه المرة عضوا في هيئة التدريس ، وقام بتدريس دورات في القانون الدستوري والإداري ، وخلال الحرب العالمية الأولى ، عاد فرانكفورتر إلى واشنطن للعمل مع وزير الحرب نيوتن بيكر كمساعدا ، أصبح أيضا رئيس مجلس سياسات الحرب ، وقام بالإشراف على النزاعات العمالية في مختلف أنحاء البلاد .

محكمة العدل العليا – في عام 1939 ، رشح الرئيس فرانكلين روزفلت فرانكفورتر للمحكمة العليا في الولايات المتحدة ، حيث وجدت فرانكفورتر من قبل البعض في جلسة استماع في الكونغرس اعتراضا له على عمله مع اتحاد الحريات المدنية ، حيث كان احد أعضاء مجلس الشيوخ في الطلب منه كتفسير عن وجود الصلة بين اتحاد الحريات المدنية والشيوعية ، وأجاب فرانكفورتر أن المنظمة ” لا علاقة لها بالشيوعية ، إلا إذا ادعى الشيوعي بحماية الدستور ، والاتحاد الأمريكي للحريات المدنية سيكون من حقه وواجبه أن يحصل علي الحماية الدستورية ” ، وفقا لصحيفة نيو نيويورك تايمز .

وتمت الموافقة على ترشيح فرانكفورتر في يناير ، وجلس على مقاعد البدلاء في وقت لاحق في هذا الشهر ، وكان ثالث يهودي يعين في المحكمة العليا ، في أعقاب بنيامين كاردوزو ولويس برانديز ، ولكن لويس برانديز قدم استقالته في نفس العام ، في حين أنه كان بطل الحريات المدنية ، ولكن فرانكفورتر دعم تقييد هذه الحريات في بعض الحالات ، وكتب رأي الأغلبية التي تنص على أن مدرسة حي يمكن أن تجبر طلابها علي تحية العلم ، وتم رفع الدعوى من قبل الأسرة الذين اعترضوا على هذه الممارسة على أسس دينية ، ووقف فرانكفورتر أيضا مع الأغلبية في Korematsu ضد الولايات المتحدة الأمريكية عام ” 1944 ” ، التي تنص على أن الاعتقال من اليابانيين الأمريكيين والمواطنين اليابانيين خلال الحرب العالمية الثانية كان دستوري ، وبعد عام 1954 ، دعم فرانكفورتر القرار الرائد في قضية براون ضد مجلس التعليم الذي جعل الفصل العنصري في المدارس غير قانوني .
السنوات الأخيرة – استقال فرانكفورتر من منصبه في المحكمة العليا في عام 1962 بعد إصابته بجلطة ، وفي العام التالي ، حصل على الوسام الرئاسي للحرية من الرئيس ليندون جونسون ، وبعد أيام تعرضه لازمة قلبية ، وتوفي فرانكفورتر عن عمر يناهز ال 82 يوم 22 فبراير ، عام 1965 ، في واشنطن ، وقد ظلت وزوجته ماريون في العاصمة ، التي تزوجها في عام 1919 .

معلومات عن يوهان غوستاف دريزن

يوهان غوستاف دريزن برنارد ” ولد في 6 يوليو 1808 في تريبتو ان دير ريكا ، وتوفي في 19 يونيو 1884 في برلين” كان المؤرخ الألماني والمنظر بالأحداث التاريخية التي وقعت خلال عام 1848/1849 ، وكان عضو في الجمعية الوطنية بفرانكفورت وعضو اللجنة الدستورية الهامة .

اشتهر يوهان غوستاف دريزن ، بكونه المؤرخ والسياسي وكان من الذين يعتقدون في مصير بروسيا ويرجع ذلك لقيادة ألمانيا التي أثرت علي توحيد ألمانيا ، ومن المفارقات ، أنه كان من المتحمسين لوطنية البروسي بينما كان يشعر بالاستياء بعد أحداث ثورة عام 1848 ، بسبب آرائه الليبرالية الأخرى والفردية بشكل عام . وبدأ دريزن التفاني لبروسيا منذ صباه ، خلال حرب التحرير ضد حكم نابليون ، عندما كان أستاذا للفقه في اللغة الكلاسيكية في برلين خلال عام ” 1835-1840 ” ، وكتب عن الإسكندر الأكبر ، الذي استخدم الهيلينية كمصطلح لوصف انتشار الثقافة اليونانية في أنحاء شرق البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط في القرون الأول – الرابع قبل الميلاد . وبعد ثورة 1848 أصبح دريزن كعضوا في البرلمان بفرانكفورت وسكرتيرا للجنة الدستورية ، وبعد أن رفض الملك البروسي فريدريك وليام الرابع ، التاج الإمبراطوري الألماني في عام 1849 ، شعر دريزن ، بخيبة أمل ، واعتزل السياسة .

وكان أستاذ التاريخ في كييل خلال عام ” 1840-1851 ” ، ومع ذلك ، تعاون في عام 1850 مع Karl Samwer في كتابة تاريخ العلاقات بين الدنمارك ودوقية شليزفيغ وهولشتاين التي دامت منذ عام 1806 ، وهو العمل الذي أثر على آراء العديد من الألمان على خلاف هذا الوقت الحاد مع الدنمارك . كما كان المؤيد لحقوق الدوقية بشكل بارز في عام 1851 ، وتم تمريرها إلى الدنمارك بعد هولشتاين ، وغادر كيل بحكمة للتدريس في يينا ، حيث أنهى السيرة خلال عام “1851-1852″ من Graf Yorck von Wartenburg ، عام البروسي في حرب التحرير ، وقضى معظم سنوات حياته الباقية عاكفاً على عمله العظيم في ، Geschichte ، حيث كتب نحو 14 مجلداً ، والذي نشر خلال عام ” 1855-1886 ، والذي يتحدث عن “تاريخ السياسة البروسية” ، وهذا التاريخ ، لم ينتهي عند موت دريزن .

معلومات عن يوهان غوستاف دريزن – يوهان غوستاف دريزن هو المؤرخ الألماني ، الذي ولد في 6 يوليو من عام 1808 في تريبتو في بوميرانيا ، وكان والده يوهان كريستوف دريزن ، قسيس الجيش ، الذي قدر له أن يكون حاضرا في الحصار واحتفل خلال عام 1806-1807 . كما شهد دريزن وهو طفل صغير لبعض العمليات العسكرية خلال حرب التحرير ، وكان والده قسيس في Greifenhen ، في الجوار المباشر من شتتين ، الذي عقد من قبل الفرنسيين خلال الجزء الأكبر من عام 1813 . وكان لـ دريزن بعض الانطباعات بالتحمس لبروسيا منذ صغره ، مثل الكثير من المؤرخين الآخرين من جيله ، وتلقى تعليمه في جامعة برلين . وفي عام 1829 ، اصبح أستاذا في المدرسة الإعداداية في برلين (Graues Kloster) ، وهي واحدة من أقدم المدارس في برلين إلى جانب عمله عندما كان يلقى المحاضرات في الجامعة . كانت مدرسة هيرالد من المدارس التي تدرس الفكر التاريخي الألماني ، ولأنها تدل على التمجيد لمنح القوة والنجاح التي يمكن أن نتعلمها من تدريس هيغل . وتبعت ذلك للمجلدات الأخرى التي تتعامل مع خلفاء الإسكندر ، والتي نشرت تحت عنوان Hellenistic palace بجامعة سنغافورة الوطنية ” خلال عام ، 1836-1843 ” . وأصدرت طبعة جديدة للنشر في عام 1885 ، وقد تم ترجمته إلى اللغة الفرنسية ، وليس إلى اللغة الإنكليزية . وفي عام 1840 عين دريزن كأستاذ التاريخ في كييل . وفي عام 1848 انتخب دريزن كعضوا في برلمان فرانكفورت ، وعمل كسكرتير في لجنة وضع الدستور ، وكان مؤيدا للبروسي وعقد العزم علي صعوده ، وكان واحدا من أوائل الأعضاء للتقاعد بعد ملك بروسيا والذي رفض التاج الإمبراطوري في عام 1849 ، وخلال العامين المقبلين استمر في دعمه للقضية الدوقية ، وفي عام 1850 ، وقف مع Karl Samwer ، وعمل على نشر تاريخ تعاملات الدنمارك مع شليسفيغ هولشتاين ، ونشرت الترجمة في لندن في نفس العام تحت عنوان سياسة الدنمارك نحو الدوقيتين شليزفيغ-هولشتاين ، ويمثل هذا العمل الواحد من أعماله بما لها من أهمية سياسية كبيرة .

وبعد عام 1851 كان من المستحيل بقائه في كييل ، وعين في درجة الأستاذية في يينا . وفي عام 1859 استدعي إلى برلين ، حيث ظل هناك حتى وفاته ، وفي السنوات الأخيرة من حياته تصدرت مجلداته موقعاً هاماً في ذكر تاريخ البروسي ، حيث أنه من شكل فيها التاريخ الكامل لنمو الملكية البروسية وصولا الى العام 1756 .بجانب هذا كانت جميع أعمال دريزن ، تدل على شخصيته المميزة بالقوة ، الدينامية المهمة التي سجلت في التاريخ وكانت هذه النوعية المميزة بالشمول الذي أعطاه أيضا الكثير من التأثير كمعلم .

توفي دريزن ، الذي كان متزوجا مرتين ، في برلين في 19 يونيو 1884 ، وابنه الأكبر ، هو غوستاف ، وهو مؤلف للعديد من الأعمال التاريخية المعروفة ، وهي جوستاف أدولف ” لايبزيغ ، 1869-1870 ” ؛ وهرتسوغ برنهارد فون فايمار ” “لايبزيغ ، 1885 ” ؛ وHistorischer Handatlas ” ، والعديد من الكتابات حول مختلف الأحداث من حرب الثلاثين عاما ” ، والأبن الآخر هو ، هانز دريزن ، وهو مؤلف لبعض الأعمال في التاريخ اليوناني والآثار .

الحياة المبكرة والتعليم – ولد دريزن في تريبتو في كروا ” الآن في Trzebiatów ” ، حيث كان والده يوهان كريستوف دريزن يعمل كقسيس في الجيش والذي كان حاضرا في الحصار واحتفل به Kolberg في عام 1806-1807 . وعندما كان دريزن طفلا ، شهد بعض العمليات العسكرية خلال حرب التحرير ، ثم أشتغل والده كقسيس في Greifenhagen ، في الجوار المباشر من شتتين ، والذي عقد من قبل الفرنسيين خلال عام 1813 ، وهذه الانطباعات أثرت عليه في شبابه حيث وضعت أسس حماسية لمملكة بروسيا ثم تلقى تعليمه في المدرسة الثانوية من شتتين وفي جامعة برلين ، وفي عام 1829 حصل على درجة الماجستير في دير رمادي ، التي هي واحدة من أقدم المدارس في برلين ، بالإضافة إلى ذلك ، ألقى محاضرات في جامعة برلين ، وكان محاضرا في عام 1833 ، وأستاذا في عام 1835 ، بدون راتب . درس دريزن خلال سنوات العصور الكلاسيكية القديمة ، وقد نشرت ترجمة لإسخيلوس في عام 1832 وأعيدت الصياغه من أريستوفانيس من عام ” 1835-1838 ” ، بينما عمله هو الذي ميزه كمؤرخ في تاريخ الإسكندر الأكبر ، برلين ، 1833 والطبعات الأخرى .

الجمع بين التاريخ والسياسة – في عام 1840 عين دريزن كأستاذا للتاريخ في كييل ، وهناك ظهرت الحركة السياسية للدفاع عن حقوق الدوقيتين الألب . وضع دريزن اهتمامه بالتعلم التاريخي في خدمة العقارات شليزفيغ وهولشتاين ، حيث يتكون العنوان من 1844 ، ومن خلال هذه العقارات حدث تظاهر ضد الملك كريستيان الثامن من الدنمارك للمطالبة بتغيير قانون الخلافة في الدوقيتين ، بجانب القضية الذي تفاوض فيها دبلوماسيا من خلال بروتوكول لندن 1852 ، وأخيرا حلت الحرب بين الدنمارك وقوات التحالف من النمسا وبروسيا في حرب شليزفيغ الثانية .

حدث أول ظهور سياسي كبير لدريزن في عام 1843 ، في الذكرى السنوية الألف من اتفاق فردان بين تشارلز الأصلع ولويس الألماني ، وأحفاد شارلمان ، وتراث شارلمان ، وابنه لويس بيوس ، حيث وجد دريزن في هذا الحدث دليلا على الأمة الألمانية ، وفي وقت لاحق ، قدم دريزن محاضرة لجمهوره المزدحم في برلين تحت عنوان الاتفاق في فردان ، وهو ما استقبل بحماس ليس فقط من قبل المستمعين ولكن ذلك من الإمبراطور الألماني نفسه .