ابحث

قد يعجبك
‏إظهار الرسائل ذات التسميات معرفة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات معرفة. إظهار كافة الرسائل
الاثنين، 23 يناير، 2017

مخلوقات أسطورية : ديدان الأرض العملاقة



The minhocão , أو دودة الأرض الكبيرة , هي مخلوق خفي , يقال انه يعيش في غابات أمريكا الوسطى والجنوبية , وانها تصل إلى طول 20 - 50 متر , وتشبه الدودة أو الأفعى , ومغطاه بالكامل بقشور سوداء , وتمتلك فك متحرك قوي ,  ولديها زوج من اللوامس تخرج من رأسها , وأنف كأنف الخنزير , وهي حيوان يحفر في الأنفاق ليختبيء في الخنادق أو الكهوف , أوتحت أرض الغابات , وهي أكثر نشاطاً في فترات المطرالمستمر , فعلى الرغم من كونها حيوانات أحفورية إلا أنها لديها عادات مائية , فكما يشاع عنها , إنها تخرج لإفتراس الحيوانات من على السطح بما في ذلك الماشية عن طريق إلتقاطها من تحت الماء .

- عالم الكائنات الخفية Karl Shuker " كارل شقير " , إقترح أن يكون هذا المخلوق المزعوم مثالاً للضفادع الثعبانية وهي من البرمئيات , وتشبه ظاهرياً ديدان الأرض‏ أو الثعابين , حيث تعيش هذه الأنواع في الأرض متخفية، مما يجعلها على الأقل فئة معروفة بين البرمائيات , ومع ذلك فإن حجمها لا يقترب حتى من هذا حجم هذا المخلوق العملاق المزعوم , كما أنها تشبه ظاهرياً أيضاً , السحالي الدودية Amphisbaenia , وهي تشبه دودة الأرض أيضاً ومن رتبه الحرشفيات , ومنتشرة في جميع انحاء أمريكا الجنوبية , ولكن أكثر الانواع المعروفة منها يبلغ طولها أقل من 150 مم .

- الباحث Bernard Heuvelmans " بيرنارد هيوفيلمنز ", يقترح ان هذا المخلوق هو حيوان أحفوري من الثدييات عاش في حقب الحياة الحديثة وهي فُصيلة من الحيوانات تتبع فصيلة المدرعات , وأنه إستطاع العيش بطريقة او بأخرى في عصرنا , بينما إقترح آخرون أن هذا الحيوان هو في الواقع من نسل التيتانوبوا Titanoboa ,وهي نوعٌ من الحيات العملاقة التي عاشت قبل ستين مليون سنة، في العهد الباليوسيني (فترة تمتد لعشرة ملايين سنة تعقب انقراض الديناصورات مباشرة )  , وكانت تعيش في نفس المنطقة .

- يقال أن Minhocão  أو الديدان الكبيرة , تعيش في الأماكن الرطبة والدافئة من أمركيا الوسطى والجنوبية , وتشكل جزءاً مخيفاً من الثقافة الشعبية في المنطقة , فحضارة المايا القديمة تصور من خلال المنحوتات والرسومات الموجودة في الكهوف حيوان يشبه الثعبان الضخم , وهو يلتهم البشر , ويعتقد أن هذه الرسومات تعود لمخلوق الـ Minhocão , وأنه لايزال موجوداً في عمق الغابات الغير مكتشفة في أمريكا الجنوبية والوسطى , فقد كانت هناك مشاهدات لهذا المخلوق في أواخر 2013 , ويعتقد أنه يختبأ في مكان ما تحت الأرض أو في الكهوف بحيث يختفي مدة طويلة عن الأنظار .



المصادر:
1  2  3  4
الخميس، 19 يناير، 2017

أفضل 5 كتب طبية عن الصحة في العصر الإسلامي

أفضل 5 كتب طبية عن الصحة في العصر الغسلامي

-  إذا كنت تعتقد أن النصائح الطبية والغذائية للحصول على صحة جيدة هي نتاج الطب الحديث فقط ! .. فقط ترغب في التفكير مرة أخرى وقراءة تلك المقالة الشيقة .. لتكتشف أهم 5 كتب طبية تمت كتابتها قبل 1000 سنة , وقد إحتوت على كل تلك النصائح الطبية على وجه الدقة وبكل تفصيل .

- فالإعتناء بالصحة ورفاهية البشر هي ركيزة أساسية في تطور الحضارات البشرية العظيمة على مر السنين , وقد ساهمت العديد من الحضارات في تطوير الرعاية الصحية والطب منذ أكثر من ألف سنة , وكانت للحضارة الإسلامية دوراً مؤثراً في هذا التخصص .

- خلال العصر الذهبي للحضارة الإسلامية كانت الرعاية الطبية مجانية للجميع , وبنيت المستشفيات في العديد من المدن في مختلف أنحاء العالم الإسلامي , حيث كانت العلاجات المتطورة , والعمليات الجراحية الداخلية والخارجية , وجراحة العظام وغيرها , جزء من الممارسات المعتادة في مستشفيات العالم الإسلامي , كما كان هناك إهتمام بضرورة التغذية السليمة وممارسة الرياضة للحفاظ على الصحة الجيدة .

الطب هو علم , من شخص يفهم حالة جسم الإنسان , من أجل أن يحافظ على صحته إن كانت موجودة , أو يعمل على إستعادتها إن كان يفتقر إليها " إبن سينا - من كتاب ( القانون في الطب ) "

فقد أدرك العديد من علماء الطب في ذلك الوقت الآثار السيئة لعادات الأكل الغير صحية , وأوضحوا أهمية الرياضة والسباحة وإتباع النظام الغذائي السليم وتنظيم النوم في الحفاظ على صحة جيدة - وتلك المفاهيم تتشابه مع مفهوم الطب الوقائي في عصرنا الحديث - .

لذا دعونا نستعرض بعض الكتب الطبية من تلك الحقية والتي وصفت العلاقة بين السمنة وعدم مزاولة العادات والممارسات الصحية السليمة . 

1- كتاب ( القانون في الطب ) - إبن سينا - القرن الـ 11


- هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا , والمعروف بـ ( إبن سينا ) , وأشهر أعماله كانت في مجال الفلسفة والطب , كما ان كتابه ( القانون في الطب ) هو واحداً من أهم الكتب الطبية التي تمت ترجمته إلى اللغة اللاتينية في نهاية القرن الثاني عشر , وأصبح مرجعاً للدراسات الطبية في جامعات أوروبا حتى اواخر القرن السابع عشر .
- وقد خصص إبن سينا جزء من مجلده ( القانون في الطب ) للحديث عن " عيوب السمنة المفرطة " وتصنيف البدانة كمرض , مع إقتراح ممارسة التمارين الرياضية وتناول الأطعمة الخالية من الدهون .

2 - كتاب (الحاوي في الطب ) - أبو بكر الرازي - القرن الـ 10


- محمد بن زكريا الرازي ( 841-926 م ) , قدم تقييماً وشرحاً دقيقاً عن العادات الغذائية السليمة والمعالجات الصحية في كتابه ( الحاوي في الطب ) ( موسوعة الطب ) - فقد قدم كل المعارف المتاحة عن السمنة في ذلك الوقت في ضوء خبرته وممارساته الخاصة , حتى أنه ناقش في كتابه آراء العلماء الذين سبقوه ولا سيما فيما يتعلق بمرض السمنة المفرطة , كما وثق تلك النقاشات بإستخدام تقرير الحالات السريرية للمرضى الذين كانوا يعانون السمنة المفرطة وتمت معالجتهم بنجاح , كما وصف بالتفصيل العلاجات التي إستخدممها بما في ذلك النظام الغذائي والتمارين , والتدليك , والعلاج المائي , والعقاقير , وتغيير نمط الحياة للمرضى .

- بالإضافة إلى ذلك , قام الرازي بتأليف كتاب خاص يشرح كيفية الحفاظ على الصحة عن طريق التغذية السليمة بشكل أكثر شمولاً من كتابه الحاوي في الطب .

3- كتاب ( المختارات في الطب ) - إبن هبل - القرن الـ 12 


- أبو الحسن علي بن أحمد بن هبل البغدادي، و المعروف بِاسم "ابن هبل"، هو طبيب, عالم وكان فيزيائياً وُلِد في بغداد(1122 - 1213 ميلادية) , كتب كتابه ( المختارات في الطب ) في 1165 م , في الموصل في العراق .

- وقد أفاد إبن هبل في كتابه أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة هم أكثر ميلاً للإصابة بالأمراض بشكل سريع , كما أوضح أن التدريبات الثقيلة على معدة خاوية يمكنها أن تزيد من نسبة حرق الدهون , كما شدد على أهمية وجود جدول زمني للزيادة التدريجية في التمارين لمن يعاني السمنة المفرطة , وأن لا يضع نفسه بشكل مفاجيء أمام الأنشطة والتمارين الثقيلة والمجهدة .

4- كتاب ( الفن في الطب ) - إبن النفيس - القرن الـ 13


- أبو الحسن علاء الدين علي بن أبي الحزم القَرشي الدمشقي الملقب بابن النفيس ويعرف أحياناً بالقَرَشي , كان طبيب في القرن الـ 13 , ولد قرب دمشق ودرس الطب فيها , وكتب عدداً من الأعمال بما في ذلك كتاب ( الشامل في فن الطب ) , وكتاب ( الموجز في الطب ) , وأوضح في كتاباته العلاقة بين السمنة المفرطة والأزمات القلبية والوعائية والدماغية , وإحتمال أصابة من يعانون السمنة المفرطة بأضطرابات الجهاز التنفسي والغدد الصماء .

5- كتاب ( الطعام والشراب للأصحاء ) - السمرقندي - القرن الـ 13 

 أفضل 5 كتب عن الصحة في العصر الإسلامي

- كان  نجيب الدين أبو حامد محمد بن علي بن عمر السمرقندي طبيباً فارسياً في القرن الـ 13 , من سمرقند , وكان كتابه الطبي يفسر الكثير من الأفكار الطبية , كما كان له كتاب أكثر شهرة وهو ( كتاب الأسباب والأعراض ) , وهو عبارة عن دليل شامل من العلاجات وعلم الأمراض , وقد تمت قراءته على نحو واسع حول العالم , وتم شرحه ومناقشته ونقده في كثير من الأطروحات .

- وفي كتابه ( الطعام والشراب للأصحاء ) , وصف الطعام المغذي الذي يحتوي على العناصر المهمة والتي يمكن أن تعوض ما فقده الجسم من عناصر .

المصدر : 

السبت، 14 يناير، 2017

5 حيوانات منقرضة يمكن أن يستنسخها العلماء


- إن فكرة إستنساخ الحيوانات المنقرضة .. فكرة خيالية نوعاً ما , فبالنظر إلى أن بعضها كان من عمالقة الماضي البعيد , وأن البعض منها قد إنقرض بسبب إنتهاكات البشر ضدها , فيجب علينا التفكير ملياً ودراسة التاريخ الطبيعي بشكل أوسع إذا أردنا تطبيق تلك الفكرة المجنونة .

- من أجل إستنساخ حيوان ما من الصفر - إذا جاز التعبير - فإن العلماء بحاجة إلى الحمض النووي DNA  وأم بديلة متوافقة مع نوع الحيوان , حيث يستخدم الحمض النووي أساساً لنسخ الجينوم , وإنتاج الجنين الذي يحتوي على الحمض النووي الخاص بالحيوان المنقرض. 
بالطبع هي عملية صعبة , ولديها إحتمالات متفاوتة من النجاح , حيث إن كان الجنين بخير في مرحلة الزرع , فسيتم بعد ذلك نقله في رحم أم بديلة ليمر بشهور الحمل ويولد بصحة جيدة ... 
كل هذا يبدو كضرباً من الخيال العلمي .. ولكن في الحقيقة كانت هناك محاولات بالفعل من العلماء لإستنساخ حيوانات منقرضة حديثة مثل ( حيوان الوعل من نوع البرانس ) Pyrenean ibex , والذي إنقرض عام 2000 , حيث توفرت عينة حية من الحمض النووي للوعل لإستنساخه , وكانت الأم البديلة هي الماعز , ولكن للإسف عاش الحيون المستنسخ لأقل من عشر دقائق بعد ولادته بسبب مشاكل في عملية التنفس التي أودت بحياته .

- وجدير بالذكر أن التشوهات والعيوب الخلقية كانت نتاج عمليات الإستنساخ أيضاً سواء كان المخلوق إنقرض أم لا .. 

على الرغم من ذلك ... فإن العلماء يمكنهم أن يقوموا بإستنساخ حيوانات إنقرضت منذ 200،000 سنة بغض النظر عن النتيجة , ونذكر منها ما يلي : 

1- طائر الدودو - Dodo


- دعونا نبداً بطائر الدودو , وهو واحد من العديد من الطيور التي إنقرضت فقط بسبب جهل الإنسان , فقد كانت تعيش هذه الطيور فقط في جزيرة بالقرب من مدغشقر , وتعرضت لعمليات الصيد الواسعة التي أدت إلى إنقراضها .. ومع ذلك فإن طائر الدودو مرشح للإستنساخ بسبب توفر الحمض النووي له , ووجود بعض الأقارب الحية للدودو والتي يمكن إستخدامها كأمهات بديلة .

2- الماموث الصوفي ووحيد القرن الصوفي - Woolly Mammoths and Rhinos


- الماموث الصوفي ووحيد القرن تركوا وراءهم جثث محفوضة بشكل جيد  , والفضل يعود إلى طبقات الجليد السميك التي كانت موجودة في مناطق التندرا حيث كانت تجوب تلك الحيوانات في الماضي البعيد , ولأن هناك الكثير من الشعر وبعض الدم في تلك الجثث المحفوظة فإن هناك بالطبع الكثير من الحمض النووي الذي يمكن العمل عليه , فضلاً عن وجود بدائل كأمهات في حيوانات وحيد القرن الحديثة والفيلة .

3- كسلان الأرض - Ground Sloth


- عند التفكير في حيوان الكسلان , فإننا نتذكر ذلك المخلوق ذو الثلاث مخالب , والذي بالكاد يتحرك على أغصان الأشجار , ولكن ما لا تعرفه أن له إبن عم عملاق منقرض  من آلاف السنين وهو كسلان الأرض , وكان أشبه بالدببة القطبية , وعلى الرغم من وجود الحمض النووي الخاص به لدينا الآن , إلا أنه لا يوجد حيوان ليكون بمثابة الأم البديلة , لذا فقط يلجأ العلماء إلى الأرحام الإصطناعية .

4- الحمام المهاجر - Passenger Pigeons


- حتى مطلع القرن العشرين كان الحمام المهاجر موجود بوفرة كبيرة , وكان يعيش في أمريكا الشمالية , حتى إنقرض بسبب الصيد , وإزالة الغابات , ولكن على الرغم من ذلك فإن العلماء لديهم الحمض النووي الخاص به , كما أن حمامة الحداد يمكن أن تكون الأم البديلة لتلك العملية . 

5- النمرالسيفي ( السيملدون )  - (Saber-Toothed Tigers (Smilodon


- نضيف إلى قائمة المرشحين للإستنساخ النمر السيفي , وهو احد تلك الحيوانات المتوحشة التي عاشت في الماضي البعيد , ويمكن القول بإن أنياب تلك القطط الكبيرة كانت قادرة على إختراق جمجمة بشرية والخروج من الجانب الآخر , كما أن العلماء لديهم كل ما يحتاجونه لإستنساخ النمر السيفي - ولكن في حالة ان شخص ما أراد أن يجازف بإستعادة تلك الوحوش المفترسة - .
جدير بالذكر : أن في عام 2011 أعلن علماء يابانيون عزمهم على محاولة إستنساخ حيوان الماموث الصوفي , كما أن جامعة أكسفورد , لديها الحمض النووي لطائر الدودو والعديد من عينات الحمض النووي لأنواع حيوانية عديدة منقرضة .. وعند تلك النقطة .. علينا أن ننتظر , هل سينجح العلماء يوماً في إستنساخ كائن منقرض بصحة جيدة .. أم أن هذه العملية قد تنتج ( فرانكشتاين ) من نوع آخر !

إقرأ أيضاً 
أشهر 6 مخلوقات إنقرضت بسبب الإنسان 

المصدر
histor5icmysteries
الأربعاء، 11 يناير، 2017

أهم 10 إكتشافات أثرية في عام 2016


- كان عام 2016 عاماً غزيراً بالإكتشافات الأثرية , بعض هذه الإكتشافات كبيرة ومثيرة للإهتمام والفضول .. وبعضها يقدم نظرة ثاقبة على جوانب مختلفة من التاريخ البشري ... وهذه لائحة بأهم 10 إكتشافات أثرية عام 2016 .

1- إكتشاف مدينة من العصر البرونزي في شمال العراق 




- كشف علماء آثار من معهد دراسات الشرق الأدنى القديم ( IANES ) بجامعة توبنغن عن العثور على موقع للإمبراطورية الآكادية القديمة من العصر البرونزي يعتقد أنها آثار لمدينة كبيرة , وهي ليست بعيدة عن مدينة دهوك في شمال العراق .
وقد أثبتت أعمال الحفر في تلك المنطقة الأثرية والتي هي الآن موقع لقرية كردية صغيرة في باسيتكي Bassetki في منطقة الحكم الذاتي لكردستان أن تلك المدينة القديمة تم تأسيسها حوالي في العام 300 قبل الميلاد , وربما كانت قادرة على الإزدهار لفترة 1200 سنة , وقد إكتشف العلماء أيضا مستوطنة يعود تاريخها إلى فترة الإمبراطورية الآكادية (2340-2200 قبل الميلاد) , والتي تعتبر أول إمبراطورية بشرية في التاريخ .

2- إكتشاف مقبرة للسفن الفرعونية في مصر 



- إكتشف علماء آثار من جامعة بنسلفانيا إثناء عملية حفر في منطقة أبيدوس في صحراء سوهاج بمصر موقع دفن لقارب فرعوني ملكي يرجع تاريخه إلى فترة حكم الملك سنوسرت الثالث، خامس فراعنة الأسرة الثانية عشر وأكثرهم قوة , في الفترة 1850 قبل الميلاد . 
تحتوي تلك الغرفة الأثرية التي يصل طولها 21 مترا وعرضها إلى 4 أمتار على حوالي 120 رسماً لقوارب جنائزية وحيوانات , وأكثر من 145 من الأواني الفخارية , وبقايا قوارب خشبية .


3- إكتشاف هرم داخل هرم داخل هرم في المكسيك 




- إكتشف علماء الآثار في المكسيك أن الهرم كاستيو  El Castillo في تشيتشن إيتزا يتكون في الواقع من هرم داخل هرم داخل هرم 
وقد شُيد الهرم الخارجي في الفترة من بين 950 و 1000 , في حين تم بناء هرم داخل هذا الهرم في الفترة ما بين 850 و 900 , وكذلك الهرم الداخلي تم تشيده في الفترة 600 و 800 قبل الميلاد .

- ولهذا الإكتشاف أجرى علماء الآثار مسحاً بالمقاومة الكهربائية للهرم الخارجي , وجدير بالذكر أن تقنية المسح بالمقاومة الكهربائية هي تقنية تستخدم على نطاق واسع في علم الآثار , حيث يتم تمرير التيار الكهربي خلال الهيكل أو على الأرض , وقياس ما ينتج من عنه من مقاومة كهربائية , وإستخدام تلك القياسات للمساعدة في تحديد ما يكمن تحت السطح .


4- إكتشاف مجمع حجري أثري في كازخستان




- أعلن علماء الآثار إكتشاف مجمع حجري أثري في كازخستان يبلغ من العمر حوالي 1500 سنة ويمتد على مساحة 300 فدان ( 120 هكتار ) أو بما يعادل 200 ملعباً لكرة القدم الأمريكية , وعلى الرغم من أنه ما زال هناك الكثير من العمل في الموقع إلا أن العلماء تمكنوا من إكتشاف بعض القطع الاثرية مثل سرج مصنوع جزئياً من الفضة , وأحجار تحتوي على صور منحوتة لأسلحة ومخلوقات , ويُعتقد أن هذا المجمع قد تم بناءه بواسطة شعب الهون , وهم شعوب سافرت عبر آسيا وأوروبا ودخلوا في صراع مع الإمبراطورية الرومانية .


5- إكتشاف مساكن من العصر البرونزي في هولندا 





- أسفرت الحفريات في منطقة الحزام الأنجيلي في هولندا عن العثور على مساكن قديمة يعود تاريخها إلى نهاية العصر البرونزي محفوظة بشكل إستثنائي , وهي عبارة عن منازل خشبية مبنية على ركائز فوق المياه , وربما دمرت النيران تلك المستوطنة في الماضي البعيد , وإنهارت المنازل في النهر , وهكذا حفظت محتوياتها بشكل جيد في الموقع , وقدم هذا الإكتشاف للباحثين نظرة ثاقبة على الحياة المحلية في المنطقة منذ 3000 سنة .


6- إكتشاف مدينة قديمة غير معروفة في اليونان





- تم إكتشاف مدينة قديمة لم تكن معروفة سابقاً في قرية Vlochos قرب أثينا، اليونان , حيث إكتشف فريق دولي من علماء الآثار بجامعة غوتنبرغ  آثار متناثرة على تلة  Strongilovouni في وسط اليونان , يعتقد أنها تعود إلى عدة فترات تاريخية قديمة , وقد عثر العلماء على سور المدينة وساحة البلدة وشبكة شوارع , وكذلك أواني من الفخار وعملات معدنية , ويعُد هذا الإكتشاف مهماً لعلماء الآثار إذ أنه لم يعثر على أية آثار لمدن قديمة من قبل في ذلك الجزء من اليونان .


7- زوج من الأرجل المحنطة تعود إلى الملكة نفرتيتي





- زوج من الأرجل المحنطة الموجودة في المتحف المصري بــ تورينو، إيطاليا , تم تحديدها على أنها تعود للملكة الفرعونية نفرتيتي , وهي الزوجة المفضلة للملك رمسيس الثاني فرعون مصر , وجدير بالذكر أنه تم العثور على الساقين بالإضافة لبعض الأشياء الأخرى لأول مرة في وادي الملكات عام 1904 في مصر , وتم نقلها إلى إيطاليا في ذلك الوقت .


8- العثور على موقع أثري فريد في نهر فلوريدا 




- في موقع في المياه في وسط نهر فلوريدا عثر العلماء على موقع يضم أدوات حجرية يصل عمرها إلى 14،550 سنة. ربما تعود إلى صيادين عبروا الجسر البري بيرنج من شمال شرق آسيا إلى الأمريكتيين قبل حوالي 13,000 سنة .
كما تم العثور على بقايا حيوانات ضخمة منقرضة جنباً إلى جنب مع تلك الأدوات الحجرية للصياديين , حيث أظهرت الآثار أن البشر في تلك الفترة قد تعايشوا مع بعض الحيونات الضخمة المنقرضة مثل  فيلة الماموث ,  وربما لاحقوها وقاموا بأصطيادها . 


9-  اصغر مومياء محنطة في مصر القديمة 




- عثر علماء الآثار على أصغر جثة محنطة لجنين بشري محنط منذ عصور مصر القديمة , وقد إستخدم الخبراء الأشعة المقطعية لتحديد عمر هذا الجنين المحنط , وإتضح أنه كان ما بين الأسبوع الـ 16 والـ 18 عندما حدث له إجهاض , ويعود إلى أكثر من 2500 سنة , وقد تم العثور على هذا التابوت الصغير الذي يبلغ طوله 44 سنتيمتر فقط , عام 1907 في منطقة الجيزة بمصر , ولكن العلماء وقتها إعتقدوا لسنوات أن ما بداخل التابوت هو عبارة عن أعضاء داخلية لمومياء , وبإستخدام الأشعة السينية مؤخراً تم التأكيد على أن ما بداخل التبوت هي بقايا لجنين كامل 


10 - إكتشاف كنز للفايكنج في السويد




- خلال أعمال حفر في Molnby بالسويد لبناء خط سكة حديد , تم العثور على كنز كبير للفايكنج تم دفنه في المنطقة , لأسباب ليست واضحة , ويبلغ عمر هذا الكنز حوالي 3000 عام , ويحتوي على 163 عملة فضية  عليها بعض الكتابات العربية , ويعتبر هذا الكنز هو اكبر كنز للفايكنج تم العثور عليه أكثر من أي وقت مضى في أبلاند Uppland , وهي مقاطعة تقع على الساحل الشرقي للسويد .

المصادر :
heritagedaily
livescience
bbc
archaeology.wiki

الاثنين، 2 يناير، 2017

أهم 10 إكتشافات علمية في 2016


- في مجال الفيزياء والكيمياء والأحياء والفضاء والطب .. كان العام الماضي 2016 زاخراً بالإكتشافات العلمية المذهلة والغير متوقعة مروراً بنظريات فيزيائية أثبتت وجودها على أرض الواقع .. و إكتشاف الأجسام الفضائية الجديدة .. حتى تطوير علاجات لواحدة من أصعب الأمراض .. وإليكم قائمة بأهم 10 إكتشافات علمية في عام 2016 .

1- إكتشاف الموجات التثاقلية 


- ربما كان اكبر إنجاز علمي لعام 2016 هو أكتشاف الموجات التثاقلية gravitational waves في نسيج الزمكان , من زوج من الثقوب السوداء المتصادمة , وقد إفترض ( ألبرت أينشتاين ) وجود تلك الموجات التثاقلية قبل 100 عام من إكتشافها في يوم الخميس 11 فبراير من عام 2016 , في سبق علمي فتح نافذة جديدة على دراسة الكون .

كان هذا الإكتشاف نتاج النظرية النسبية العامة لإينشتاين والتي إفترضت وجود تشوه في نسيج الزمان والمكان .
ومن المتوقع حصول هذا الإكتشاف على جائزة نوبل في الفيزياء , حيث كان إحتمال وجود موجات الجاذبية واحداً من أكبر أسرار الفيزياء خلال القرن الماضي .

وقد نشأت تلك الموجات التثاقلية نتيجة تصادم ثقبيين أسوديين كانا بعيدين عن بعضهما حتى إقتربا في مسار حلزوني وتصادما , وجدير بالذكر أن الثقبين الاسوديين تبلغ كتلتهما حوالي 30 مرة كتلة الشمس , وينتجان من الطاقة ما يقدر بأكثر من 50 مرة من طاقة جميع النجوم في كل مجرات الكون .

2- إكتشاف رقم أولي جديد 




- في مجال الرياضيات .. إكتشف العلماء رقماً أولياً جديداً يعدّ الأكبر بين الأرقام الأولية التي تبلغ ( 49 عدداً مكتشفاً حتى الآن  ) , وذلك في شهر يناير من عام 2016 , عبر جهاز كمبيوتر , في جامعة ميسوري بالولايات المتحدة الأمريكية بواسطة مشروع بحث لإكتشاف الأعداد الاولية الكبرى يسمى ( الشبكة العظمى للبحث عن أولية ميرسيني ) .
ومن المعروف أن الاعداد الأولية كرقم ( 2-3-5-7 ...) تقبل القسمة على نفسها وعلى الواحد الصحيح فقط , مما يجعلها ذات اهمية كبيرة في عمليات برمجة الكمبيوتر  , وعمليات تشفير البيانات .
- هذا الرقم الجديد يتكون من 22 مليون رقم بما يزيد عن الرقم الأولى المكتشف قبله بحوالي 5 ملايين رقم , ويكتب هكذا 
 2 ^ 74207281 - 1 ... ( أي 2 مضروبة في نفسها بما يساوي العدد 74207281 , ثم يطرح من الناتج 1 ) .

3 - كوكب جديد في المجموعة الشمسية 


- قبل إكتشاف كوكب ( بلوتو ) في القرن العشرين , كان العلماء على يقين بوجود كوكب تاسع يقع بعد كوكب ( نبتون ) بسبب وجود مجال جاذبية كبير في تلك البقعة , وبالضرورة ستكون تلك الجاذبية ناتجة عن جسم ضخم .
 وبعد إكتشاف كوكب ( بلوتو ) , لاحظ العلماء إستمرار وجود تشوه في الجاذبية ,  ووجود قوة جاذبية تؤثر على جسيمات محيطة بكوكب نبتون , رجح العلماء  إلى  وجود كوكب آخرفي نظامنا الشمسي يحتاج حوالي 15 ألف سنة ليكمل دورته حول الشمس وأطلقوا عليه الكوكب (x)  أو الكوكب التاسع بعد إستبعاد كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية .

- وعلى الرغم من أن وجود الكوكب التاسع لازال امراً إفتراضياً , إلا أنه طبقاً لحسابات علماء الفضاء فإنه يملك مداراً ضخماً , وقد تصل كتلته إلى حوال من 2 -15 أضعاف كتلة الأرض ,  ويبعد مداره عن الشمس بمقدار 240،000،000،000. كيلو متر .

4- أكتشاف قمر جديد تابع لكوكبنا 




- مرة أخرى من إكتشافات الفضاء , تم العثور على قمر آخر يدور في مجال الأرض , فتبعاً لوكالة ناسا الفضائية , فإن كويكب يعرف بإسم 2016 HO3 أصبح محاصراً في مدار الارض منذ 100 عام , وسيبقى يدور حول الأرض في القرون القادمة أيضاً .
وهو يدور بطريقة غير نظامية  بحيث ينزل إلى الأسفل ويصعد إلى الأعلى وفقاً لمداره , كما يقترب أحيانا من الشمس ثم يختفي في  ظلها , ويبدو صغيراً نسبياً .

5- إكتشاف أسماك تسير على جدران الكهوف مثل الزواحف 




- هناك بعض النظريات التي ترجح أن بعض الحيوانات الفقارية رباعيات الأرجل قد تطورت من الأحياء البحرية التي كانت تسبح في بحار الأرض القديمة  وتكيفت  مع بيئتها الجديدة , وما دعم تلك النظريات ما إكتشفه العلماء في  كهوف مظلمة تماما من شمال تايوان , حيث عثر علماء الأحياء على سمكة كهوف تايوانية Cavefish  -  thamicola cryptotora, لديها القدرة على المشي على جدران الكهوف , ولديها نفس القدرت التشريحية كما البرمئيات والزواحف .
وليس هذا فقط بل أن تلك الأسماك المثيرة للإهتمام تتمكن من ان تعيش وتتحرك من دون بصر , وتستطيع التشبث بجدران الكهوف ضد حركة المياه .

6- القمح الجديد المعدل وراثياً حلاً لمشكلة زيادة السكان




- على الرغم  من أن النباتات والكائنات المعدلة وراثياً لا تزال لا تملك شعبية واسعة , وربما مرفوضة في كثير من الأوساط العلمية والطبية , إلا أن أحدث نتيجة علمية في هذا المجال ما اسماه العلماء بـ ( القمح الممتاز) أو superwheat,” , والذي يقوم بعملية التمثيل الضوئي بشكل اكثر كفاءة بكثير من القمح القديم , كما يمكن أن يسفر عن  40% من المحصول أكثر من القمح العادي , مما قد يحل مشاكل نقص الغذاء وإكتظاظ السكان .

7- كوكب الزهرة ربما كان ملائماً للحياه في الماضي السحيق



- لقد بدا دائماً كوكب المريخ الكوكب الأقرب لنا ملائما للحياه في نظر علماء الفضاء , ولكن النتائج الأخيرة تشير إلى أن كوكب الزهرة ربما كان له ماضٍ مختلف تماماً عما كنا نظن !

- فوفقاً لإكتشافات جديدة من وكالة ناسا الفضائية , كان كوكب الزهرة من بضعة مليارات من السنين ذو مناخ مختلف تماماً عما هو الآن , فكان يحتوي على مياه ضحلة سائلة , كما كانت درجات الحرارة على سطحه أكثر برودة بكثر من المناخ الحالي بحوالي 864 درجة .

وقال مايكل واي، الباحث في معهد غودارد والمؤلف الرئيسي للصحيفة. "هذه النتائج تظهر فينوس القديم بإنه كان مكانا مختلفا جدا عما هو عليه اليوم."

8- إكتشاف طريقة جديدة للتخلص من ثاني أكسيد الكربون 




- إحتجاز الكربون هو جزء مهم من عملية الحفاظ على توازن إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون CO2 , فكلما تم حرق الوقود , تنبعث كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون التي يتم تخزينها في الغلاف الجوي , مما يسبب مشكلة في المناخ العالمي بزيادة معدلات ظاهرة الإحتباس الحراري .
ولكن علماء من آيسلندا وجدوا مؤخراً وسيلة لإلتقاط إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون بشكل دائم بحيث لا تذهب إلى الغلاف الجوي للأرض , وذلك عن طريق ضخ غاز ثاني أكسيد الكربون CO2 في الصخور البركانية بحيث يسرع ذلك من العملية الطبيعة التي تتحول فيها صخور البازلت إلى معادن الكربونات , وتصبح عندئذ حجر جيري , وهذه العملية تستغرق مئات الآلاف من السنين , ولكن العلماء في آيسلندا كانوا قادرين على القيام بذلك في غضون عامين فقط ! .. وكانت النتيجة هي إلتقاط الكربون وتخزينه في الصخور تحت الأرض بحيث لا يدخل CO2  مجدداً في الغلاف الجوي مما يحد من ظاهرة الإحتباس الحراري .

9- الخلايا الجذعية تعالج السكتة الدماغية 




- في تجربة سريرية تم عملها في كلية الطب بجامعة ستانفورد على مرضى السكتة الدماغية , تم حقن خلايا جذعية بشرية معدلة في أدمغة ستة مرضى ممن يعانون السكتة الدماغية المزمنة وكانت كافة تلك الإجراءات ناجحة بدون أية آثار سلبية أو أضرار صحية , بل بالعكس ظهرت بعض التحسنات في الأطراف المتضررة من السكتة الدماغية , حتى أن في إحدى الحالات إسترد رجل قدرته على الكلام بعد حقنه بتلك الخلايا الجذعية , وتستمر النتائج الإيجابية في الظهور على مرضى السكتة الدماغية , بحيث شمل ذلك الزيادة في القدرة على التنقل والتخلي عن الكراسي المتحركة , ومازالت التجربة في وضع الدراسة .

10- إكتشاف 4 عناصر جديدة في الجدول الدوري للعناصر




- لم يعد الجدول الدوري الحديث الذي قمت بدراسته في علم الكيمياء, كما تعرفه الآن , فقد إنضمت إلى الجدول أربعة عناصر جديدة في السطر السابع للجدول بالأعداد الذرية 113، 115، 117، و 118 .
فقد إكتشف علماء الكيمياء في مطلع عام 2016 , إربعة عناصر جديدة أضيفت للجدول الدوري الحديث , وهذه العناصر المكتشفة هي الأعنف في الجدول الدوري , وليست موجوده في الطبيعة , ولكن تم تحضيرها معملياً في المختبر , غير انها غير مستقرة , وتتحول بسرعة إلى عناصر أخرى اكثر إستقراراً وأقل وزناً .
وتم تسميتها بأسماء مؤقته هي :  أنون تريوم، (UUT أو العنصر 113) , الأنون بينتيوم ( Uup , العنصر 115 ) , أنون سبتيوم (UUS، العنصر 117)، وأنون أوكتيوم (Uuo، العنصر 118).

المصادر:
listverse  
pastemagazine

الأحد، 25 ديسمبر، 2016

مخلوقات أسطورية : دينجوينك وحش غابات أفريقيا المخيف



- في أواخر القرن الـ 19 وأوائل القرن الـ 20 , غامر المستكشفين الأوروبيين بالتوغل في غابات غرب أفريقيا , حيث عثروا على العشرات من الأنواع الغير مكتشفة وقتها مثل حيوان بونغو , وحيوان الأكاب , جنباً إلى جنب مع تلك الأنواع العادية , وقد أخبروا عن رؤيتهم لوحوش غريبة في أنهار الادغال المشبعة بالبخار , وكانوا قد سمعوا بتلك القصص من قبل  في الأساطير الأفريقية .

- كانت هناك العشرات من قصص تلك المخلوقات الغريبة , ولكن dingonek دينجونك , فاز بلقب " الأغرب " , وقد تم تم تسميته بـ " حصان بحر الغاب " .


- دينجونك هو حيوان حرشفي , ذو ذيل مثل العقرب , وأسنان قاطعة ,  وجسمه مغطى بالقشور من الرأس حتى أخمص القدمين , ولونه ما بين الرمادي والأحمر  , يصل طوله من 9 - 18 قدم , ويزعم الناس رؤيته في أدغال الكونغو الإفريقية , وكذلك في غرب أفريقيا , وفي تلال Brakfontein , وقيل انه يسكن في أنهار وبحيرات غرب أفريقيا .

- المستكشف جون ألفريد جوردان , إدعى رؤيته لهذا المخلوق المخيف , وأنه أطلق عليه رصاصة بالفعل في نهر " ماغوري " Maggori , في كينيا عام 1907 , ووصف الوحش بأنه كان له مخالب كالزواحف , وذيل طويل ورأس كبيرةتشبه رأس النمر , وأن هذه الطلقة التي أطلقها من بندقيته أثارت غضب المخلوق .

- صائد الجوائز " إدغار بيتشر برنسون " , وصف المخلوق بإنه بطول 14 أو 15 قدم , ولديه رأس كبيرة كالأسد ولكن بشكل رأس النمر , ويمتلك أنياب بيضاء طويلة تخرج من فكه العلوي , ولديه ما يشبه الدروع على ظهره مثل حيوان المدرع , وزعنفة كبيرة , ويتميز لونه بخطوط كخطوط جسم النمر .

- يقال انها ربما تكون آكله للحوم , ويمكن أن تطارد فرائسها أو تلتهمها مباشرة , بإستثناء الفيلة , بسبب أن الفيلة تمتلك أنياب بطول المتر أو أكثر , كما أنها ذات أجسام كبيرة , وأيضاً شرسة وعدوانية , ولكن أفراس النهر والثيران يمكنها أن تقع فريسة لهذا المخلوق , فيفترض انها تنصب كمائن لافراس النهر عن طريق التسلل خفية , ثم إغراقها , وغرس أنيابها الطويلة في الجلد السميك لفرس النهر , كما لو كانت قطعة من الهلام .

- جدير بالذكر أن هناك في مقاطعة في جنوب غرب جنوب أفريقيا، التي كانت سابقا جزءا من مقاطعة الكاب, في العاصمة كيب تاون , توجد رسومات قديمة ونقوش على جدران كهف في تلك المنطقة , تظهر ملامح ذلك الوحش الأسطوري بأنيابه الحادة , والتي تشبه إلى حد كبير مخلوق " دينجونك " , كما أنه سجلت حالات قتل غامضة لأفراس النهر والتماسيح والصيادين الذين تجولوا بالقرب من أنهار الغابات .

* فهل هذا المخلوق كان موجوداً حقاً .. أم كانت كلها مجرد أساطير , وخيالات أولئك الذين أُخذوا بسحر الادغال ؟ !

المصادر:
1  2
السبت، 17 ديسمبر، 2016

مخلوقات غامضة : مخلوق أنتاركتيكا الغامض



- المحيطات واسعة , عميقة , غامضة , ويؤمن الكثير أن البحار والمحيطات تعج بأشكال غامضة ومدهشة من الكائنات الحية التي لم نكتشفها بعد , بعضها ضخم جداً مثلما جاء في الأساطير , وبعضها غريب تماماً بما يخالف كل الأشياء التي نتخيلها عن مخلوقات البحر ..


- على مدى السنوات القليلة الماضية , إنتشرت شائعات في اليابان عن وجود كائنات غريبة تشبه الإنسان تعيش في منطقة القطب الجنوبي , وبالتحديد في المياه الجليدية هناك , وقد تمت مشاهدة تلك الكائنات عدة مرات من قبل أفراد طاقم السفن التي تديرها الحكومة والتي تعمل في مجال أبحاث الحيتان في القطب الجنوبي  عام 1990م .




- أفراد الطاقم أسموا هذه الكائنات بإسم " Ningen " ومعناه " الإنسان " في اليابانية , ويقال انها بيضاء تماماً , بطول 20 إلى 30 متراً , وعملاقة مثل الحوت ولها شكل الإنسان مع ساقين وذراعين ويدين حتى انها تمتلك 5 اصابع في كل يد , وملامح واضحة في الوجه بما في ذلك العينين والفم .

وأحيانا يتم وصف تلك الكائنات على انها تمتلك زعانف تشبه ذيل كبير  بدلاً من الساقين فيما يشبه عروس البحر الأسطورية .


- ووفقاً لأفراد طاقم سفينة أبحاث الحيتان , فإنهم ظنوا في البداية أن ذلك الجسم الذي يسبح في المياه غواصة أجنبية , ولكن عندما إقتربوا منها , كان من الواضح أنه شيء ليس من صنع الإنسان , بل كان مخلوق على قيد الحياة , وسرعان ما إختفى تحت الماء .




- إستقطبت تلك المشاهدات التي أدلى بها طاقم السفينة العديد من القراء ووسائل الإعلام والصحف في اليابان , حتى أنه تم نشر مقال عن هذا المخلوق في عام 2007 في مجلة MU  وهي مجلة دورية تهتم بأخبار الظوهر الخارقة , وكانت المقالة  بعنوان " البشر في القطب الجنوبي " , وتكهنت عن إمكانية وجود مخلوقات مجهولة الهوية والتي تسكن البحار الجنوبية , وقد عرضت المقالة لقطة لجوجل إيرث تتمثل في صورة لما يشبه مخلوق القطب الجنوبي Ningen  جنوب المحيط الأطلسي قبالة سواحل نامبيا , وبعد فترة وجيزة من نشر المقال , كان هناك طوفان من الصور ومقاطع الفيديو التي اغرقت شبكة الإنترنت, ولكن حتى الآن لم تقدم أدلة دامغة تؤكد وجود المخلوق , ويُعتقد أن الحكومة تحتفظ بسجلات سرية عن هذا الامر ولم تفرج عن معلومات للجمهور.


الصورة التي إلتقطها جوجل إيرث

- ويبدو ان مشاهدة Ningen تحدث بشكل متكرر أثناء الليل , مما يجعل من الصعوبة إلتقاط صور واضحة , فتظهر صورة المخلوق مشابهة لكتلة من الجليد .


- الحقيقة أن وجود هذا المخلوق هو ممكن جداً , لإنه لم يتم حتى لآن إستكشاف إلا أجزاء صغيرة من القطب الجنوبي , بالإضافة إلى غموض البحار الجليدية بحد ذاتها , كما ترجح بعض النظريات الداعمة لظاهرة الـيوفو UFO على أنه ربما يكون مخلوق من خارج الارض  , أو أن هذا المخلوق هو نتاج تجارب سرية على الحيوانات من قبل منظمة سرية .



المصادر :
1   2

images sources
cryptidz.wikia

الخميس، 15 ديسمبر، 2016

هل البرق لا يضرب نفس المكان مرتين حقاً ؟



- يقولون أن البرق لا يضرب المكان مرتين أبداً , ولكن من قال ذلك , عليه إعادة النظر مرتين في تلك المسألة , حيث تم نشر بحث جديد في الإتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي , والي يشير إلى أن هناك بقعة في بحيرة بفونزويلا تتلقي ضربات من الصواعق297 يوماً من أصل 365  يوم كل عام .

- المعروف منذ وقت طويل أن بحيرة ماراكايبو في فونزويلا , تعرضت لمستويات عالية من النشاط الكهربائي , ومؤخراً دخلت تلك البحيرة كتاب جينيس للأرقام القياسية بإعتبارها أكثر المناطق المعرضة لصواعق البرق على سطح الأرض .


 ما سبب هذ المناخ ؟


- يمكن أن يرجع سبب هذا المناخ العاصف , إلى الطبيعة الطبوغرافية المحيطة بالبحيرة , فهي تقع في منطقة جبال الإنديز , وقريبة من البحر الكاريبي , وعند تصادم الرياح الدافئة القادمة من المحيط , مع الهواء البارد القادم من الجبال فتنتج العواصف الرعدية , ونتيجة لذلك تتلقى تلك المنطقة كمية رهيبة من البرق , بما يصل إلى 28 ضربة برق خلال الدقيقة , عندما تمر تلك المنطقة بعاصفة رعدية.

المصادر:
1


الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2016

ماذا تعرف عن البكتيريا التي تنمو في الفضاء ؟


مصدر الصورة / phys.org

- البكتيريا العصوية الشمعية Bacillus safensis bacterium  كانت عنوان مشروع علمي قد تنعكس آثاره على رواد الفضاء والرحلات الفضائية , والنظريات التي تتبنى فكرة إمكانية وجود حياه في العوالم الأخرى .

- فقد إكتشف العلماء أن سلالة معينة من البكتريا العصوية التي تسمى safensis  تنمو أفضل بحوالي 60% في محطة الفضاء الدولية منه على سطح الأرض .

- كما أن هذه البكتيريا لها بالفعل تاريح طويل من السفر إلى الفضاء , فقد إكتشفت لأول مرة في إحدى غرف وكالة ناسا الفضائية في أواخر التسعينات , كما يعتقد أنها تسللت خلسه إلى سطح كوكب المريخ , خلال رحلة المركبة الفضائية روفرز لإستكشاف الكوكب الأحمر , أو من خلال المركبة الفضائية Opportunity عام 2004 .

- وكانت هذه النتائج جزء من تجربة علمية ضمن المشروع العلمي MERCCURI , حيث قام العلماء بجمع عينات ميكروبية لنقلها إلى محطة الفضاء الدولية , لمعرفة الكيفية التي ستنمو وتتطور بها في ظل ظروف الجاذبية المنخفضة .

- وبطبيعة الحال فإن محطة الفضاء الدولية ليست بالطبع بيئة صحية تماماً , لذا فإن حقيقة إزدهار الميكروبات ونموها هناك أمراً ليس مستبعداً ولا يثير الإستغراب , فكما يقول دكتور ديفيد كويل، من جامعة كاليفورنيا في ديفيز " إن محطة الفضاء الدولية , بيئة رطبة ودافئة وغنية بالأكسجين , وبعيدة كل البعد عن فراغ الفضاء "

وقد أجريت الدراسات على حوالي 48 سلالة من البكتيريا , فنما أغلب هذه الأنواع بنفس معدل نموها على الأرض , إلا أن بعضا قد نما بشكل أفضل من نموها على سطح الأرض .

- ويبدو أن هذه الدراسة لها آثارها على مستقبل السفر إلى الفضاء , كما أنها تمس مسائل علمية كبيرة عن أصل وإنتشار الحياة في الكون , وعلى كيفية تكيف الكائنات الحية مع ظروف البيئة المحيطة مهما بلغت قسوة تلك الظروف .

المصدر :