ابحث

Google
قد يعجبك
‏إظهار الرسائل ذات التسميات ظواهر وغرائب. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات ظواهر وغرائب. إظهار كافة الرسائل
الجمعة، 23 يونيو، 2017

السيَنتولوجيا أغرب الأديان التي يقتنع بها مشاهير هوليود

الإنسان منذ أن تواجد على الأرض و هو يبحث عن الروحانية، لأن هذا سوف يعطي له هدف سامي للحياة ،و لكن هناك بعض الأشخاص الذين مازالوا إلى يوم يبحثون عن شيء متناقض، و هو عقيدة تعطي لهم الروحانية و ترضي أغراضهم المريضة جداً ، كما أن هناك من يسعون خلف أي شيء جديد و غريب ! ، أما بالنسبة المذهب الذي سوف نتحدث عنه اليوم فهو جذب الكثير من مشاهير هوليود ، لما يحتويه من معتقدات تشبه عالم السينما الذي يعشون به و كأنه فيلم خيال علمي مليء بالأحداث الغريبة و المشوقة، كما أنه يعمل على تطوير قدرة الإنسان باعتباره طاقة روحية لا تنفى و لا يوجد حدود قدرتها ، و لكن هل هذا الأمر الذي لفت انتباه مشاهير هوليود ،الذين عاشوا أغلب حياتهم في عالم خيالي ليس له علاقة بالواقع ،أم غياب التدين و الإيمان الصحيح الإخلاص لله ،و أرضاء الرغبات المكبوتة هو ما جعلهم يسعون خلف عقيدة السيَنتولوجيا، أو ما تعرف باللغة العربية العِلمولوجيا أنه أمر بالفعل مثير للدهشة ، لذلك نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتحدث عن كل ما يخص السيَنتولوجيا و عن مؤسسها تابع معنا .

من هو مؤسس العقيدة السيَنتولوجيا و كيف انتشرت :

تأسست هذه العقيدة في عام (1952) من قبل رون هوبارد و هو كاتب قصص الخيال العلمي والفانتازيا ، ولد في اليوم الثالث من شهر مارس لعام (1911) و توفي في اليوم الرابع و العشرون من شهر يناير لعام(1986) ، و خلال حياته عمل على تطوير أفكاره الغريبة إلى عقيدة ، أصبح يتباعها أكثر من عشرة ملايين شخص حول العالم، و منهما مجموعة كبيرة من مشاهير هوليود، أبرزهم النجم توم كروز، و جون ترافولتا ، و ميشيل ستافورد، و كيتي هولمز .

و بدأ رون هوبارد زرع هذه الأفكار منذ عام (1950)  عندما وضع أفكاره في كتاب بعنوان “ديانتيكس” و قد أسس ذلك الكتاب فلسفة جديدة تدور حول النفس والروح الإنسانية و بعدها بعامين تحولت هذه الأفكار إلى عقيدة جديدة ، ثم عبر عن فلسفته عملياً ورسمياً من خلال “كنيسة الساينتولوجيا” التي تصف نفسها بأنها منظمة غير نفعية تسعى لإصلاح و إعادة تأهيل الروح الإنسانية .

رون هوبارد

توم كروز

أساس و أفكار العقيدة السيَنتولوجيا
تقوم هذه العقيدة على اعتقاد في غاية الغرابة و هو أن أصل البشر مخلوقات فضائية ،و يرجع هذا الأصل إلى قصة غريبة بالطبع هي من تأليف مؤسسها و تقول القصة أن منذ ملايين السنوات، كان يوجد زعيم للمجرات الفضائية ، التي تضم ستة و سبعون كوكباً  يدعى ” زينو ” وجد الزعيم أن أصبح لديه زيادة سكنية كبيرة جداً ،و لا يمكن حلها إلا بالتخلص من أعداد كبيرة من الشعب، لذلك قرر أن يخدع الكثيرون و قبض عليهم بتهمة التهرب الضريبي ،و تمكن من جمع الملايين و وضعهم في مركبة فضائية تشبه الطائرة ثم قام بحزمهم و رميهم حول أماكن البراكين ،و بعدها أمطرهم بقنابل هيدروجينية قتلتهم ولكن أرواحهم ما زالت تضر أرواح البشر.

أهداف الكنيسة السيَنتولوجيا
– العمل على تطوير قدرات عقل الإنسان ، حتى تفوق قدرته العقلية ، الروبوت ، و لذلك يهتمون جيداً بتعليم الأطفال بطريقة جيدة و مميزة.
-إعادة تأهيل الروح الإنسانية ،و يتم ذلك من خلال الحرص على ممارسة بعض النشاطات الرياضية و بعض الطقوس الغريبة مثل ، المشي والاكراه على الضحك والصراخ والسكوت والنظر إلى الأرض طويلاً  .
-العمل على إنشاء جنس بشري جديد من خلال التطوير الذي تحدثنا عنه ، نظراً لإعتقادهم بأن الجنس البشري الحالي سوف ينتهي ، و لن ينجوا و يستمر غيرهم .
– الطاعة العمياء لمن فوقك في هرم المؤسسة ،وعدم حق النقد أو أتخاذ أي قررات شخصية .
-السعي إلى أيمان الإنسان بأنه مكون من ” جسم ، و عقل ، و طاقة روحية مسيطرة ومحركة ، حيث أن هذه المكونات  الثلاثة وقياس مناطق الضعف و علاقاتها بالروح،  يمكن من خلالها تحديد أساليب حل جميع مشاكل الإنسان ، و لذلك ترى الكنسية السيَنتولوجيا نفسها بديل عن مدرسة التحليل النفسي .

مخاطر الكنيسة السيَنتولوجيا
من الأفعال الخطيرة و السلبية للكنسية ، دفع أعضائها إلى قطع علاقتهم أهلهم غير المعتنقين للسينتولوجيا .
رفع الكثير من القضايا على الكنسية ، بتهمة أبتزاز و تهديد أعضائها ، من أجل الحصول على أموالهم .
أتهام بعض أعضاء الكنيسة ، بممارسة أنشطة جنائية من أجل التربح .
أتهام الكنيسة بالتحايل على محركات البحث مثل جوجل وياهو ، من أجل التصدي إلى أي مقالات منتقدة لها .

أهداف الكنيسة السيَنتولوجيا

 

الاثنين، 12 يونيو، 2017

من أكثر الحوادث غرابة أشخاص ضحكوا حتى الموت

هناك الكثير من الأشخاص الذين لقوا حتفهم لأسباب في غاية الغرابة و أبطال قصتنا اليوم فقدوا حياتهم لسبب واحد و لكنه يعد أغرب سبب من الممكن أن تسمع عنه و هو الضحك ، و بالرغم من أن الضحك له أهمية كبيرة في حياتنا حيث أنه له العديد من الفوائد النفسية و أيضاً الصحية إلا أن الإفراط في الضحك من الممكن أن يؤدي إلى الوفاة ، حيث أن دقات القلب ترتفع إلى درجة تؤدي إلى السكتة القلبية في نهاية المطاف ، و في بعض الأحيان يتسبب الإفراط في الضحك بالإصابة بالسكتة الدماغية ، و نحن اليوم سوف نقدم لك أشهر الشخصيات الذين فقدوا حياتهم بسبب كثرة الضحك تابع معنا .

خريسيبوس : هو فيلسوف إغريقي شهير جداً ،و يعد ثالث أكبر الزعماء للفلسفة الرواقية ،عاش بين عامي 280 – 206 ق م تقريبا ، و كان له الكثير من الابداعات ،في عدة مجالات مثل نظريات الفلسفة والمنطق والفيزياء والدين والرياضيات، كما أنه أيضاً حاول فهم طبيعة الكون والإنسانية بصورة عميقة ، و في يوم من الأيام كان يشرب كعادته النبيذ فأراد أن يحصل على بعض الفكاهة، لذلك سقى حماره بعض النبيذ، و وقف يراقب ردة فعل الحمار التي على ما يبدو أنها كانت مضحكة للغاية ،مما جعل خريسيبوس يضحك بطريقة هسترية إلى درجة أن قلبه توقف .

خريسيبوس

توماس اركهارت : كان معروف الأرستقراطي الاسكتلندي ،توماس أركوهارت بأنه شخص شديد الانفعال و يفقط السيطرة على نسفه، و في عام (1660) جاء إليه خبر بأن “تشارلز الثاني” تولى العرش، فظل يضحك بطريقة مفرطة حتى توقف قلبه، و انتهت حياته و لا أحد يعلم و لا هو نفسه لما دخل في هذه الموجه الهسترية من الضحك .

توماس اركهارت

أولي بنتزن : في عام (1989) جلس المواطن الدنماركي “أولي بنتزن” يشاهد التلفاز ،و في هذا الوقت كان يتم عرض فيلم يحمل أسم “سمكة تدعى واندا” ،و في أحدى المشاهد الكوميدية ظهر بطل الفيلم وبعض البطاطا المقلية عالقة داخل أنفه، و هذا المشهد أثار ضحك أولي بنتزن إلى درجة أن دقات قلبه ارتفعت إلى بين 2500و500 نبضة في الدقيقة، فانتهت حياته على الفور .

فيتزيربرت : كانت هذه الحادثة غريبة جداً عندما ذهبت الأرملة البريطانية فيتزيربرت إلى دار الأوبرا لكي تشاهد أحدى العروض،و شد انتباهها أحدهم و أثار ضحكها إلى درجة أنها لم تتمكن من الوقوف عن الضحك، فتسبب هذا الأمر في إحراج من كان بصحبتها لذلك فاعتذر للحاضرين و أخذها للخرج و لكنها لم تتوقف أيضاً عن الضحك حتى بعد ما عادت إلى منزلها و في صباح اليوم التالي تم العثور عليها في منزلها جثه هامدة حيث أن قلبها توقف من كثرة الضحك .

أليكس ميتشل : في عام (1975)كان الموظف البريطاني أيضاً أليكس ميتشل، يشاهد أحدى حلقات المسلسل الكوميدي ” ذا غوديز ” ،فدخل في نوبة ضحك قوية استمرت إلى نصف ساعة ،حتى انتهت بموته، و الغريب في الآمر أن زوجته كتبت رسالة شكر إلى فريق المسلسل، قائلة فيها أشكركم كثيراً أنكم جعلتم أخر ساعة في حياته تنتهي بسعادة .

زيوكس : كان أحدى أشهر الرسامين في عصره، عاش قبل خمسمائة عاماً من الميلاد، و في يوم الأيام جاءت له امرأة عجوز طلبت منه أ يرسمها، على شكل أله الحب و الجمال ،و لكنه في النهاية رسم لها صورة هزلييه، جعلته يضحك بقوة حتى فقد حياته في النهاية .

زيوكس

مارتن ملك أراغون : في عام (1410) كان جالس الملك على مائدة الطعام في سعادة حيث أنه تناول إوزة كاملة بمفردة ثم أخبرته زوجته دعابة عن غزال كان يتدلي من علي شجرة باستخدام ذيله في الغابة فضحك الملك بشدة حتى توفى من شدة الضحك وعسر الهضم.

مارتن ملك أراغون

السبت، 3 يونيو، 2017

مسوخ السيرك في القرن الماضي الذين تم استغلالهم

في البداية أنا اعتذر كثيراً عن مصطلح مسوخ الذي تم استخدامه في المقدمة و لكن للأسف هذا المصطلح كان يتم استخدامه في القرن الماضي كثيراً عندما كان منظمي السيرك يتحكمون في حياة الكثير من الأرواح ليس فقط الحيوانات أنما أيضاً الكثير من البني آدمين الذين كانوا يعانون من الفقر و الحاجة و لكن أكثر من تم استغلالهم في هذا العالم المنفصل كان الأشخاص الذين كان لديهم بعض المشاكل الخلقية و الجسدية حيث كان هناك عرض كبير يسمى عرض المسوخ تأتي له الناس من كل مكان حتى يشاهدون الأشخاص الذين يختلفون عنهم في خلقة و الجسد ! ، و كنا تحدثنا من قبل عن فيلم فريكس الذي تم منع عرضة خمسون عاماً و هذا الفيلم كان يعكس الحياة الصعبة و المؤلمة التي كانوا يعيشوها ، حيث كان منظمي هذه العروض يستغلون هؤلاء بطريقة قاسية مستغلين الصورة التي خلقها بهم الله من أجل جني الكثير من الأموال أما هما لم ينالوا إلا القليل جداً ، و لذلك نحن اليوم من خلال هذا المقال قررنا أن نقترب من حياة هؤلاء بشكل أكبر و اخترنا لكم أبرز الشخصيات المختلفة التي كانت يتم استغلالها في السيرك و سوف نعرض نبذة صغيرة عن حياتهم الشخصية ، للتعرف على قصص حياة هؤلاء الأشخاص تابع معنا .

تشارلز شيروود ستراتون الملقب بعقلة الأصبع : ولد تشارلز شيروود في اليوم الرابع من شهر يناير لعام (1838) بمرض التقزم حيث أن أقصى طول وصل إليه في حياته “82 سم” ، و بسبب قصر قامته عاني كثير في طفولته و لذلك لم يكن أمامه خيار أخر غير أن يدخل إلى هذا العالم حتى يكون قادراً على كسب المال و في نفس الوقت يقضي معظم أوقاته مع أشخاص لا ينظرون إليه نظرة الاستغراب و التعجب من اختلافه ، و في عام (1842) بدأ عمله في السيرك كمهرج و وجد الحب و الإعجاب من قبل الكثيرون و بعد بضعة أعوام من عمله تعرف على فتاة تعاني من نفس مرضه و تزوج منها و عملوا معاً في الكثير من الاستعراضات و لكن لم ينال من كل هذا إلا القليل بالرغم من أن منظم العرض جني من خلفه الكثير من الأموال ، و في اليوم الخامس عشر من شهر يوليو لعام (1883) رحل عنا القزم الأمريكي الشهير تشارلز شيروود عن عمر يناهز الخامسة و الأربعون عاماً فقط أثر ساكتة دماغية .

شارلز شيروود ستراتون الملقب بعقلة الأصبع

إيلا هاربر الملقبة بالفتاة الجمل : ولدت إيلا في اليوم الخامس من شهر يناير لعام (1870) بمشكلة مرضية في العظام هذا المرض جعل ركبتيها تنحنيان للخلف و هذا جعلها تسير على أطرافها الأربع و لذلك أطلق عليها لقب الفتاة الجمل ، و كغيرها من الأشخاص المختلفون في هذا العصر عملت في السيرك (1882) و نالت إيلا شهرة كبيرة و تصدرت صورتها الصحف و أصبحت الوجه الإعلاني للسيرك ، و بعد أربع سنوات من عملها قررت الاستقالة و كتب على ظهر بطاقتها بطلب منها هذه الجملة ” أنا أدعى الفتاة الجمل لأن ركبتاي تثنيان للخلف. يمكنني السير على يداي وقدماي كما تروني في الصورة. لقد سافرت كثيراً للعمل في العروض على مدار السنوات الأربع السابقة، والآن، وفي عام 1886، اتقدم بالاستقالة عن عملي في العروض و سوف أذهب للمدرسة لأجد لنفسي مكاناً في عملٍ آخر. ” ثم عادت إلى محل ولادتها ناشفيل عاصمة ولاية تينيسي لتعيش مع أسرتها و في عام (1905) تزوجت ، و بعد عام واحد فقط وضعت مولدتها و لكن للأسف لم تعيش طفلتها كثيراً حيث أنها توفيت بعد فترة قصيرة جداً ، و لكن إيلا كانت فتاة قوية لذلك حاولت أن تعيش من جديد و قررت هي و زوجها أن تتبني طفلة و بالفعل تبنت طفلة وسموها جويل و لكن للأسف هي الأخرى توفيت قبل أن تتم الثلاثة أشهر .
وفتها : في اليوم التاسع عشر من شهر ديسمبر لعام (1921) توفيت إيلا في ناشفيل بسبب سرطان القولون .

إيلا هاربر الملقبة بالفتاة الجمل

فيدور جيفوتشو الملقب باسم جوجو وجه الكلب : ولد فيدور جيفوتشو في عام (1868) بحالة مرضية نادرة تسمى فرط الأشعار الخلقي أو متلازمة أمبراس و هذا المرض عبارة عن معدل غير طبيعي لنمو الشعر في الجسم و لذلك تم تسميته باسم جوجو وجه و هو بالطبع مثله مثل غير عمل تم استغلاله في تقديم عروض السيرك ، و توفى في عام (1904) بسبب الالتهاب الرئوي .

فيدور جيفوتشو الملقب باسم جوجو وجه الكلب

جوليا باسترانا الملقبة باسم السيدة ذات الشعر واللحية : تعد قصة هذه الفتاة من أكثر القصص المؤلمة ، ولدت جوليا في عام (1834 ) و هي فتاة مكسيكية من أصل هندي و كانت هي أيضاً تعاني من مرض فرط الأشعار الخلقي حيث أن وجهها كان مغطى بالشعر الأسود. لها أذنين وأنف كبير على نحو غير عادي، وكانت أسنانها غير منتظمة ، عملتها والدتها الرقص و الغناء و لكن للأسف كانت والدتها أول من قام باستغلالها حيث قامت ببيعها لرجل يدعى ” تيودور لينت ” قام بتعليمها قراءة ثلاثة لغات و فعل هذا ليس من أجل الإنسانية أنما من أجل أن يقوم باستغلالها بشكل أكبر حيث لف بها العالم في جولة استعراضية حققت نجاح باهر و أصبحت جوليا بالنسبة له الدجاجة التي تنتج البيض الذهب ، و بعد أن نالت شهرة كبيرة خاف أن شهرتها تجعلها تخرج عن سيطرته لذلك قرر أن يتزوج منها و بالفعل تزوجها و بعد فترة قصيرة أصبحت حامل و أنجبت طفل له خصائص مشابهة لها و بعد ثلاثةأيام فقط توفى الطفل و بعد فترة توفت جوليا بسبب مضاعفات ما بعد الولادة لم يضع تيودور  هذه الفرصة وقام بتحنيط جوليا وطفلها،و تم عرض الجثث  في مجلس الوزراء داخل صندوق زجاج. وبعد فترة وجد امرأة أخرى مماثلة السمات، وتزوجا وسماها زينورا باسترانا. إلا أنه دخل في نهاية المطاف غلى المصحة العقلية .

جوليا باسترانا الملقبة باسم السيدة ذات الشعر واللحية