ابحث

Google
قد يعجبك
‏إظهار الرسائل ذات التسميات شخصيات إسلامية. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات شخصيات إسلامية. إظهار كافة الرسائل
الأحد، 1 يناير، 2017

عبد الله بن عمرو بن العاص .. القانت الأواب

هو الإمام الحبر ابن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم صاحب وابن صاحب رسول الله. ويُكنّى بأبي عبد الرحمن، وأبي نصير القرشي السهميّ، وأبي محمد. وأمّه رائطة بنت الحجّاج، وكان قد أسلم قبل أبيه الذي كان يكبره بـ 11 سنة فقط، وكان حينها يُسمّى العاص، وسُمّي بعد الإسلام بعبد الله.

فضله عبد الله بن العاص: تلقّى ونقل عن النّبي علمًا كثيرًا، وبلغ عدد ما أسنده 700 حديث اتُفق على 7 منهم، وفنّد البخاري 8، ومسلم 20 منهم. وكان قد كتب الكثير منها بإذن من رسول الله بعد أن رخّصها له بعد مقت الصّحابة للكتابة لغير القرآن.

وقال عنه أبو هريرة: ما كان من رجلٍ أحسن منّي في النّقل عن رسول الله إلا عبد الله بن عمرو، لأنّه كتب ولم أكتب.
جمع عمرو ما كتب في صحيفة أسماها “الصّحيفة الصّادقة”.

روى عبد الله بن عمرو بن العاص عن أبي بكر الصّديق وعمر بن الخطّاب، ومعاذ بن جبل، وسُراقة بن مالك، وأبيه عمرو بن العاص، وأبي الدّرداء، وعبد الرحمن بن عوف. كما نقل وروى عن أهل الكتاب وكان يستدرس كتبهم. كان يجيد فهم السّيريانيّة، فاطّلع على التوراه وفسّر بها القرآن. وكان من تلامذته سعيد بن المُسيِّب.

التعبُّد والورع : قال فيه النبي: نعم أهل البيت عبد الله ، وأبو عبد الله ، وأم عبد الله

وقد روي عنه أنه قال: جمعت القرآن ، فقرأته كله في ليلة ، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : اقرأه في شهر . قلت : يا رسول الله ، دعني أستمتع من قوتي وشبابي . قال : اقرأه في عشرين . قلت : دعني أستمتع . قال : اقرأه في سبع ليال . قلت : دعني يا رسول الله أستمتع . قال : فأبى .

وكان من مبالغته في الزُّهد أنّه لمّا تزوّج، لم يقرب زوجه لما بلغ من فرط العبادة والتفرُّغ لها حتّى عرِف أبوه بالأمر فشكاه للنّبي. دعا به النّبي وسأله: ” أتصوم النّهار وتقوم الليل؟” قال: نعم، قال النّبيّ: ولكنّي أصومُ وأُفطِر وأصلّي وأنام وأمسُّ النساء، فمن رغِب عن سُّنتي فليس منّي.

وفي أخرى، أنّ النبي دعا به: “بلغني أنّك قلت لأصومنَّ النهار، ولأقومنَّ الليل ما عشت؟” قال: فعلت. قال: “فلا تفعل، فصُم وأفطِر، وقُم ونَم.”

مجاهد في سبيل الله: كان يهمّ إلى الجهاد كلما نادي به مُنادِ، وكان يحتجز لنفسه دائمًا في مقدّمة الصّفوف مقامًا آملًا في الشّهادة. وقيل أنّه كان يُبارز بسيفين، ووقف بجانب معاوية بن سفيان أمام عليّ بن أبي طالب في معركة صفّين خشيةً أن يعقّ أباه، ولكنّه لم يشهر فيها سيفًا. وتفرّغ بعدها للعلم والعبادة. وقال: قال عبد الله بن عمرو – رضي الله عنه – : ما لي ولصفين ، ما لي ولقتال المسلمين ، لوددت أني مت قبلها بعشرين سنة – أو قال بعشر سنين – أما والله على ذلك ما ضربت بسيف ، ولا رميت بسهم . وذكر أنه كانت الراية بيده.

وفي  شأن برّه بأبيه أنّه أتاه يوم صفّين فأمره بالخروج للقتال، فاستنكر عليه عبد الله، فأجابه عمرو بن العاص أن” نشدتك بالله ! أتعلم أن آخر ما كان من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إليك أن أخذ بيدك ” فإني آمرك أن تقاتل. فخرج.

وفاته : يُقال توفّي في مصر التي فتحها عمرو بن العاس أبوه، وقيل توفّي في مكة، وقيل تُوفّي في عسقلان. وهو في الـ 72 من عمره.

السبت، 31 ديسمبر، 2016

من هو الصحابي الجليل ” خباب بن الأرت”

هو الخباب بن الأرتّ التميميّ. تم سبيه في الجاهليّة، وبِيعَ في مكّة لأم أنمار الخزاعيّة. وكان من أوّل من دخلوا في الإسلام. دفعت به أمّ الخزاعيّة لأحد الحدّادين ليتعلّم صناعة السّيوف، فأتقن الحرفة. ولما بلغ أشدّه استأجرت له دكانًا وعدّةً واستثمرت مهارته في تصنيع السّيوف وذاع صيته سريعًا في مكّة بسبب إتقانه وحُسن سيرته.

عُرِف خبّاب بالنّباهة ورجاحة العقل فكان كثير التفكّر في حال مجتمعه وقومه الذين تفشّى فيهم الظلم والفاحشة والعنصريّة والقبليّة والجهل. لذلك لا عجب أنّه كان من أوّل ستّة دخلوا الإسلام. فعندما سمِع الخبّاب عن النّبي أسرع إليه، فبلغ كلامه في نفس خبّاب مبلغًا عظيمًا، فأسلَم وحسُن إسلامه، وكان ذلك قبيل دخول النّبي دار الأرقم بن أبي الأرقم.

تأثّره بهدي النّبي ومصاحبته له: جاء خبّاب للنبيّ وقد توسّد بردته في ظلّ الكعبة، وقد أصابهم الأذى من المشركين، وقال للنبيّ: يا رسول الله، ألا تدعو الله لنا فيكشف عنّا؟

فجلس النّبي، واحمرّ وجهه وقال: “لَقَدْ كَانَ مَنْ قَبْلَكُمْ لَيُمْشَطُ بِمِشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ عِظَامِهِ مِنْ لَحْمٍ أَوْ عَصَبٍ، مَا يَصْرِفُهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ، وَيُوضَعُ الْمِنْشَارُ عَلَى مَفْرِقِ رَأْسِهِ فَيُشَقُّ بِاثْنَيْنِ، مَا يَصْرِفُهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ، وَلَيُتِمَّنَّ اللَّهُ هَذَا الأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ، مَا يَخَافُ إِلاَّ اللَّهَ وَالذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ”- رواه البخاريّ.

وقد رُويَ عنّه أنّ الصّحابى عادوه وقد اكتوى سبعًا، فقال: لولا أنّ نهانا النبيّ عن الدعاء بالموت، لدعوتُ به.

وقد شهِد خبّاب يومًا رسول الله يصلّي ليلةً كاملة حتّى الفجر، فلما فرغ النّبي سأله خبّاب: يا رسول الله، بأمي أنت وأمّي، لقد صلّيت الليلةً صلاةً ما رأيتك صلّيت مثلها قطّ.

فقال النّبي:” أجل، وهي صلاةُ رغبٍ ورهب، وسألتُ ربّي فيها ثلاثًا، فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة.سألته ألا يهلكنا بما أهلك به الأمم قبلنا فأعطانيها، وسألتُه ألّا يظهر علينا عدوًّا من غيرنا فأعطانيها، وسألتُه ألّا يلبِسنا شيعًا فمنعنيها”؟

خصاله :
الجسارة : عندما أخبَر خبّاب أم نمار بخبر إسلامه غضبتْ أشدّ الغضب، ودعت بأخاها سبّاع بن عبد العزّى وصاحبها مع نفر من خزّاعة ومضر لخبّاب وهو في دكّانه. فسألوه عن أمر إسلامه فأجاب بأنّه اتّبع محمدًا ودان بدين الإسلام. وهناك عملوا فيه الضّرب والرّكل والرطم بعدّة الحديد فقاومهم حتّى خارت قواه ووقع فاقدًا للوعيّ.

الكرم: كان إذا بلغ خبّاب من العمر مبلغًا أغناه الله بواسع فضله من كل ما يكنز النّاس من الذّهب والفضّة. ولكنّه كان يرهب أن يُحاسبه الله على ذلكم المال، فجعله في ركنٍ ما في بيته وعرّفه الأيتام والمساكين والفقراء يأخذون منه ما يشاؤون دون مسألة.

الثّبات على الدّين : بالغت أم أنمار في تعذيبه وكانت تسومه سوء العذاب والمهانة، فقد كان تعقده في أحد أعمدة البيت، وتسخّن الحديد حتى يحمرّ ويتغيّر لونه وتكوي به ظهر خبّاب وجسده حتّى يُغشى عليه. وكان كلّما راجع النّبي، أمره بأن يتحلّى بالصّبر الجميل فإنّ الله موهن كيد الكافرين لا محالة، فكان يصبر ويصبر معتصمًا بحبل الدّين.

حتّى مرّ النّبي عليه ذات مرّة وهو تحت التعذيب، فرفع يديه ودعا له. فابتلى الله أم أنمار بصرعٍ علاجه أن تُكوى بالنّار في رأسها! تفرّغ بعدها لتلاوة وتدبّر القرآن حتّى قال عنه ابن مسعود: من أراد أن يقرأ القرآن غضًا كما أُنزِل، فليقرأ بقراءة ابن أم عبد.

وفاته: توفّي بن الارتّ عام 37 هجريًا في سنّ الـ 73 عامًا. وكتب عليّ بن أبي طالب على قبره: رحم الله خبّابًا، فقد أسلم راغبًا، وهاجر طائعًا، وعاش مجاهدًا.

“عمران بن الحصين” شبيه الملائكة

هو الصّحابي عمران بن حصين بن عبيد بن خلف الذي أسلم عام 7 هجريًّا عام غزوة خيبر، وكنيته أبو نجيد، وسكن البصرة.

فضل عمران بن حصين: أبلغ عمران بن حصين لصاحبه مطرف بن عبد الله في فراش مرضه أنّه كانت تسلّم عليه الملائكة، وأوصاه أنّه إن عاش كتَم عنه، وإن لقي ربّه أن يحدّث به إن رغب.

شهد عمران بن حُصين عددًا من الغزوات، وكان من فقهاء البصرة، ومن خيرة فضلائها. انقطع عنّه سلام الملائكة حين اكتوى بالنّار، ثم عادوا يراجعونه بالسّلام قبل موته.

وطلب أن يُعفى من تولّي إمارة البصرة حين استقضاه عبد الله بن عامر عليها فعفا عنه. كما اعتزل بن حُصين الفتنة ولم يحارب مع عليّ بن أبي طالب. وأخبر عنه الحسن البصريّ وابن سيرين أنّه لم يطأ البصرة رجلٌ من أصحاب النبيّ خيرٌ من عمران وأبي بكر.

قوّة حجّته ورجاحة عقله:ورَد عنّ الحبيب المالكي أن رجلًا قال لابن حُصين: أما أنّكم لتحدّثوننا بالأمر لا نجدُ له ما يأصّله في كتاب الله.فغضب بن حُصين وقال: أقرأتَ القرآن؟، قال: نعم فعلت، قال: أفوجدَت فيه المغرب ثلاثًا، والعشاء أربعًا، والعصر أربعًا، والصّبح اثنين؟

قال: لا، قال: فعمّن اُخذتموه؟ أليس عنّا أصحاب رسول الله؟ أفتجدون في القرآن ” وليطّوفوا بالبيتِ العتيق” أن طوفوا سبعًا وصلّوا اثنين خلف المقام؟ فعمّن أخذتموه؟ أليس عنّا أصحاب رسول الله؟ أفتجدون في القرآن لا جنب ولا جلب ولا شغار في الإسلام؟

قال: لا، قال: أرأيتم أنّ الله يقول لأقوامٍ في كتابه (وقرأ من “ما سلككم في سقرٍ” حتّى بلغ ” فما تنفعهم شفاعة الشّافعين”).

قال حبيب: أنا سمعتُ عمران يقولُ الشّفاعة.

بكاء النّبي من أحد مواقف عمران بن الحُصين : جاءت قريش إلى الحُصين طالبين منه أن يُكلّم رسول الله، فإنّه قد بلغ أن يسبّ آلهتهم. فقام إلى النّبي مع نفرٍ من قريش، فلمّا رآه النّبي عليه السّلام قال لأصحابه ” أوسعوا للشّيخ “. وقد كان عمران بن الحصين بين أصحاب النّبي.

فلما جَلسَ الحصين إلى النّبي قال: ” بلغنا أنّك تسبُّ آلهتنا وتذكرهم؟ وقد كان أبوك  الحصين خيرًا

قال النّبي: ” يا حُصين، إن أبي وأباكَ في النّار. يا حُصين كم تعبدُ من إله؟”، قال: سبعةً في الأرض، وواحدًا في السّماء.

قال:”فإذا مسّك ضرٌ، فمن تدعو؟”، قال: أدعو الذي في السّماء، قال: “فإذا هلك مالُك، من تدعو؟”

قال أدعو الذي في السّماء. قال: “فيستجيبُ لك وحده، وتُشركهم معه؟ أرضيته في الشّكر أم تخشى أن يغلب عليك؟”

قال: لا هذا ولا هذا.(يقول وقد علمتُ أنّي لم أحدّث مثله قطّ)، قال: “يا حصين، أسلِم تسلَم”

قال: إنّ لي قومًا وعشيرةً، فماذا أقول؟، قال: ” قل اللهم إنّي استهديكَ لأرشدِ أمري، فزدني علمًا ينفعني” فقالها حُصين، وأسلَم،  فقام إليه عمران وقبّل رأسه ويديه ورجله .فبكى من ذلك النّبي وقال: “بكيتُ من صنيع عمران، دخل حُصين وهو كافر فلم يقم إليه ولده، ولم يتلفت ناحيته، فلمّا أسلم قضى حقّه. فأصابني من ذلك الرّقة.”

ولمّا أراد الحُصين الخروج، قال النّبي لأصحابه: قوموا فشيّعوه لبيته، فلما خرج عرِف قريش بإسلامه، وقالوا صبأ وانصرفوا.

روايته للحديث عن النّبي: نقل عمران بن الحصين عن النّبي عدّة أحاديث، وهي:
– ” لا أركب الأرجوان، ولا ألبسُ المعصفر، ولا ألبس القميص المُكفّف بالحرير. ألا أنّ طيب الرّجال ريحٌ لا لون له، ألا وطيب النّساء لونٌ لا ريحَ له”
– عن عمران أنّه النّبي رأى رجلًا لم يصل جماعةً، فسأله النّبي: يا فلان ما منعك الصّلاة مع القوم؟، فقال الرّجل: قد أصابتني جنابةٌ ولا ماء. قال النّبي:”عليك بالصّعيد فإنّه يكفيك”.
– وعنه أيضًا أنّه صلّى مع عليّ بن أبي طالب يومًا بالبصرة، فقال: ذكّرنا هذا الرّجل صلاةً كنّا نصلّيها مع النّبي، وذكر أنّه كان يُكبّر كلما وضع ورفع.

ربانيّته وسعة علمه: كان عمران بن حُصين رجلًا غزير العلم فقيهًا ربّانيًا. وقد كان من فضلاء فقهاء البصرة، وبلغ من الرّبانيّة وزكاة النّفس أنّ الحفظة كانت تسلّم عليه، وهي درجة لا يبلغها إلا عبدٍ ذي حظٍّ من العلم البالغ بالله. وقد كان عظيم الأثر في نفوس وعقول طلّابه، وقد ترك فيهم أثرًا وعلمًا كبيرًا، وأهمّهم: بلال بن يحيى، وأبو قتادة، وثابت بن أسلم، والحبيب بن أبي فضلان.

وفاته: توفّي عام 52 من الهجرة. بلغ عن ابنته أنّه لما حضرته المنية قال: إذا متّ فشدّوا على سريري بعمامتي، فإذا رجعتم فانحروا وأطعموا.

الخميس، 29 ديسمبر، 2016

” ثابت بن قيس ” خطيب رسول الله علية الصلاة والسلام

هو ثابت بن قيس بن شمّاس، وهو أخو عبد الله بن رواحة من أمّه. كانت أمّه هند الطّائيّة، وكانت مسلمة ذات عقل وحكمة. تزوّج جميلة بنت عبد الله بن أبي بن سلول، وانجب منها ابنه محمّد، ثم تزوّج أيضًا من حبيبة بنت سهل.
كان ثابت من أوّل من أسلم في المدينة، شرح الله صدره للإسلام بعد سماعه صوت مصعب بن عمير يتلو القرآن. وكان ممّن لم يشهدوا بدرًا ولكنّه ممّن شهدوا أحد. ولُقِّب بـ ” خِطيب رسول الله ” لأنّه كان ذا لسانٍ فصيحٍ، وبلاغة عظيمة واُوتي مَلكة الخطابة، وفي عام الوفود سمح له النّبي أن يجيب خطيب وفود بني تميم، ولُقِّب أيضًا بـ ” خطيب الأنصار”.
ورعه ووجلِه .. ” لست من أهل النّار، ولكنّك من أهل الجنّة”:
كان ثابت بن قيس رجلًا ورِعًا معظّمًا لله في قلبه ماثلًا لأوامره، وقد ثبت عنه أنّه قال لرسول الله: ” يا رسول الله،  إنّي أخشَى أن أكونَ قد هلكت! ينهانا الله أن نحبّ أن نُحمد بما لا نفَعل، وأجدنِي أحبّ الحَمد، وينهانا الله عن الخُيلاء، وإنّي امرؤ أحبُّ الجمَال، وينهانا الله أن نرفع أصواتَنا فوق صَوتك، وأنا رجلٌ رفيعُ الصّوت..
فقال رسول الله: “يا ثابت.. أما ترضَى أن تعيش حميدًا وتُقتل شهيدًا وتدخل الجنّة؟”
فلمّا نزل قوله تعالى ” {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ} [الحجرات: 2] ”
اعتزل ثابتٌ مجلسَ رسولِ الله مع فرط حبّه له، ومكَثَ في بيتِه لا يبرحُه إلا للفرائض، فافتقده النّبي، فبعث في طلبه، فذهب رجلٌ إلى الأنصار فوجده محزونًا في بيته منكّسًا، فسأله: ما شأنُك يا أبا محمّد؟
فأجاب ثابت: شرّ. فسأله: ما ذاك؟
قال: إنّك تعرفُ أنّي رجلٌ جهيرُ الصّوت، وكثيرًا ما يعلو صوتي فوق صوت النّبي، وقد نزلَ من القرآن ما تعلم، وما أحسبُني إلّا وقد حبِط عملي وإنّي من أهل النّار.
فرجع الرّجل بالخبر إلى رسول اللّه، فقال له النّبي: اذهب إليه، وقلّ له لستَ من أهل النّار، ولكنّك من أهل الجنّة.”
إيثاره على المسلمين..” لقد ضَحِك الله ما فعلتَ بضيفك البارحة..”:
قيل أنّ هناك رجلًا من المسلمين قد ظلّ صائمًا ثلاثة أيّا لا يُفطر فيها أبدًا، يصبح صائمًا ويمسي لا يجد ما يُفطِر به فيستكمل صيامه لغده، حتّى عرف بأمره ثابت بن قيس.
فأخبر أهله أنّه سيحضر ضيفًا لبيته، فإذا كان العشاء، تقوم زوجه بإطفاء السّراج كأنّها تصلحه، ثم أمر ولَده بأن يمدّوا أيديهم إلى الطّعام كأنهم يطعمون منه دون أن يفعلوا حقًّا حتّى يفرغ الضّيف من طعامه. ففعلوا ذلك حتّى شبع الضّيف، فلما جاء ثابت النّبي أخبره النّبي : يا ثابت، لقد عجِب الله البارحة منكم ومن ضيفكم..
ونزلت آية الإيثار “{وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الحشر: 9].
حاله مع القرآن.. ” كنت أقرأ البقرة ” : وكان لثابت بن قيس حالٌ مع القرآن حتّى جعل الله له من قبسه نورًا، فقد وجد أصحاب النّبي يومًا أنّ بيت قيس يضيء مصابيحًا، فقال النّبي : ” لعلّه قرأ البقرة “..فلما أصبح وسألوه، قال ” كنت أقرأ البقرة “.
مناقب النّبي عن ثابت بن قيس: كان ممّن دعا له رسول اللّه بالشّفاء، فقد دخل عليه في مرضِه ودعا له ” اذهب البأس ربّ النّاس عن ثابت بن قيس بن شمّاس” ثم أخذ النّبي تراب من بطحان ووضع عليه ماءً ونفَث فيه وصبّه على ثابت. وقد كان ثابت ممّن بايعوا النّبي في بيعة الرّضوان. وقد ثبت أنّه أول دخول النّبي المدينة وقف وقال للنّبي ” نمنعك ممّا نمنع به نفسنا وأولادنا، فما لنا؟” فأجابه النّبي ” الجنّة. ” وقد ثبت غير ذات مرّة أن النّبي قد بشّر ثابت بالجنّة في غير موضع، وقال فيه ” نِعم الرّجل ثابت بن قيس”.
استشهاده: توفّي ثابت أثناء قتاله أمام مسيلمة وأهل الرّدة. وكان قد مضى في جيوش المسلمين التي هُزمت 3 مرّات، فرجع ثابت وسالم مولى أبي حذيفة وقالا: ما هكذا كنّا نقاتل مع رسول الله، بئس ما عوّدكم أقرانكم. فحفرا حفرةً دخلا فيها وقد تحنّط ثابت ونشر أكفانه وقال : اللهم إني أبرأ إليك مما جاء به هؤلاء، واعتذر إليك مما صنع هؤلاء، فقاتلا حتّى استشهدا.
الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2016

كيف استشهد عقبة بن نافع ؟

الأبطال هم أولئك الأشخاص الذين يصنعون التاريخ ويمنحون أممهم تلك الهامات العالية التي يفتخرون بها عبر العصور وفي الحضارة الإسلامية العديد من النماذج المشرفة والبطولية مثل أولئك القادة العظام الذين سخروا حياتهم لرفع راية الدين الإسلامي في كل أمصار الدنيا وبذلوا كل ما يملكون من دماء وجهود ومال في سبيل ذلك حتى توسعت وامتدت رقعة دين الله عز وجل ومن أولئك الأبطال والقادة العظام في تاريخ أمتنا الإسلامية كان الصحابي والقائد الجليل عقبة بن نافع ، حيث كان سيدنا عقبة مثالاً للقائد المسلم والورع صاحب الأخلاق العالية مرفوع الراية والذي أشتهر عنه قربه الشديد من الله عز وجل فقد كان مستجاب الدعوة وشديد الذكاء العسكري والذي ظهر جلياً في خططه العسكرية ويرجع له الفضل في وصول شمس الدين الإسلامي إلى بلاد المغرب العربي ، فعقبة بن نافع هو واحداً من أبرز قادة المسلمين في الفتوحات الاسلامية وقد قام بالمشاركة في تلك الفتوحات منذ صغره وعقبة بن نافع كان ميلاده في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقبل هجرة الرسول بعام واحد فقط وتربى عقبة بن نافع في أسرة مسلمة فشب على تعاليم الدين الإسلامي وشارك عقبة بن نافع عمرو بن العاص في فتح مصر وفي معارك الفتح الإسلامي في قارة أفريقيا ، حيث أنه عندما فتح عمرو بن العاص مدينة برقة ولى عليها عقبة بن نافع ومنها كان الانطلاق في عدة فتوحات إسلامية أخرى في شمال أفريقيا .

أهم أعمال القائد الإسلامي عقبة بن نافع :- قام عقبة بن نافع بتوفير التامين اللازم لحدود الدولة الإسلامية الغربية من خطر الروم وذلك في غرب مصر ، حيث كان قد ولاه عمرو بن العاص ولاية مدينة برقة وعينه قائداً لحاميتها الإسلامية وظل عقبة بن نافع والياً عليها حتى في خلال تولى ولاة آخرون لولاية مصر وأستمر في خلافة كل من عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وذلك كان إدراكاً منهم أن عقبة بن نافع أهل لولاية برقة ، حيث كان في تلك الأثناء يقوم عقبة بن نافع بدعوة قبائل البربر للدخول في الدين الإسلامي وفي نفس الوقت وبالتزامن مع ذلك يعمل على تأمين غرب الدولة الإسلامية من خطر الروم كما انه قد قام بإخماد الفتنة التي كانت قد وقعت بين المسلمون وقدمها على الاستمرار في مواصلة الفتوح الإسلامية إلى أن تولى معاوية بن أبي سفيان خلافة المسلمين فأستكمل عقبة بن نافع مسيرته في الفتوح الإسلامية في شمال أفريقيا وقام بإعادة الضم لتلك المناطق التي خرجت عن طاعة المسلمين في خلال الفتنة ثم كان إمداده من جانب معاوية بن أبي سفيان بعشرة الأف مقاتل فقام عقبة بن نافع بالتوغل في الصحراء وشن عدد من الهجمات الصغيرة على معسكرات الروم ثم كان بناؤوه لمدينة القيروان والتي عدت من أحد أهم مراكز الوجود الإسلامي المؤثرة في المغرب والتي بنى بها عقبة بن نافع مسجده الشهير الذي لا يزال موجوداً إلى عصرنا الحالي وهو جامع عقبة بن نافع والذي أستغرق بناؤوه حوالي الخمسة سنوات ثم كان عزل عقبة بن نافع من جانب معاوية عن الولاية ، ثم كانت عودته إلى مواصلة الفتوحات الإسلامية من جديد في عهد يزيد بن معاوية في عام ( 62 هـ ) ،  وأنطلق القائد الإسلامي عقبة بن نافع على رأس جيوشه فاتحاً الأمصار والبلاد وحتى كان وصوله إلى حدود المحيط الأطلنطي وقام بطرد البيزنطيين من مساحات كبيرة في أفريقيا كانت واقعة تحت سيطرتهم بما ضمن التامين للدولة الإسلامية من خطرهم .

كيفية استشهاد عقبة بن نافع :- كان قد أستمر القائد المسلم عقبة بن نافع في مسيرة الفتوحات الإسلامية في بلاد المغرب حتى كان وصوله إلى منطقة السوس القصوى ، و ذلك في أقصى شمال أفريقيا فقام بفتحها ثم عاد مرة أخرى لمدينة القيروان وولى القائد زهير بن قيس البلوى وترك لأصحابه الحرية في التفرق في البلاد ظناً منه أنها قد أصبحت في قبضة المسلمين بينما أنطلق هو مع ثلاثمائة مقاتل إلى منطقة تسمى تهوذة حيث أدرك الروم خروجه مع قلة من المقاتلين المسلمين فأرادوا قتله وقاموا بإغلاق الحصن وتوجيه السباب والشتائم إليه ، بينما كان القائد المسلم يدعوهم إلى الدخول في الإسلام ثم خرج القائد العسكري كسيلة بن لمزم والذي كان قد قام بالاتفاق مع الروم على قتل عقبة بن نافع واستدعى حلفاءه من البربر الوثنيون وجمعوا أنفسهم وقاموا بالدخول في قتال شرس مع عقبة ورجاله و اشتدت وتيرة المعركة وصمد عقبة بن نافع ورجاله أشد الصمود برغم قلة عددهم حتى كان استشهادهم جميعاً على أرض الزاب بمنطقة بتهوذه وكان ذلك في عام ( 63 هـ ) .

الأحد، 18 ديسمبر، 2016

كيفية وفاة عبد الملك بن مروان ؟

عبد الملك إبن مروان هو واحد من أعظم ، و أبرز الخلفاء في تاريخ الخلافة الاموية ، و الإسلامية وكانت قد امتدت فترة حكمه من عام ( 26 هـ ) ، و حتى عام ( 86 هـ ) ، حيث شهدت الخلافة الإسلامية الأموية في عهده الكثير من الازدهار ، و التقدم ، و الرقي حيث تقدمت العلوم والمعارف والثقافة بشكل عالي جداً ، و متزايد للغاية ، و أصبحت دمشق عاصمة الخلافة الأموية هي تلك المنارة للثقافة ، و المعارف والعلوم الإنسانية ، و التي كان يقصدها كل طالبي العلم ، والمعرفة من شتى أنحاء العالم وكان قد تولى عبد الملك بن مروان الخلافة بعد أن قتل والده الخليفة مروان بن الحكم وهو يعده المؤرخون المؤسس الثاني للخلافة الإسلامية الأموية ، وذلك راجعاً لما شهدته الخلافة الإسلامية الأموية في عهده من تقدم وازدهار ، وولد الخليفة عبد الملك بن مروان في السنة ( 26 هـ ) في المدينة المنورة ، حيث كان قد نشأ وترعرع بها ، و درس العلوم الشرعية الإسلامية بها إلا أن كان انتقاله إلى عاصمة الخلافة الأموية دمشق ليستكمل دراسته للعلوم الإسلامية بها ، حيث قد تتلمذ عبد الملك بن مروان على يد شيوخها وعلمائها الكبار فأصبح تلك الشخصية المستنيرة والحازمة والقيادية .
تولي عبد الملك بن مروان الخلافة :- كان قد تسلم عبد الملك بن مروان مقاليد الحكم في الخلافة الأموية في سنة ( 65 هــ )  بعد مقتل أبيه ، حيث كانت تلك الفترة في حياة الخلافة الأموية هي فترة شديدة الصعوبة والحساسية ، و الفتن والصراعات السياسية ، حيث كانت الخلافة منقسمة إلى خلافتان حيث كانت مصر وبلاد الشام واقعتان تحت حكم الخلافة الأموية بينما كانتا العراق والحجاز تحت حكم عبد الله بن الزبير إلى أن قام عبد الملك بن مروان بتولية الحجاج بن يوسف الثقفي قيادة الجيوش وقتال خصوم الدولة الأموية ، حيث كان قد عرف عن الحجاج بن يوسف الثقفى دمويته الشديدة و ولائه الكبير للخلافة الأموية ، ولكن على الرغم من حدوث العديد من المجازر أو الصراعات الدموية في حق المعارضين للخلافة الأموية إلا أن عبد الملك بن مروان قد أستطاع تحقيق العديد من الفتوحات والانتصارات الإسلامية الكبيرة حيث تمكن من فتح بلاد المغرب و مدعش و أرمينيا و عمورة وأنطاكية علاوة على استطاعة عبد الملك بن مروان على عبور العديد من الأزمات ، و الصراعات السياسية والحفاظ على الدولة الأموية .
أهم إنجازات الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان :- يوجد العديد من الإنجازات للخليفة عبد الملك بن مروان أثناء فترة خلافته و منها :-
أولاً :- قيامه بتعريب الدواوين : – أي جعل اللغة المستخدمة في المراسلات والمكاتبات المختلفة هي اللغة العربية لأول مرة .
ثانياً :- مواصلته للعديد من الفتوحات الإسلامية .
ثالثاً :- تم في عهده تنقيط المصحف الشريف لتكون قراءته أسهل و أيسر بكثير وبالأخص في تلك البلدان المنضمة إلى الإسلام حديثاً ومن غير العرب .
رابعاً :– حصل العلماء والفقهاء في عهده على التقدير والرعاية الكبيرة .
خامساً :- في عهده أصبحت العملة الإسلامية الدينار الأموي .
سادساً :- توسع أعمال تشييد المساجد الإسلامية الكبيرة مثل مسجد قبلة الصخرة .
سابعاً :- انتعاش وقوة الاقتصاد الإسلامي .
ثامناً :- القضاء على العديد من الخلافات السياسية والفتن التي كانت تموج بها الدولة الإسلامية وقتها والتي كانت تعمل على تقسيمها وأضعافها .
كيف كانت وفاة الخليفة الأموي (عبد الملك بن مروان) :- كان قد توفى الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان في الموافق الخامس عشر من شهر شوال ، و ذلك في السنة السادسة والثمانين من الهجرة حيث كانت وفاة عبد الملك بن مروان في مدينة دمشق عاصمة الخلافة الأموية وعن عمر يناهز الستون عاماً وقد حكى عنه أنه عندما جاءته سكرات الموت طلب من الحاضرين أن يقومون برفعه وذلك حتى يستطيع أن يشتم الهواء لأخر مرة ، حيث جاءت كلمته الشهيرة يا دنيا ما أطيبك أن طويلك لقصير و أن كثيرك لحقير و أن كنا بك لفي غرور وبعد أن بدأ في الاحتضار بكى نجله الوليد بن عبد الملك بكاءاً شديداً فوجه له كلماته التي طالبه فيها بأن يظل رجلاً ذا بأس وشجاعة في القتال ، و أن يعمل دائماً على لم شمل إخوته ، و أن يظلون دائماً مناراً للمعروف و للخير .
الخميس، 20 أكتوبر، 2016

من هو الصحابي الذي دخل الجنة دون ان يصلي ؟

هو الصحابي عمرو بن ثابت الأشهلي الأنصاري ، وهو من قبيله الأنصار ، وقد عرف بأسم الأصيرم ويقال  أقيش بن زغبة بن زعوراء بن عبد الأشهل الأنصاري وهو أخو سلمة ابن ثابت وأبن عم عباد بن بشر وابن اخت  الصحابي الجليل حديفة بن أيمان وتعد قصته فريدة من نوعها حيث كتب الله له أن يكون من أهل الجنه ومن الشهداء بالرغم من أنه لم يصلي إلى الله ولم يسلم ألا يوم أستشهاده ، وهذه القصة تدل على أن الله يقبل التوبة من عبادة الصالحين وأن الله غفور رحيم  .

حياته : عندما جاء الإسلام ودعى الرسول الكريم الناس إلى الإسلام اسلم الكثير منالأنصار قوم الأصيرم ، ولكنه هو رفض أن يسلم واخذ يتفكر ويتدبر كثيرا ولكنه في النهاية ظل على دينة لفترة طويله ، وفي يوم غزوة أحد فتح الله قلبه إلى الإسلام وأعمر قلبه بنور الأيمان فأخذ سيفه دون أن يعرف أحد من أهله وخرج وراء الرسول ليحارب المشركين وينصر الإسلام .

أستشهاده : عندما خرج عمرو وراء الرسول لم يعرف أحد بقصة دخوله في الإسلام وظل يحارب بشجاعة وبساله حتي جرح فسقط من شدة الجراح ، وعندما انتهت الحرب أخذ بني الأصرم يطفون بين القتلي والجرحي لكي يتعرفوا على قتلاهم وينقذون الجرحى ، وعند سيرهم بين القتلى والجرحي وجدوا الاصيرم جريحاً ، فتعجبوا وقالوا والله انها الاصيرم ماذا أتى به إلى هنا ، وسالوه عن سبب مجيئه إلى المعركة وقالوا له أتحارب ضد قومك أم جئت تحارب معنا رغبه في الدخول للاسلام ، فأجابهم قائلا بل رغبة في الإسلام لقد أمنت بالله ورسوله وجئت لاقاتل مع رسول الله وأنصر الإسلام ، وبعد أن قال ذلك أستشهد ، فذهبوا القوم إلى رسول الله وحكوا له فقال رسول الله صلي الله علية وسلم ” إِنَّهُ لمِنْ أَهَلِ الْجَنَّةِ” .

وفي رواية آخري عن أبي هريرة يقول أن الأصيرم عندما علم أن اهله ذهبوا إلى غزوةأحد لنصرة رسول الله فكر في الإسلام وانفتح قلبة للإيمان وأخذ سيفه وذهب إلى المعركة فعندما رأه اهله قالوا له أجئت إلى المعركة لتحارب ضد المسلمين فذكر لهم أنه أسلم وأنه جاء إلى المعركة ليحارب مع رسول الله وينصر الإسلام ثم جرح فسأل سَعْد بن معاذ أجاء إلى المعركة حماية لقومة أم لنصرة الله ورسوله فقالوا بل لنصرة لله ورسوله فقالوا قصته لرسول الله فقال لهم انه في الجنة .

وليس معني ذلك بأن الصلاة ليست أمر هام أو أن تركها ليس كفراً ولكن هذا يدل على مدي رحمة الله بعبادة ، فهو لم تتاح له الفرصة للصلاة وخرج لنصرة دين الله دون أن يخشي على حياته فقد وهب حياته فداء لله ورسوله .

الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2016

من هي اول شهيدة في الاسلام ؟

نعمة الإسلام ،و لذة القرب من الله سبحانه و تعالى نعمة لا يدركها حقا إلا من ذاقها ،و لذلك المسلمون ،و المسلمات على أتم الإستعداد لبذل أرواحهم لإعلاء كلمة الله عزوجل ،و من أشهر الصحابيات سمية بنت خياط أول شهيدة في الإسلام .. من هي سمية بنت الخياط ..؟ ،و ما سبب استشهادها ..؟ ،و من الذي قتلها ..؟ أسئلة كثيرة ستجيب عنها السطور التالية لهذه المقالة فقط تفضل الآن عزيزي القارئ بمتابعتها .

سمية بنت خياط .. هي زوجة ياسر ابن عمار ،و تكنى أم عمار لأنها انجبت له عمار بن ياسر ،و هي صحابية جليلة كانت أمة عند أبي حذيفة بن المغيرة المخزومي ،و هو الذي زوجها لياسر بن عمار لأنه كان حليفا له ،و كانت الصحابية سمية بنت خياط من أول من بذلوا أرواحهم لإعلاء كلمة الله سبحانه ،و تعالى فقد كانت من أوائل المسلمين فهي تعد سابع سبعة أشخاص أظهروا اسلامهم فقد كان في المقدمة أبو بكر الصديق ،و بلال ،وصهيب ،و خباب ،و عمار ،و سمية بنت الخياط ( أم عمار ) .

تعذيب آل ياسر على يد المشركين .. اتخذ آل ياسر الإسلام دينا لهم ،و حينما علم المشركين بذلك قاموا بتعذيبهم أشد العذاب ،و طلبوا منهم أن يغيروه ،و لكنهم رفضوا ذلك ،و تمسكوا بدين الإسلام تمسكا شديدا ،و صبروا على الأذى الذي تعرضوا له ،و على حرمانهم حيث أن نور الإيمان بالله عزوجل قد ملأ قلبهم ،و كان خير معين لهم على تحمل ألوان العذاب ،و خير دليل على ذلك أن مشركي بني خزامة قاموا بتعذيب عمار عذابا شديدا ،و ذلك لم يدفعه إلى الرجوع عن الإسلام ،و لكنه اضطر عمار إلى اخفاء إيمانه في قلبه بعيدا عن المشركين ،و يتأكد ذلك من خلال قوله سبحانه و تعالي بسم الله الرحمن الرحيم ” من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ” صدق الله العظيم ،و عندما اشتد عذاب المشركين اضطر عمار إلى أن يهاجر إلى المدينة ،و هناك شهد عمار عدة معارك من بينها معركة بدر ،و أحد ،و الخندق ،و نال عمار الشهادة بمعركة الصفين في العام السابع ،و الثلاثين من الهجرة .

وفاة سمية بنت الخياط .. نالت سمية بنت الخياط الشهادة ،و هي عجوز ،و لكنها حينها كانت شديدة التمسك بالدين الإسلامي ،و تحملت جميع ألوان العذاب حتى ترجع عن دينها ،و لكنها رفضت فقد كان الإيمان بالله عزوجل مصدر قوتها الذي أعانها على تحمل الأذى على يد المشركين ،و ذات يوم قام أبو جهل بطعن سمية بنت الخياط بحربة في قلبها فنالت الشهادة في مكة المكرمة قبل الهجرة .

لمحة عن القاتل .. نالت سمية بنت الخياط الشهادة على يد عمرو بن هشام بن المغيرة أشهر سادات قريش ،و أكثرهم عداوة للإسلام ،و لرسول الله صلى الله عليه وسلم كان عمرو بن هشام كنيته أبى الحكم ،و لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لقبه بأبو جهل بعد أن قام بقتل امراة عجوز ضعيفة ،و هي سمية بنت الخياط بسبب تمكسها بدين الإسلام ،و عدم تراجعها عنه فقام بطعنها بالحرباء في قلبها حتى ماتت ،و نال أبو جهل مصيره كما فعل حيث أنه قتل في معركة بدر الكبرى ،و التي استخدم فيها المسلمون اسلوب الصفوف في حين أن المشركين قد اتبعوا أسلوب الكر ،و الفر ،و قام عدة شباب من المعركة بطعن أبو جهل ،و هم ابني عفراء ،و عوف بن الحارث الخزرجي ،و معوذ بن الحارث ،و لكن أبو جهل لم يمت ،و ذلك لأنه قد امتاز بضخامة الجسد ،و فوة البنية ،و لكنه مات على يد عبد الله بن مسعود ،و بعد أن قتل أبو جهل قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأبن سمية بنت الخياط عمار بن ياسر أن الله سبحانه وتعالى قتل قاتل أمه ،و في نهاية قصتنا عن أول شهيدة في الإسلام سمية بنت الخياط لابد أن نتأكد أن الحق لايضيع مهما طال الزمن فمن قتل يقتل و لو بعد حين .

الاثنين، 17 أكتوبر، 2016

من هو الصحابي الذي قتله الجن ؟

هو الصحابي سعد بن عبادة رضي الله عنه  ، وقد تحدث كثيرا من المؤرخون عن وفاته وكل الروايات التي ذكرت من الذين عاصروا سعد تؤكد أن الجن قام بقتله ، ولم يستطيع أحد أن يشكك في قتله على يد الجن لذا فأن هذه القصة صحيحة وقد تناولها المؤرخون في مختلف العصور .

حياته : هو  سعد بن عبادة الأنصاري الساعدي الخزرجي وكنيته أبو ثابت وقيل أبو القيس ، ويرجع نسب سعد بن عبادة إلى دليم ابن حارثة ابن النعمان ابن أبي حزيمة ابن الخزرج ابن ساعدة بن كعب بن الخزرج ، فهوا بذلك من قبيله الخزرج احد اكبر واهم القبائل التي عاشت في المدينة المنورة ، وقد تولي عبادة زعامة قبيله الخزرج قبل الإسلام ، وكان من أوائل الناس الذين دخلوا في الإسلام وأتبعوا رسول الله في دعوته ، وعذبته قريش كثيرا ليرتد عن الإسلام ولكنه تحمل  كل هذا العذاب حتي هاجر من مكة الى المدينة مع المسلمين الذين امرهم الرسول بالهجرة للمدينة ليبتعدوا عن أيذاء قريش ، ولكن عندما علمت قريش بهجرة المسلمين خرجت ورائهم وتم القبض على بعض المسلمين ومنهم سعد بن عبدة وعذبوه كثيرا ولكنه لم يرتد عن الإسلام ، وشارك سعد في معظم المعارك ضد الكفار في زمن الرسول حيث أنه كان بارع في فنون القتال وخاصه في الرماية ، وكان سعد من الأثرياء فسخر أمواله وممتلاكاتة لخدمة الإسلام والمسلمين ، فقد أشتهر هو وأهله بالكرم والأنفاق على المسلمين فكانوا لا يردوا سائلا ، فقد سخر سعد حياته لخدمة الإسلام سواء ماله أو ممتلاكاته أو جهده  وظل ملزماً للرسول طوال حياته وحزن كثيرا عندما توفي الرسول صلي الله عليه وسلم .

كيف قتله الجن : بعد وفاة الرسول صلي الله علية وسلم أجتمعت قبيلتي الأنصار وسقيفة ليختاروا خليفه لرسول الله وقد أتفقوا على مبايعه سعد بن عبادة ، ولكن في النهاية أتفقت جميع القبائل على ترشيح أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، وكان سعد طامح في الخلافة وكان يعتقد بأنه سوف يتولى الخلافة بعد أبو بكر الصديق ، ولكن بعد وفاة أبو بكر أتفق الجميع على توليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وكان عبادة كارهاً لخلافه عمر وعندما قابله في أول خلافته قال له أن خلافه أبو بكر أفضل من خلافتك وأنا أكرة جوارك ، وقرر عبادة الرحيل عن مكة وذهب إلى الشام  في أول خلافة عمر بن الخطاب ، وقد عاش سعد في بلاد الشام و في يوم خرج سعد من بيته ونزل إلى نفق ليبول ويقال أن هذا النفق كان يسكنه الجن فقتل الجن سعد بن عبادة ، وقال غلام صغير أنه سمع صوت الجن وهو يقول   ” قتلنا سيد الخزرج .. سعد بن عبادة .. ورمينها بسهم فلم يخط فؤاده وبعدها وجد سعد بن عبادة ميتاً وكان جلدة ذو لون أخضر، وهذا اللون قد أكد رواية قتل الجن لعبادة ، وقد كان ذلك في عام 14 هجرياً ، 635 ميلادياً ، وهناك رأي يقول أن هناك شخص قد رمي سعد بحجر فأصيب في عينه ومات على أثرها ، ولكن معظم الاراء تؤكد قتل الجن له

الثلاثاء، 3 مايو، 2016

أسامة بن زيد رضي الله عنه

مقالنا اليوم عن نجم جديد من نجوم الاسلام و هو صحابي جليل تربى في بيت النبوة و ملازمًا دائمًا للنبي صلى الله عليه وسلم … و هو الصحابي الجليل أسامة بن زيد رضي الله عنه … و هو صحابي بن صحابي و هو حِب رسول الله ابن حِب رسول الله …  و قد ولّاه النبي صلى الله عليه وسلم قيادة جيش المسلمين المتوجه لغزو الروم في الشام بالرغم من صغر سنه.

واليكم السيرة الذاتية للصحابي الجليل أسامة بن زيد رضي الله عنه 

اسمه : هو أسامة بن زيد بن حارثة بن شراحيل بن عبد العزى بن عامر بن النعمان بن عامر بن عبد ود بن عوف بن كنانة بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلاب بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمرو بن الحاف بن قضاعة …  كنيته أبو محمد، و يقال أبو زيد … و هو صحابي بن صحابي و هو حِب رسول الله ابن حِب رسول الله .

نسبه و عائلته : أبوه هو الصحابي الجليل زيد بن حارثة حِب رسول الله و مولاه … و أمه هي أم أيمن رضي الله عنها و اسمها بركة مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم و حاضنته و كان زيد بن حارثة لخديجة زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم فوهبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه رسول الله صلى الله عليه وسلم و زوّجه أم أيمن بعد النبوة فولدت له أسامة بن زيد رضي الله عنه …  و زوجة أسامة بن زيد رضي الله عنه هي  فاطمة بنت قيس الفهرية .

مولده و نشأته  : ولد أسامة بن زيد في في العام السادس من بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ( اى في السنة السابعة قبل الهجرة و هو ما يوافق سنة 615 ميلاديا ) … و قد نشأ وتربى أسامة بن زيد رضي الله عنه في أحضان الإسلام، و لم تنل منه الجاهلية بوثنيتها و رجسها شيئًا، و كان رضي الله عنه قريبًا جدًّا من بيت النبوة، و ملازمًا دائمًا للنبي صلى الله عليه وسلم … و يقول أسامة بن زيد رضي الله كان النبي يأخذني فيقعدني على فخذه، و يقعد الحسن والحسين على فخذه اليسرى، ثم يضمنا  ثم يقول  ” اللهم إنّي أرحمهما فارحمهما ” و في رواية: ” اللهم أنّي أحبهما فأحبهما ” .

تولية رسول الله صلى الله عليه وسلم لأسامة امارة الجيش :

لقد تربّى  الصحابي الجليل أسامة بن زيد رضي الله عنه على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد ربّاه النبي صلى الله عليه وسلم على أن يكون قائدًا واكتشف عناصر هذه القيادة في شخصيته … و قد ولّاه النبي صلى الله عليه وسلم قيادة جيش المسلمين المتوجه لغزو الروم في الشام بالرغم من صغر سنه  … وقد اعترض بعض الصحابة على استعمال هذا الغلام على المهاجرين الأولين، ولما علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك، غضب غضبًا شديدًا …  فخرج وقد عصب على رأسه عصابة وعليه قطيفة ثم صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: «أما بعد، يا أيها الناس، فما مقالة بلغتني عن بعضكم في تأميري أسامة بن زيد؟ والله لئن طعنتم في إمارتي أسامة لقد طعنتم في إمارتي أباه من قبله، وايم الله إن كان للإمارة لخليقًا، وإن ابنه من بعده لخليق للإمارة، وإن كان لمن أحب الناس إليَّ، وإن هذا لمن أحب الناس إليَّ، وإنهما لمخيلان لكل خير، فاستوصوا به خيرًا؛ فإنه من خياركم» ….  و بالفعل خرج جيش أسامة و استطاع هذا الجيش أن يقوم بمهمته على خير وجه و يعود ظافرًا إلى المدينة … و ظهرت موهبة أسامة الفذة في قيادة الجيش و أثبت أنه كان على صغر سنِّه جديرًا بهذه القيادة …  و قد كان الصحابي الجليل أسامة بن زيد رضي الله عنه دقيقًا في تنفيذ أوامر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و يظهر ذلك من مواقفه المتعددة و منها عندما كان قائدًا للجيش الذي غزا الروم في الشام، ومدى الدقة التي التزم بها في تنفيذ تعليمات رسول الله صلى الله عليه وسلم  … وقد نجح اسامة رضي الله عنه في مهمته التي انتدب لها أعظم نجاح و أدى دوره على أفضل ما يكون الأداء وكان ذلك في خلافة ابي بكر بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث أمر الرسول صلى الله عليه وسلم  بإنفاذ بعث أسامة رضي الله عنه.

موقف أغضب الرسول : روى في البخاري عن عروة بن الزبير رضي الله عنهما أن امرأة سرقت في عهد رسول الله في غزوة الفتح ففزع قومها إلى أسامة بن زيد رضي الله عنه يستشفعونه… قال عروة: فلما كلمه أسامة رضي الله عنه فيها، تلوّن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «أتكلمني في حد من حدود الله؟!» قال أسامة رضي الله عنه: استغفر لي يا رسول الله. فلما كان العشي قام رسول الله خطيبًا، فأثنى على الله بما هو أهله، ثم قال: «أما بعد، فإنما أهلك الناس قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، و إذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد و الذي نفس محمد بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها». ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بتلك المرأة فقطعت يدها، فحسنت توبتها بعد ذلك و تزوجت… قالت عائشة: فكانت تأتي بعد ذلك، فأرفع حاجتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وفاته : لقد توفي الصحابي الجليل أسامة بن زيد في أواخر خلافة معاوية رضي الله عنه سنة 54 هجريا و هو ما يوافق سنة 673 ميلاديا … و قد مات في المدينة في الجُرْف .

الجمعة، 29 أبريل، 2016

السيرة الذاتية للصحابي الجليل زيد بن ثابت كاتب الوحي

موعدنا اليوم مع نجم من نجوم الاسلام وكيف لا و هو صحابي جليل تربي في مدرسة النبوة و نهل من نبعها الصافي … موعدنا اليوم مع الصحابي الجليل زيد بن ثابت كاتب الوحي و جامع القرآن الكريم و أكثر الصحابة معرفة بالفروض  … و هو من الانصار من اهل المدينة المنورة من بني النجار.

واليكم السيرة الذاتية للصحابي الجليل زيد بن ثابت رضي الله عنه 

اسمه و نسبه و التعريف به : هو زيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار بن ثعلبة … و هو من الانصار من اهل المدينة المنورة من بني النجار  … و زوجته هي أم العلاء الأنصارية و هي والدة ابنه  الذي يسمى خارجة بن زيد بن ثابت .

مولده : ولد الصحابي الجليل زيد بن ثابت في السنة الثانية عشر قبل الهجرة و هو ما يوافق سنة 611 ميلاديا … و قد ولد الصحابي الجليل زيد بن ثابت في المدينة المنورة  .

اسلامه : اسلم  زيد بن ثابت مع اهله لما قدم الرسول صلى الله عليه وسلم مهاجرا من مكة الى المدينة فاسلم الصحابي الجليل زيد بن ثابت و هو صغيرعنده احدى عشر عاما  و كان يتيما فقد توفي والده يوم بعاث عندما كان زيد بن ثابت عنده  ست سنوات  … و كان زيد مثقفا وأشتهر  بتفوقه في العلم و الحكمة … و حين بدأ الرسول صلى الله عليه وسلم في إبلاغ دعوته للعالم الخارجي، و إرسال كتبه لملوك الأرض و قياصرها، أمر زيدا أن يتعلم بعض لغاتهم فتعلمها في وقت وجيزفقد تعلم لغة اليهود في نصف شهر و تعلم السريانية في سبعة عشر يوما … فكان يكتب للرسول صلى الله عليه وسلم عندما يأمره ان يكتب لهم و يقرا له اذا كتبوا للنبي صلى الله عليه وسلم شئ … واكثر شئ أشتهر به الصحابي الجليل زيد بن ثابت هو كتابته للوحي  و كان يتابع وحي القرآن حفظا، وكان الرسول كل مانزل الوحي عليه، بعث إلى زيد فكتبه هو او ابى بن كعب   …. و قد قرأ زيد رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم في العام الذي توفي فيه مرتين، و إنما سميت هذه القراءة قراءة زيد بن ثابت لأنه كتبها لرسول الله و قرأها عليه، و شَهِدَ العرضة الأخيرة، و كان يُقرئ الناس بها حتى مات…. و ايضا أشتهر الصحابي الجليل زيد بن ثابت بانه من اكثر الصحابة علما بالفروض فقد قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم : ” أفرض أمتي زيد بن ثابت ” …  و قال ابن سيرين: ” غلب زيد بن ثابت الناس بخصلتين، بالقرآن و الفرائض ” .

جهاده : لم يشارك الصحابي الجليل زيد بن ثابت في غزوة بدر و لا في غزوة أحد فلم يقبل الرسول صلى الله عليه وسلم ان يشارك زيد  في هذه الغزوات لصغر سنه وقتها وضآلة جسمه … و لكنه بدأ يشارك في الغزوات بعد ذلك و أول غزوة شارك فيها هي غزوة الخندق في السنة الخامسة من الهجرة … ثم شارك زيد بن ثابت  في معركة اليرموك ايضا .

فضله : كان للصحابي الجليل زيد بن ثابت فضل كبير بسبب تفوقه العلمي وحفظه للقرآن وقراءته  للقرآن كما أنزل وكقراءة الرسول صلي الله عليه وسلم  و ايضا لعلمه القوي  بالفرائض وكتابته للوحي  … و صار موضع احترام المسلمين وتوقيرهم  … ففي غزوة تبوك حمل عُمارة بن حزم أولا راية بني النجار، فأخذها النبي صلي الله عليه وسلم  منه فدفعها لزيد بن ثابت فقال عُمارة: ” يا رسول الله! بلغكَ عنّي شيءٌ ؟ ” فقال له الرسول صلي الله عليه وسلم  : ” لا، و لكن القرآن مقدَّم ” … و كان عمر بن الخطاب  رضي الله عنه يستخلفه إذا حجّ على المدينة و قد استعمله عمربن الخطاب  على القضاء …  و زيد بن ثابت رضي الله عنه هو الذي تولى قسمة الغنائم يوم اليرموك .

الى من وكلت مهمة جمع القرآن الكريم ؟و لماذا اختاروه ؟ ولماذا جمعوا القرآن ؟
بعد وفاة رسول الله صلي الله عليه وسلم ارتد كثير من المسلمون عن الاسلام و شُغِل المسلمون بحروب الردة، و في معركة اليمامة كان عدد الشهداء من حفظة القرآن كبيرا، فخاف عمر بن الخطاب ان يموت باقي حفظة القرآن  فما أن هدأت نار الفتنة حتى  قال عمر لابي بكر انه لابد من جمع القرأن قبل ان يموت بقية القراء و الحفاظ … فاختاروا زيد بن ثابت ليقوم بهذه المهمة لانه كان كاتب الوحي وحافظ لكتاب الله و قارئ للقرآن الكريم و قام  زيد  رضي الله عنه بالمهمة و أبلى بلاء عظيما فيها … و قال زيد بن ثابت  رضي الله عنه كلمته المشهورة في جمع القرآن قال : « والله لو كلفوني نقل جبل من مكانه لكان أهون علي مما أمروني به من جمع القرآن » … كما قال : « فكنتُ أتبع القرآن أجمعه من الرّقاع و الأكتاف و العُسُب و صدور الرجال ». و أنجز زيد رضي الله عنه  المهمة و جمع القرآن في أكثر من مصحف  … و الحمد لله على هذا العمل الرائع … ثم في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه كان الإسلام يستقبل كل يوم أناسا جددا عليه فخافوا الصحابة من تعدد المصاحف مع تعدد الالسنة فقرر عثمان والصحابة وعلى رأسهم حذيفة بن اليمان ضرورة توحيد المصحف، فقال عثمان: ” مَنْ أكتب الناس؟ “. قالوا: ” كاتب رسول الله زيد بن ثابت “. قال: ” فأي الناس أعربُ؟ “. قالوا: ” سعيد بن العاص “. و كان سعيد بن العاص أشبه لهجة برسول الله، فقال عثمان: ” فليُملِ سعيد و ليكتب زيدٌ فجمع زيد أصحابه و أعوانه و جاءوا بالمصاحف من بيت حفصة بنت عمر وباشروا مهمتهم الجليلة وجمعوا القرآن في مصحف واحد .

وفاته : لقد توفي في السنة الخامسة والاربعون من الهجرة الموافق سنة 665 ميلاديا في عهد معاوية بن ابي سفيان … و عند موته قال بن عباس : “لقد دفن اليوم علم كثير ” ….. و قال أبو هريرة :  “مات حبر الأمة ! ولعل الله أن يجعل في ابن عباس منه خلف ” .

الخميس، 28 أبريل، 2016

قصص من حياة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه

مهما قلنا وكتبنا عن الفاروق عمر لن يكفينا الوقت ولا الأوراق ولا الحبر كي نعطي لهذا الرجل حقه فيما نريد أن نصفه أو نتكلم عنه فيه ، انه هو المبشر بالجنة وانه هو حبيب الحبيب وصديق الصدوق ، انه الفاروق الذي فرق بين الحق والباطل ، انه أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب ، القصص التي نقلت عن حياة سيدنا عمر بن الخطاب كثيرا ما نتعلم منها وتؤثر فينا كثيرا و لن نستطيع أن نجمع كل ما قيل عنه وما وصف به هذا الرجل الذي نود أن يكون من بيننا اليوم رجل يعمل جزء ولو بسيط من صفات سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه، والآن سوف نسرد أفضل 10 قصص في حياة سيدنا عمر ابن الخطاب عليه رضوان الله لنتعلم منها ونتفهم كيف كانت حياته وحكمته

القصة الأولى المرأة التى سمع الله حديثها
كانت تتلمس الطريق بعصا فى يدها , قوست الأيام ظهرها , وأثقلت كاهلها , استوقفت عمر بن الخطاب رضى عنه الذى كان يتوسط القوم , ومالت به إلى جانب الطريق .
دنا عمر رضى الله عنه ووضع يده على منكبيها , وأرهف إليها السمع , وظل طويلا يصغى إلى صوتها الضعيف الذى سرى متباطئا إلى أذنه , ولم ينصرف حتى قضى لها حاجتها .
وعندما ذهب عمر رضى الله عنه إلى القوم الذين طال وقوفهم , قال رجل : يا أمير المؤمنين حبست رجالات قريش على هذه العجوز ؟!
قال عمر رضى الله عنه : ويحك ! أتدرى من هذه ؟!
قال الرجل : لا
قال عمر رضى الله عنه : هذه إمرأة سمع الله شكواها من فوق سبع سماوات !! هذه خولة بنت ثعلبة , والله لو لم تنصرف عنى إلى الليل ما إنصرفت حتى تقضى حاجتها
السيرة العطرة سيرة هذا الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضى الله عنه الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم ( والله ما رآك الشيطان سالكاً فجاً إلا سلك فجاً غير فجك } أي: ما تسلك من طريقاً إلا ويسلك الشيطان من الطريق الآخر؛ لأنه صادق مخلص، وهو قوي الشخصية إلى درجة من الهيبة ما يستطاع أن يُتكلم معه، ملوك العرب إذا أتوا إلى عمر وأراد الواحد منهم أن يتكلم خلط بين الكلام، ولا يستطيع أن يتكلم.
هذا عمر رضي الله عنه وقف على راسه رسول كسرى وقال (عدلت فأمنت فنمت ياعمر )
وكان عبدالله بن مسعود يقول : ما كنا نقدر على أن نصلي عند الكعبة حتى أسلم عمر بن الخطاب ، فلما أسلم قاتل قريشا حتى صلى عند الكعبة ، وصلينا معه . حيث انه كان جبارآ غليظآ.
عن عبدالله بن عامر بن ربيعة ، عن أمه ليلى قالت : كان عمر بن الخطاب من أشد الناس علينا في إسلامنا ، فلما تهيأنا للخروج إلى أرض الحبشة ، فأتى عمر بن الخطاب وأنا على بعيري وأنا أريد أن أتوجه فقال أين يا أم عبدالله ؟ فقلت : آذيتمونا في ديننا فنذهب في أرض الله حيث لا نؤذى ، فقال : صحبكم الله ثم ذهب فجاء زوجي عامر بن ربيعة فأخبرته بما رأيت من رقة عمر ، فقال : ترجين أن يسلم والله لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب . رواه الطبراني

القصة الثانية العجوزة الشاعرة
فى كوخ صغير يقع أقصى المدينة لاح ضوء مصباح يحاول إختراق الظلام فى ضعف .
إقترب عمر بن الخطاب رضى الله عنه من الكوخ , فإذا بعجوز تجلس فى ثوب أسود تائهة فى العتمة التى لم يستطع المصباح هتكها ,
على محمد صلاة الأبرار… صلى عليك المصطفون الأخيار
قد كنت قواما بكى الأسحار … ياليت شعرى والمنايا أطوار
هل تجمعنى وحبيبى الدار
أهاجت هذه الكلمات الماضى الهاجع فى فؤاد عمر بن الخطاب رضى الله عنه وتذكر الأيام الخوالى , فبكى وسحت دموعه هادرة , وقرع الباب عليها .
فقالت : من هذا ؟
قال وهو يغالبه البكاء : عمر بن الخطاب .
قالت : ومالى ولعمر ؟ ومايأتى بعمر هذه الساعة ؟
قال : افتحى – رحمك الله – فلا بأس عليك , ففتحت له فدخل .
فقال : رددى على الكلمات التى قلت آنفا , فرددت عليه , فلما فرغت منها , قال : أسألك أن تدخلينى معكما .
قالت : وعمر فاغفر له ياغفار .
فرضى ورجع .

القصة الثالثة الصبى الجائع
اهتزت المدينة , وعجت الطرقات بالوافدين من التجار الذين نزلوا المصلى , وامتلأ المكان بالأصوات .
فقال عمر لعبد الرحمن بن عوف رضى الله عنهما : هل لك أن نحرسهم الليلة من السرقة ؟!
فباتا يحرسان ويصليان ماكتبا الله لهما , فسمع عمر بن الخطاب رضى الله عنه صوت صبى يبكى , فتوجه ناحية الصوت , فقال لأمه التى تحاول إسكاته : اتقى الله واحسنى إلى صبيك .
ثم عاد إلى مكانه فارتفع صراخ الصبى مرة أخرى , فعاد إلى أمه وقال لها مثل ذلك , ثم عاد إلى مكانه , فلما كان فى أخر الليل سمع بكائه , فأتى أمه فقال عمر رضى الله عنه فى ضيق : ويحك إنى أراك أم سوء , ومالى أرى إبنك لايقر منذ الليلة ؟!
قالت الأم فى حزن وفاقة : ياعبد الله قد ضايقتنى هذه الليلة إنى أدربه على الفطام , فيأبى .
قال عمر رضى الله عنه فى دهشه : ولم ؟
قالت الأم فى ضعف : لأن عمر لايفرض إلا للفطيم .
ارتعدت فرائص عمر رضى الله عنه خوفا , وقال فى صوت متعثر : وكم له ؟
قالت : كذا وكذا شهرا .
قال عمر رضى الله عنه : ويحك لاتعجليه .
ثم إنصرف فصلى الفجر ومايستبين الناس قراءته من غلبة البكاء , فلما سلم قال : يابؤسا لعمر ! كم قتل من أولاد المسلمين ؟!
ثم أمر لكل مولود فى الإسلام , وكتب بذلك فى الأفاق .

القصة الرابعة العجوز العمياء
فى بيت صغير بأطراف المدينة , عاشت إمرأة عجوز عمياء ليس لها من حطام الدنيا إلا شاة , ودلو , وحصير من الخوص أكل الزمان أطرافها , وكان عمر بن الخطاب رضى الله عنه يتعاهد هذه المرأة من الليل , فيستسقى لها ويصلح حالها , وظل على ذلك فترة .
وذات يوم جاء عمر بن الخطاب رضى الله عنه إلى البيت , فوجد كل شئ مرتبا ومعدا , فعلم أن غيره سبقه إليها فأصلح ماأرادت , فجاءها غير مرة وكل مرة يجد أن غيره سبقه إلى البيت فنظفه , وأصلحه .
فاختبأ عمر رضى الله عنه فى ناحية قريبا من البيت ليعرف من هذا الذى يسبقه , ظل قابعا مده , وفجأة رأى رجلا يقترب من البيت فطرق الباب , ثم دخل … إنه أبو بكر الصديق رضى الله عنه وهو يومئذ خليفة المسلمين .
خرج عمر رضى الله عنه من مكمنه وقد إستبان له الأمر يحدث نفسه إعجابا بالصديق رضى الله عنه : أنت لعمرى … أنت لعمرى.

القصة الخامسة أعرابى يطوف بأمه
إرتفعت أصوات الطائفين فى الأجواء , يعطرون البيت بالتكبير والتهليل , إختلطت نبراتهم الضارعة بدموعهم الهادرة , واندفع خلف هؤلاء الهائمين فى حب الله أعرابى مديد القامة , عريض المنكبين , مفتول العضلات , ريان الشباب , يحمل فوق كاهله أمه العجوز التى تربعت فى معول ( مقطف ) كبير وهو يردد قائلا :
أنا مطيتها لا أن… وغذا الركاب ذعرت لا أذعر
وما حملتنى وأرضعتنى أكثر… لبيك اللهم لبيك … …
فقال على بن أبى طالب الذى وقف فى جانب البيت الحرام مع عمر بن الخطاب رضى الله عنهما يراقبان الطائفين : يا أبا حفص ادخل بنا الطواف لعل الرحمة تنزل فتعمنا .
فانطلقا يطوفان خلف الأعرابى , وعلى بن أبى طالب رضى الله عنه يرد عليه قائلا :
إن تبرها فالله أشكر….. يجزيك بالقليل الأكثر

القصة السادسة شاب يتحدث من قبره
كان بالمدينة شاب , غض الإهاب , أرهفه الزهد , يلازم المسجد ليسمع الحديث غضا طريا من أفواه الصحابة رضوان الله عليهم , أعجب به عمر بن الخطاب رضى الله عنه .
وكان له أب شيخ كبير , فإذا صلى العشاء انصرف إليه , وكان طريقه على باب امرأة , افتتنت به , فمر بها ذات يوم , فمازالت تغويه حتى تبعها , فلما هم أن يدخل البيت خلفها , تذكر قول الحق سبحانه وتعالى :” إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون ” فخر مغشيا عليه , فحمل إلى أبيه .
ظل الشاب مغشيا عليه حتى ذهب ثلث الليل , ولما فاق سأله أبوه عما حدث فأخبره .
فقال له أبوه : يا بنى وأى آيه قرأت ؟
فقرأ الشاب الأيه فخر مغشيا عليه , وعندما إجتمع أهله وجيرانه يحركونه وجدوه ميتا , فغسلوه وكفنوه ودفنوه ليلا .وفى الصباح رفع الأمر إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه , فجاء إلى أبيه فعزاه ثم أتى قبر الشاب , وصاح قائلا :يافلان :” ولمن خاف مقام ربه جنتان “.
فأجابه صوت الفتى من القبر : ياعمر قد أعطانيها ربى فى الجنة مرتين.

القصة السابعة اليوم أسبق أبا بكر
وقف النبى عليه الصلاة والسلام خطيبا يحث الصحابة ( رضوان الله عليهم ) على الإنفاق والصدقة , وكان من بين هؤلاء الصحابة عمر بن الخطاب رضى الله عنه الذى انشرح صدره وتهلل وجهه , لأنه وافق مالا عنده .
فقال عمر رضى الله عنه : اليوم أسبق أبا بكر رضى الله عنه .
فقام مسرعا يسبق الريح , ثم عاد وقد تعلقت بيده صرة كبيرة من المال وضعها بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم
نظر النبى إلى هذه الصرة الكبيرة ثم استقبله بنظره قائلا : ماأبقيت لأهلك ؟
قال عمر رضى الله عنه : أبقيت لهم مثله .
ثم انصرف عمر رضى الله عنه إلى جوار النبى صلى الله عليه وسلم , وما هى إلا هنيهه إلا دخل أبو بكر رضى الله عنه المسجد حاملا صرة أكبر وأعظم من التى جاء بها عمر رضى الله عنه , فوضعها بين يدى النبى صلى الله عليه وسلم .
تبسم النبى صلى الله عليه وسلم قائلا : ماأبقيت لأهلك ؟!
أجابه بكلمات خاشعة : أبقيت لهم الله ورسوله .
حرك عمر رضى الله عنه رأسة إعجابا بالصديق قائلا : لاأسبقك إلى شئ أبدا يا أبا بكر .

القصة الثامنة لن أبرئ بعدك أحدا
دخل عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه على أم المؤمنين أم سلمة رضى الله عنها , وكان ذا مال كثير , فقالت رضى الله عنها كأنها تحضه على الإنفاق :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن من أصحابى من لايرانى بعد أن أموت أبدا .
ارتعدت فرائص عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه , وانحشرت الكلمات بين أوتار حنجرته , ونهض من عندها مذعورا حتى دخل على عمر بن الخطاب رضى الله عنه .
فقال عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه : اسمع ماتقول أمك .. وأخبره بما قالت …
أوجس عمر خيفة , وأحس الأرض تميد به , فقام مسرعا حتى أتى أم المؤمنين أم سلمة رضى الله عنها .
فقال وهو جاث : أنشدك بالله أمنهم أنا ؟!!!!!!!!
قال أم سلمة رضى الله عنها : لا ولن أبرئ بعدك أحدا .

القصة التاسعة المرأة المجذومة
مضت أسراب الناس يطوفون بالبيت الحرام , تختلط دموعهم بصيحات التكبير والتهليل , ووسط هذا الزحام , أبصر عمر رضى الله عنه إمرأة مجذومة تطوف .
فقال عمر رضى الله عنه : ياأمة الله لاتؤذى الناس , لو جلست ببيتك .
إستجابت المرأة لصوت أمير المؤمنين , ومكثت فى بيتها لاتبرحه حتى مات عمر بن الخطاب رضى الله عنه , فمر بها رجل بعد ذلك , فقال لها : إن الذى كان قد نهاك قد مات فاخرجى .
قالت : ماكنت لأطيعه حيا وأعصيه ميتا .
فظلت فى بيتها حتى مات

القصه العاشره غيرة عمر رضى الله عنه
فى تواضع العظماء جلس النبى صلى الله عليه وسلم , تنساب من شفتيه همهمات التسبيح , وينبعث من صدره دوى الحديث رهوا , وحوله هالة من أصحابه .
فقال صلى الله عليه وسلم : بينما أنا نائم رأيتنى فى الجنة , فإذا بإمرأة تتوضأ إلى جانب قصر .
فقلت : لمن هذا القصر ؟!
فقيل : لعمر .
فقال صلى الله عليه وسلم : فذكرت غيرته فوليت مدبرا .
فبكى عمر بن الخطاب رضى الله عنه وأرضاه وهو يقول : أعليك أغار يارسول الله ؟!

سيرة حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه ” أسد الله “

اليوم موعدنا مع نجم ساطع في سماء الاسلام و كيف لا وقد نهل العلم و الاخلاق من مدرسة النبوة …. فموعنا اليوم مع الصحابي الجليل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه  …و قد  كان حمزة رضي الله عنه  عم رسول الله صلى الله عليه وسلم  و أخوه في الرضاعة … و استشهد في غزوة احد و لقبه الرسول صلي الله عليه وسلم بسيد الشهداء و أسد الله و أسد رسوله … فعندما وقف الرسولُ صلى الله عليه وسلم على حمزة رضي الله عنه  بعد ان استشهد  قال: «لن أصاب بمثلك أبداً، ما وقفت موقفاً قط أغيظ إلي من هذا» ثم قال: «جاءني جبريل فأخبرني أن حمزة بن عبد المطلب مكتوب في أهل السموات السبع: حمزة بن عبد المطلب، أسد الله و أسد رسوله» .

و اليكم السيرة الذاتية للصحابي الجليل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه 

اسمه و نسبه : هو حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر … و هو نفس نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم … فقد كان حمزة عم رسول الله صلى الله عليه وسلم  و أخوه في الرضاعة فقد  أرضعتهما ثويبة مولاة أبي لهب، فقد أرضعت حمزة بن عبد المطلب، ثم محمداً، ثم أبا سلمة عبد الله المخزومي القرشي، فكانوا جميعاً إخوة من الرضاعة … و هو خير أعمام الرسول صلى الله عليه وسلم  لقوله صلى الله عليه وسلم  : «خَيْرُ إِخْوَتِي عَلِيٌّ، وَخَيْرُ أَعْمَامِي حَمْزَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا» … و يكنى أبا عمارة، و قيل أبو يعلى … و أمه هي هالة بنت و هيب بن عبد مناف،و هي  ابنة عم آمنة بنت وهب بن عبد مناف أمِّ الرسول صلى الله عليه وسلم  … و زوجاته هن  بنت الملة بن مالك، و خولة بنت قيس، و سلمى بنت عميس …. و أبنائه هم يعلى بن حمزة ، و عامر بن حمزة ، و عمارة بن حمزة ، و أمامة بنت حمزة .

مولده : ولد حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه في سنة 54 قبل الهجرة اى مايوافق سنة 568 ميلاديا … و قد ولد في مكة في شبه الجزيرة العربية … و هو أسنُّ من الرسول صلى الله عليه وسلم  بسنتين .

حياته في الجاهلية : تربى حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه مع  والده عبد المطلب بن هاشم الذي كان سيد قريش وبني هاشم، و نشأ مع تِربه و ابن أخيه عبد الله و أخيه من الرضاعة محمد بن عبد الله بن عبد المطلب صلى الله عليه وسلم ، و عاشا ينهلان من الشمائل و القيم العربية الأصيلة، من بطولة وشجاعة وكرم  و ارتبطت بينهما صداقة متينة …. كان حمزة في الجاهلية فتىً شجاعاً كريماً سمحاً … و حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه هو الذي خطب لابن أخيه محمد صلى الله عليه وسلم  السيدة خديجة بنت خويلد  .

اسلامه : لقد  أسلم حمزة رضي الله عنه في السنة الثانية من بعثة النبي صلى الله عليه وسلم فلما أسلم حمزة رضي الله عنه عرفت قريش أن الرسول صلى الله عليه وسلم  قد عز  والاسلام قوي  فكفّوا عن بعض ما كانوا ينالون منه فبعد إسلام حمزة قويت شوكة المسلمين، و أخذ حمزةُ يُعلن دينه في كل مكان، و  يتحدى أبطال قريش  …. و بعد إسلام عمربن الخطاب رضي الله عنه قويت شوكة المسلمين اكثر و اكثر … فقد خرج المسلمون إلى شوارع مكة جهرةً، و كانوا بصفَّين: أحدهما يتقدمه عمر، و الثاني حمزة، فبإسلامهما عز الإسلامُ و المسلمون ….  و هاجر حمزة رضي الله عنه الى المدينة لما امر الله بالهجرة و آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بين  حمزة بن عبد المطلب و زيد بن حارثة مولى الرسولِ صلى الله عليه وسلم … و شهد الصحابي الجليل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه غزوة بدر و قَتَلَ فيها شيبة بن ربيعة مبارزةً، و قتل غيرَه كثيراً من المشركين و أبلى فيها بلاءً عظيماً مشهوراً … كما شهد الصحابي الجليل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه غزوة أحد ايضا .

ما قصة استشهاد الصحابي الجليل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه ؟
لقد شهد الصحابي الجليل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه غزوة أحد  فقُتل بها سنة 3هجريا  و هو ما يوافق سنة 625 ميلاديا  وكان قد قَتَلَ من المشركين قبل أن يُقتل واحداً وثلاثين نفساً … و كان الذي قتله هو وحشي بن حرب الحبشي غلامُ جبير بن مطعم، و مثَّل به المشركون، و فتحت هند بنت عتبة بطنَه فأخرجت كبده لانها تريد ان تنتقم منه لانه قتل في غزوة بدر ابيها عتبة و اخوها شيبة  و وضعت كبده في فمها  فلم تسغه فلفظته، فقال الرسولُ محمدٌ: «لو دخل بطنها لم تمسها النار»، و خرج الرسولُ صلى الله عليه وسلم يتفقد  حمزة، فوجده ببطن الوادي قد مُثِّل به، فلم ير منظراً كان أوجع لقلبه منه فقال: « رحمك الله، أي عم، فلقد كنت وصولاً للرحم فعولاً للخيرات » …  و دفن حمزة وابن أخته عبد الله بن جحش في قبر واحد …. و حزن عليه الرسول جدا  و صلى عليه و كان حمزة أولَ شهيد صلَّى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم .

السبت، 9 أبريل، 2016

أبو عبيدة بن الجراح … أمين الأمة

شخصيتنا اليوم شخصية اسلامية تاريخية عظيمة وهو صحابي من اصحاب رسول الله  صلى الله عليه وسلم وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة انه الصحابي الجليل  أبو عبية بن الجراح …  يعتبر أبو عبيدة بن الجراح أحد السابقين الأولين إلى الإسلام … وهو امين الامة  فقد قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم  ” إن لكل أمة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح ” ….  وشارك ابو عبيدة فى  الغزوات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم  …. و في فترة خلافة  أبو بكر الصديق جعل ابو بكر ابو عبيدة بن الجراح  قائد علي الجيوش المتجهة للشام وجعل معه قادة اخريين هم  يزيد بن أبي سفيان وشرحبيل بن حسنة و عمرو بن العاص … و في فترة خلافة عمر بن الخطاب رضى الله عنه ولاه عمر قائدا عاما على جيوش الشام … وشارك ابو عبيدة في معركة اليرموك ايضا …. مات ابو عبيدة  في فترة خلافة عمر بن الخطاب بمرض الطاعون .

اسمه : اسمه هو عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان  …. وقد اشتهر بابو عبيدة اي ان كنيته ابو عبيدة ….و أمه هي أميمة بنت عثمان بن جابر .

مولده ونشأته : ولد ابو عبيدة بن الجراح سنة 40 قبل الهجرة اي سنة 584 ميلاديا  … و قد ولد ابو عبيدة  في مكة … و اشتهر ابو عبيدة بالشجاعة  و الحكمة و الكرم … وابو عبيدة هو صحابي من اصحاب رسول الله  واحد العشرة المبشريين بالجنة .

اسلامه : أبو عبيدة بن الجراح يعتبر أحد السابقين الأولين إلى الإسلام ، فقد اسلم ابو عبيدة  على يد أبي بكر الصديق في الأيام الأولى للإسلام. ….  و قد هاجر ابو عبيدة بن الجراح مع من هاجروا في الهجرة الثانية الى الحبشة …. و قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم  ” إن لكل أمة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح ” …. و بشره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة فهو من العشرة المبشريين بالجنة …. وكان ابو عبيدة محاربا شجاعا  وقائدا حكيما و يعتبر من اكبر المدافعين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن الاسلام …. و قد قاد ابو عبيدة بن الجراح غزوة الخبط عندما أرسله النبي محمد أميرا على ثلاث مائة وبضعة عشرة مقاتلا ومعهم قليل من الزاد و عندما نفد الزاد راحوا يتصيدون الخبط أي ورق الشجر فيسحقونه ويسفونه ويشربون عليه الماء لهذا سميت هذه الغزوة بغزوة الخبط…. و كانت حياة الصحابة كلها متاعب و قتال وغزوات وفاع عن الاسلام  … و شارك ابو عبيدة بن الجراح رضى الله عنه في موقعة بدر و قد  لاقى أباه مع صف المشركين في بدر فحاربه  وقتله ….  وشارك ابو عبيدة ايضا في غزوة أحد وابلى فيها بالاءا حسنا …. و في فترة خلافة  أبو بكر الصديق جعل ابو بكر ابو عبيدة بن الجراح  قائد علي الجيوش المتجهة للشام وجعل معه قادة اخريين هم  يزيد بن أبي سفيان وشرحبيل بن حسنة و عمرو بن العاص … و في فترة خلافة عمر بن الخطاب رضى الله عنه ولاه عمر قائدا عاما على جيوش الشام … وشارك ابو عبيدة في معركة اليرموك ايضا …. و لقد مات ابو عبيدة  رضي الله عنه في فترة خلافة عمر بن الخطاب .

ما قاله عمر بن الخطاب وهو في اخر عمره ويجود بانفاسه  عن ابو عبيدة بن الجراح رضي الله عنهما : ”  لو كان أبو عبيدة بن الجراح حيا لاستخلفته فإن سألني ربي عنه قلت: استخلفت أمين الله، وأمين رسوله “

وفاته : لقد مات أبو عبيدة بن الجراح سنة  18 هجريا و639 ميلاديا …. وقد مات أبو عبيدة بن الجراح رضى الله عنه بمرض الطاعون او طاعون عمواس  ومات بالغور في الاردن ودفن في قرية صغيرة حملت اسمه …. وكان عمره حين مات ثمانية وخمسون سنة .

الجمعة، 8 أبريل، 2016

من هم العشرة المبشرين بالجنة ؟

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعد: سوف نوضح لكم في موضوعنا هذا عن من هم العشرة المبشرين بالجنة ؟ .سبب ذكر العشرة المبشرين بالجنة

وفي رواية عن أبي داود وغيره عن سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ قَالَ: أشْهَدُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنِّي سَمِعْتُهُ وَهُوَ يَقُولُ: العَشْرَةٌ فِي الْجَنَّةِ: النَّبِيُّ فِي الْجَنَّةِ ، وَأَبُو بَكْرٍ فِي الْجَنَّةِ ، وَعُمَرُ فِي الْجَنَّةِ ، وَعُثْمَانُ فِي الْجَنَّةِ ، وَعَلِيٌّ فِي الْجَنَّةِ ، وَطَلْحَةُ فِي الْجَنَّةِ ، وَالزُّبَيْرُ بْنُ الْعَوَّامِ فِي الْجَنَّةِ ، وَسَعْدُ بْنُ مَالِكٍ فِي الْجَنَّةِ ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ فِي الْجَنَّةِ ، وَلَوْ شِئْتُ لَسَمَّيْتُ الْعَاشِرَ, قَالَ: فَقَالُوا: مَنْ هُوَ؟ فَسَكَتَ, قَالَ: فَقَالُوا: مَنْ هُوَ؟ فَقَالَ: هُوَ سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ .
رواه الترمذي وصححه الألباني

هناك الكثير من المبشرين بالجنة – من الرجال والنساء – ، بينما اصطفى الله سبحانه وتعالى بـ العشرة المبشرين بالجنة بذكرهم في حديث واحد . وكما هو معروف أن العشرة المبشرين بالجنة هم أصحاب نبي الله صلى الله عليه وسلم .

العشرة المبشرون بالجنة
أبو بكر الصديق
عمر بن الخطاب
عثمان بن عفان
علي بن أبي طالب
طلحـة بن عبيد الله
الزبير بن العوام
سعد بن أبي وقاص
سعيد بن زيد
عبد الرحمن بن عوف
أبوعبيدة بن الجراح

صفاتهم رضوان الله عليهم
– حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ عَبْدِ الْمَجِيدِ الثَّقَفِيُّ ، حَدَّثَنَا خَالِدٌ الْحَذَّاءُ ، عَنْ اَبِي قِلاَبَةَ ، عَنْ اَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏”‏ اَرْحَمُ اُمَّتِي بِاُمَّتِي اَبُو بَكْرٍ وَاَشَدُّهُمْ فِي اَمْرِ اللَّهِ عُمَرُ وَاَصْدَقُهُمْ حَيَاءً عُثْمَانُ وَاَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ اُبَىُّ بْنُ كَعْبٍ وَاَفْرَضُهُمْ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ وَاَعْلَمُهُمْ بِالْحَلاَلِ وَالْحَرَامِ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ اَلاَ وَاِنَّ لِكُلِّ اُمَّةٍ أميناً وَاِنَّ اَمِينَ هَذِهِ الاُمَّةِ اَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ ‏”‏ ‏ .‏ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ‏

نبذة عن كل منهم
أبو بكر الصديق
أبو بكر الصديق رضي الله عنه هو عبد الله بن أبى قحافة عثمان بن عامر التيمى القرشى ، وهو أول الخلفاء الراشدين وأول من آمن برسول الله صلى الله علبه وسلم من الرجال . ولد أبو بكر الصديق بمكة ونشأ سيد من سادات قريش وغنيا من كبار موسريهم وعالما بأنساب القبائل وأخبارها وسياستها ، وكانت العرب تلقبه بعالم قريش شهد الغزوات كلها وبذل الأموال فى سبيل الله وبويع بالخلافة يوم وفاة رسول الله صلي الله عليه وسلم- سنة 11 هجرية

حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ حَدَّثَنَا أَيُّوبُ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنْ أُمَّتِي خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ وَلَكِنْ أَخِي وَصَاحِبِي

إذ يقول النبي صلى الله عليه وسلم لصاحبه أبي بكر “لا تحزن ، ولما حزن واشتد قلقه . قال تعالى : “لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا” صدق الله العظيم

كان أبو بكر الصديق حريصاً على السقوط في كلام ، لذا فإنه كان ينبع السكوت ، بينما كان يقول للدعاة:” إذا وعظت فأوجز ، فإنّ كثير الكلام يسيء بعضه البعض ” .

عمر بن الخطاب
عمر بن الخطاب رضي الله عنه هو بن نفيل القرشى العدوى أبو حفص ، وهو ثانى الخلفاء الراشدين وأول من لقب بـ أمير المؤمنين ، حيث كان مثلاً صالحاً فى العدل ، وكان فى عهد الجاهلية .
قال عنه الرسول اشدهم فى دين الله هو عمر بن الخطاب ، لأنه لا يخشى فى الله لومة لائم
أشتهر عمر بن الخطاب بقوته وزهده ودفاعه الدائم عن الإسلام ، حيث كان قوياً لا يخاف أحداً .
قتل في مؤامرة ، قد دبرها عليه الفرس واليهود ، بينما نفذها رجل فارسي يدعى أبو لؤلؤة المجوسي ، والذي تسلل أثناء صلاة الفجر ، وطعن عمر بن الخطاب عدة طعنات في المسجد وهو قائم للصلاة ، واستشهد بعدها عمر رضي الله عنه متأثراً بالـ سم السكين .

عثمان بن عفان
عثمان بن عفان رضي الله عنه هو هو بن أبى العاص بن أمية من قريش أمير المؤمنين ذوالنورين ، وهو ثالث الخلفاء الراشدين . كان عثمان بن عفان من كبار من أعتزبهم الإسلام فى عهد ظهوره ، حيث ولد بمكة وأسلم بعد ذلك بقليل في بعثة فى الجاهلية ، وهو من أظهر أعماله في الإسلام حيث عمل على جمع القرآن الكريم فى مصحف واحد ، بالإضافة إلى تجهيز جيشي العسرة بماله ، وصارت إليه الخلافة بعد وفاة عمر في 23 هجرية .

قال عنه رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – عن عثمان بن عفان : أنّ لكلّ نبي رفيق ، ورفيقي في الجنّة عثمان .

على ابن ابى طالب
على بن أبى طالب رضي الله عنه هو بن عبد المطلب أمير المؤمنين . كان رضي الله عنه هو أول الناس اسلاما بعد خديجة . ولد في مكة وربي فى حجر النبى صلى الله عليه وسلم وتزوج بعد ذلك من السيدة فاطمة الزهراء “ابنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم .
أسلم عثمان بن عفان بعد البعثة على يد أبو بكر الصدّيق .
تولى الخلافة بعد مقتل عثمان فأقام بالكوفة وقتل شهيدا ، وذلك فى 17 رمضان من سنة 40 هجرياً .
اشتهر على ابن ابى طالب رضي الله عنه بصفاء النّفس ، حيث كان كثير التواضع ، وذو حياء . كما اشتهر بزهده وتواضعه ، وبكرمه وصدقه وهو من ضحى من أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما نام وعرض حياته للخطر في سرير النبي في ليلة الهجرة .
شارك عثمان بن عفان لـ النبي – صلّى الله عليه وسلّم – في جميع غزواته .
.
قال عنه الرسول صلّى الله عليه وسلّم الكثير حيث قال له الا تحب ان تكون لى بمنزلة هارون لموسى و قال له انا منك وانت منى و قال ايضاً اقضاهم فى دين الله على فهو خير قاضى فى الاسلام

الزبير بن العوام
الزبير بن العوام رضي الله عنه هو الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصى بن كلاب ابن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة .
ولد الزبير بن العوام في سنة 28 قبل الهجرة ، وتوفي في سنة 36 للهجرة .
الزبير بن العوام هو أحد العشرة المبشرين بالجنة وأحد أصحاب الشورى . أمه هي صفية بنت عبد المطلب وهي عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ‏عنه “‏ لِكُلِّ نَبِيٍّ حَوَارِيٌّ وَحَوَارِيَّ الزُّبَيْرُ ‏”‏ ‏ .‏

سعيد بن زيد
سعيد بن زيد رضي الله عنه هو سعيد بن زيد بن عمرو صحابى ، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة . ولد سعيد بن زيد في مكة وتوفى في المدينة .

سعد بن ابى وقاص
سعد بن ابى وقاص رضي الله عنه هو سعد بن مالك بن أهيب ، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، كما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
أسلم سعد بن ابى وقاص في السابعة عشرة من عمره ، وتوفي في سنة 54 للهجرة .
كان سعد بن ابى وقاص رضي الله كثير البكاء ، وذلك خشية من الله سبحانه وتعالى ، كما يعد بأنه أول من رمى بالسهم دفاعاً عن الإسلام

طلحة بن عبيد الله
طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، لما كان يوم أحد سماه الرسول – صلى الله عليه وسلم – أن طلحة هو الخير في غزوة ذي العشيرة طلحة الفياض ويوم خيبر طلحة الجود

ولد طلحة بن عبيد الله في سنة 28 قبل الهجرة ، بينما توفي في سنة 36 للهجرة .
شهد جميع غزوات مع الرسول صلى الله عليه وسلم .
كان متزوجاً من بنت أبي بكر “أم كلثوم” ، كما تزوج من ثلاث نسوة غيرها ً .

عبد الرحمن بن عوف
عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه وهو أبو محمد عبد الرحمن بن عوف بن عوف بن عبد الحارث الزهرى القرشى صحابى من أكابرهم .
عبد الرحمن بن عوف هو أحد الستة أصحاب الشورى ، كما انه أحد العشرة المبشرين بالجنة .
تميز عبد الرحمن بن عوف بإستجابة االدعوة .

أبو عبيده بن الجراح
أبو عبيده بن الجراح رضي الله عنه وهو عامر بن الجراح بن هلال الفهرى القرشى ، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، كما انه فاتح الديار الشامية .
اشتهر بتواضعه وبأنه كان حليما .
قتل أبيه المشرك في غزوة بدر .
توفي أبو عبيدة بمرض طاعون عمواس .

نسأل الله أن ينفعنا وإياكم وأمة الإسلام بها وإن يُرينا الحق حق ويرزقنا أتباعه وأن يُرينا الباطل باطل ويرزقنا إجتنابه .سبب ذكر العشرة المبشرين بالجنة

الأربعاء، 6 أبريل، 2016

سيرة طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه

اليوم موعدنا مع أحد العشرة المبشريين بالجنة و هو الصحابي الجليل طلحة بن عبيد الله والذي كناه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم طلحة الخير وطلحة الجود لكثرة نفقته في سبيل الله … وطلحة من السابقين الاولين في الاسلام …  وشهد طلحة كل الغزوات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ماعدا غزوة بدر… وكان مجاهدا ومقاتلا قويا وعظيما … وتجده دائما في اول الصفوف شجاعا مقداما … و توفي الصحابى الجليل طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه سنه 36 هجريا الموافق 656 ميلاديا … فقد وقع شهيدا كما اخبر الرسول و كان ذلك يوم موقعة الجمل .

اسمه ونسبه وعائلته : اسمه هو طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر …و أمه هي الصعبة بنت الحضرمي  من بني الصدف  وهي أخت الصحابي الجليل العلاء بن الحضرمي… هو ابن عم القائد الفاتح عبيد الله بن معمر التيمي وطلحة  من عائلة الصحابي الجليل  أبي بكر الصديق رضي الله عنه …زوجاته هن أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنه  وابناؤه منها هم:  يوسف بن طلحة ، و زكريا بن طلحة ، و موسى بن طلحة ،… و تزوج ايضا  حمنة بنت جحش وهي اخت زينب بنت جحش زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم  و ابناؤه منها هم :  محمد السجاد بن طلحة ، و عمران بن طلحة وام اسحاق بنت طلحة … و تزوج ايضا سعدى بنت عوف بن خارجة و ابناؤه منها هم : يحيى بن طلحة بن عبيد الله و عيسى بن طلحة

مولده وشهرته : ولد طلحة بن عبيد الله سنة 26 قبل الهجرة وكان ذلك سنة 598 ميلاديا … وهو قرشي تيمي كناني … وكان من سادة ووجهاء قريش وكان تاجرا وثريا من اغنياء قريش … وكان يطلق عليه اسد قريش لقوته .

اسلامه : كان طلحة بن عبيد الله ذات مرة مسافرا للتجارة لارض بصرى وهناك التقى براهبا واخبره ان الله سيبعث نبيا وهذا النبي سيخرج من مكة وان الانبياء  انبأت عن هذا النبي فكان طلحة في شوق لظهور هذا النبي وبعد ان عاد من تجارته اخذ ينتظر ولما علم ان عمه تبع محمدا صلى الله عليه وسلم قال في نفسه عمي ابو بكر ومحمد يجتمعان على شئ واحد اكيد هو ليس بضلال فانا اعرفهم جيدا ولم ارى منهم ولا كذبة واحدة أفيكذبون على الله … فأسرع طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه  لهم واعلن اسلامه فكان بذلك من السابقين في الاسلام …. وهاجر الى المدينة لما امر الله المسلمين بالهجرة …وشهد طلحة كل الغزوات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ماعدا غزوة بدر لان الرسول وقتها قد بعثه في مهمه اخري مع سعيد بن زيد ليعرفوا اخبار قريش … وكان طلحة بن عبيد الله معروف بالجود والكرم وثروته كلها يخرجها على المسلمين وفي سبيل الله فينميها الله له ويعوضه اضعافا مضاعفة .. وكان مجاهدا ومقاتلا قويا وعظيما … وتجده دائما في اول الصفوف شجاعا مقداما .

كنيته : كنى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحابي الجليل طلحة بن عبيد الله عدة كنى منها : طلحة الخير وكناه ايضا صقر أحد والاثنان في غزوة أحد…  و كناه ايضا طلحة الجود في غزوة خيبر و كناه ايضا طلحة الفياض في غزوة ام العشير .

تبشير الرسول صلى الله عليه وسلم لطلحة بالجنة : بشر الرسول صلى الله عليه وسلم طلحة بن عبيد الله  بالجنة و الادلة كثيرة منها : عن علي بن ابى طالب رضي الله عنه قال يوم الجمل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ” ( طلحة والزبير جاراي في الجنة ) ” وايضا عن جابر قال قال  رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ( من أراد أن ينظر إلى شهيد يمشي على رجليه فلينظر إلى طلحة بن عبيد الله ) “

وفاته : توفي الصحابى الجليل طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه سنه 36 هجريا الموافق 656 ميلاديا … فقد وقع شهيدا كما اخبر الرسول وكان ذلك يوم موقعة الجمل .

الثلاثاء، 5 أبريل، 2016

الصحابي الجليل  سعيد بن زيد رضي الله عنه

مقالنا اليوم شخصية اسلامية جليلة لها شأنها في التاريخ الاسلامي .. فتحن سنتكلم اليوم عن الصحابي الجليل سعيد بن زيد أحد العشرة المبشريين بالجنة … و لقد كان لسعيد بن زيد وزوجته فاطمة بنت الخطاب دور كبير في اسلام عمر بن الخطاب …وكان لسعيد بن زيد صفات جميلة تعالوا معنا  لنتعرف عليه اكثر من خلال هذا المقال .

اسمه ونسبه  : اسمه هو سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك … أبوه هو زيد بن عمرو بن نفيل الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم  يُبْعَثُ أُمَّةً وَحْدَهُ، لانه فر من عبادة الاصنام التي كان عليها اجداده وقال لقومه انا الوحيد فيكم الذى على دين ابراهيم ولكنه مات قبل بعثة الرسول  صلى الله عليه وسلم قَالَ سَعِيْدٌ: “فَقُلْتُ: يَا رسول الله! إِنَّ أَبِي كَانَ كَمَا قَدْ رَأَيْتَ وَبَلَغَكَ، وَلَو أَدْرَكَكَ لآمَنَ بِكَ وَاتَّبَعَكَ، فَاسْتَغْفِرْ لَهُ. قَالَ: (نَعَم، فَأَسْتَغْفِرُوا لَهُ، فَإِنَّهُ يُبْعَثُ أُمَّةً وَحْدَهُ) … وابوه هو ابن عم عمر بن الخطاب …. وأمه هي  فاطمة بنت نعجة بن مليح الخزاعية … و أخته هي عاتكة بنت زيد زوجة عمر بن الخطاب … وزوجته هي فاطمة بنت الخطاب اخت عمر بن الخطاب وابنة عمه .

اسلامه : اسلم الصحابي الجليل سعيد بن زيد رضي الله عنه  قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم الى دار الارقم … وكان محبوبا من النبي عليه والصلاة والسلام  وبشره رسول الله صلي الله عليه وسلم بالجنة وادلة انه من العشرة المبشريين بالجنة  في احاديث كثيرة منها عن عبد الرحمن بن عوف أن النبي صلى الله عليه وسلم  قال: ” أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعثمان في الجنة وعلي في الجنة وطلحة في الجنة والزبير في الجنة وعبد الرحمن بن عوف في الجنة وسعد بن أبي وقاص في الجنة وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل في الجنة وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة ” أخرجه أحمد والترمذي .

دور سعيد بن زيد وزوجته فاطمة بنت الخطاب  في اسلام عمر بن الخطاب :
لقد كان لسعيد بن زيد وزوجته فاطمة بنت الخطاب دور كبير في اسلام عمر بن الخطاب فعندما سمع عمر بن الخطاب ان اخته فاطمة وزوجها سعيد اسلما ذهبا لهما وقال لهما : لعلكما قد صبوتما؟ فقال له زوج أخته سعيد بن زيد : أرأيت يا عمر إن كان الحق في غير دينك؟ فقفز عمر على سعيد وقيده واخذ يضرب فيه فجاءت اخت عمر فاطمة لتدافع عن زوجها فضربها عمر على وجهها فاصبح وجهها ينزف دما فلما راى عمر ما حدث لاخته ندم ورق قلبه وقال لهما اعطوني الكتاب الذي تقرأوه فقالوا له لا يمسه الا المطهرون لابد ان تغتسل اولا فاغتسل وبدأ  يقرأ في سورة طه فانشرح صدر عمر للاسلام وقال دلوني على محمد فذهب اليه واعلن اسلامه وفرح النبي صلى الله عليه وسلم  به .

جهاده  : شارك الصحابي الجليل سعيد بن زيد رضى الله عنه كل المعارك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ماعدا غزوة بدر لانه كان وقتها قد بعثه الرسول في مهمة اخرى هى انه أرسله هو وطلحة بن عبيد الله إلى الشام ليأتياه بخبر عن قريش.فلما عادا من مهمتهما كانت غزوة بدر قد انتهت … وبعد وفاة الرسول واصل جهاده واشترك في الفتوحات الاسلامية في عهد الخلفاء الراشدين وأبلى في كل المعارك بلاءا حسنا  حتى توفي في عهد معاوية بن ابى سفيان .

بعض صفاته : كان يتميز سعيد بن زيد رضي الله عنه بالزهد والورع  فكان زاهدا في الدنيا راغبا في الاخرة قوي الايمان محبا للجهاد في سبيل الله … ومن اشهر صفاته انه كان مستجاب الدعوة لقوة ايمانه رضي الله عنه .

وفاته : لقد توفي الصحابي الجليل سعيد بن زيد عام 51 هجريا في العقيق ودفن بالمدينة المنورة والذي غسله وكفنه هو سعد بن ابى وقاص … وكان عمره وقت وفاتة بضع وسبعون سنة .

الاثنين، 4 أبريل، 2016

سيرة الصحابي الزبير بن العوام رضي الله عنه

سنتكلم اليوم عن شخصية عظيمة لها مكانتها في التاريخ الاسلامى فهو صحابي جليل من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم  وهو أحد العشرة المبشريين بالجنة وهو حواري رسول الله صلي الله عليه وسلم انه الصحابي الجليل الزبير بن العوام رضي الله عنه … وهو ابن عمة النبي صلى الله عليه وسلم فأمه هي السيدة  صفية بنت عبد المطلب بن هاشم وهي عمة رسول الله صلي الله عليه وسلم ….وقد  اسلم الصحابي الجليل الزبير بن عوام وعمره اثنى عشر سنة  … وهو من السبعة الاوائل في الاسلام … وكان يعرف الزبير بالشجاعة فقد كان الزبير رضى الله عنه  من أمهر وأفضل الفرسان في زمانه و كان لا يجاريه في الفروسية إلا خالد بن الوليد … لقد استشهد الصحابي الجليل حواري رسول الله الزبير بن العوام سنة ست وثلاثون من الهجرة  وهو ما يوافق 656 ميلاديا بعد ان تعقبه رجل اسمه عمرو بن جرموز وقتله غدرًا وهو يصلي  في نهاية موقعة الجمل .

نبذة تاريخية عن الصحابي الجليل الزبير بن العوام رضي الله عنه  

مولده : ولد الزبير بن العوام في سنة 28 قبل الهجرة وهي توافق  سنة 594 ميلاديا … وهو من قريش … وهو ابن عمة النبي صلى الله عليه وسلم .

اسمه ونسبه وعائلته  : اسمه هو الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر … أمه هي الصحابية الجليلة  صفية بنت عبد المطلب بن هاشم وهي عمة رسول الله وايضا هى اخت  سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب…. وابوه العوام عمته هي السيدة خيجة بنت خويلد زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم …. وأخوته  هم السائب ، و عبد الرحمن ، و عبد الله … و زوجاته هن أسماء بنت أبي بكر ، و زينب بن مرثد ، و أم كلثوم بنت عقبة ، و أم خالد بنت خالد بن سعيد ، و عاتكة بنت زيد ، و الرباب بنت أنيف ، و تماضر بنت الأصبغ …  و ابناؤه الذكور هم عبد الله، و عروة ، و المنذر، و عمرو، و خالد ، و مصعب، و عاصم، و المهاجر، و جعفر، و عبيدة ، و حمزة … و بناته هن خديجة وعائشة وحفصة وزينب و حبيبة و سودة و هند وام الحسن و رملة .

اسلامه : اسلم الصحابي الجليل الزبير بن عوام وعمره اثنى عشر سنة  … وهو من السبعة الاوائل في الاسلام … وهاجر الهجرتين فقد هاجر الى الحبشة في الهجرة الاولى ثم هاجر الهجرة الثانية الى المدينة المنورة … وهو أحد العشرة المبشريين بالجنة فقد بشره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة … كما ان الصحابي الجليل الزبير بن العوام رضي الله عنه هو حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم … فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على الزبير بن العوام  ” لكل نبي حواري , وحواريي الزبير” … وشارك الزبير بن العوام رضى الله عنه في غزوة بدر وغزوة احد وكان يعرف الزبير بالشجاعة فقد كان الزبير رضى الله عنه  من أمهر وأفضل الفرسان في زمانه و كان لا يجاريه في الفروسية إلا خالد بن الوليد فقد كانا الوحيدين الذين يقاتلان بسيفين و يقودان الخيل برجلهما …. كما شارك  الصحابي الجليل الزبير بن العوام  في فتح خيبر وفي معركة اليرموك … وشارك ايضا في يوم حنين … وفي خلافة عمر بن الخطاب شارك الزبير بن العوام في فتح مصر بقيادة عمرو بن العاص .

وفاته : لقد استشهد الصحابي الجليل حواري رسول الله الزبير بن العوام سنة ست وثلاثون من الهجرة  وهو ما يوافق 656 ميلاديا بعد ان تعقبه رجل اسمه عمرو بن جرموز وقتله غدرًا وهو يصلي  في نهاية موقعة الجمل … وقد كان عمر الزبير رضى الله عنه وقت استشهاده ست او سبع وستون سنة .

السبت، 2 أبريل، 2016

مصعب بن عمير …. أول سفير في الإسلام

مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار ، و نسبه إلى عبدري قرشي كناني و كان يلقب ( بمصعب الخیر) و قد ولد في مكة و أستشهد عام 3 هجريا في غزوة أحد و قد شارك مع النبي محمد صلى الله عليه و سلم في غزوة بدر و  غزوة أحد ، ويعتبر مصعب بن عمير أول سفير في الإسلام ، و قد أسلم في ( دار الأرقم ) لكنه لم يستطيع أعلان أسلامه للجميع بل أخفى أسلامه عن أمه و أهله خوفا منهم ، و ظل هذا الحال لفترة ، حتى رأه ( عثمان بن طلحة ) ذات يوم و هو يصلي فلم يكتم ذلك الخبر وأنما أخبر أهله ووالدته و أفشى بذلك سره الذي كان يخفيه .

نسبه : الأسم الكامل له : مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، و نسبه إلى العبدري القرشي الكناني.

قبل إسلامه : كان مصعب بن عمير قبل الأسلام معروف بفتى مكة  فكان من أجمل شبابها ، و كان يرتدي أحسن الثياب و أغلاها و يتعطر بأجمل العطور فيعرف بأعطر أهل مكة و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصفه قائلا ” ما رأيت بمكة أحسن لمة ولا أنعم نعمة من مصعب بن عمير”

بعد دخول مصعب بن عمير الإسلام : عندما أنعم الله على مصعب بنعمة الأسلام أصبح زاهدا تاركا متاع الدنيا و ملذاتها ، و عمل على أعلاء الإسلام و نشره بين الناس .

هجرته إلى الحبشة :  عندما أشتد الأذى على الصحابة رضي الله عنهم أجمعين قرروا الهجرة إلى مدينة الحبشة و كان  مصعب بن عمير من بين المسلمين الذين ذهبوا إلى الحبشة و تركوا مكة المكرمة .

هجرته إلى المدينة المنورة : بعد البيعة الأولى أرسل رسول الله صلى الله عليه و سلم الصحابي الجليل مصعب بن عمير إلى المدينة المنورة  لكي يعلمهم القرأن و تعاليم الدين الأسلامي حتى سمى (المقرِئ ) بالمدينة.

عودته إلى مكة المكرمة مع الأنصار : أستطاع  مصعب بن عمير  العودة إلى مكة  مرة أخرى مع الأنصار .

إسلام سعد بن معاذ وأسيد بن حضير أسلم  سعد بن معاذ وأسيد بن حضير على يد الصحابي الجليل مصعب بن عمير

غزوة أحد واستشهاده :  فاز مصعب بن عمير يحمل لواء المسلمين أثناء غزوة أحد، حيث سأَل رسول الله  صلى الله عليه و سلم : “من يحمل لواء المشرِكين؟ ” قيل : بنو عبد الدارِ ، قال: “نحن أحق بالوفاء منهم. أين مصعب بن عمير؟”، قال: ها أنا ذا، قال: “خذ اللواء”. و بالفعل أخذه مصعب بن عمير ، و تقدم به أثناء غزوة أحد . و أثناء المعركة  عزم (بن خلف ) على رسول الله صلى الله عليه و سلم ليقتله ، لكنه لم يتمكن من ذلك بفضل الله حيث أستقبل الضربة ( مصعب بن عمير ) ليفتدي بذلك رسول الله ، وأخذ مصعب بن عمير الله يقاتل في أرض المعركة و هو يحمل لواءه الذي أعطاه الرسول إياه حتى قتل مصعب و ذلك على يد (قميئة الليثي ) وأعتقد بذلك أنه قتل رسول الله ، فرجع فارحا و مهللا إلى قريش و هو  يصيح : قد قتلت محمداً. ظنا منه أنه قد قتل رسول الله بالفعل وأنما الشهيد مصعب بن عمير هو من أفتدى رسول الله صلى الله عليه و سلم .

الجمعة، 1 أبريل، 2016

ذي النوريين عثمان بن عفان ثالث الخلفاء الراشدين

حديثنا اليوم عن شخصية عظيمة و لها اهميتها في التاريخ الاسلامي انه عثمان بن عفان ثالث الخلفاء الراشدين  ومن العشرة المبشريين بالجنة و يلقب عثمان بن عفان بذي النوريين لانه تزوج بنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم  و كان عثمان تاجرا  و كان غنيا كثير الثراء و كان من سادة قريش ويتميز بالحكمة ورجاحة العقل ولم يشرب الخمر لا في الجاهلية ولا في الاسلام ولم يسجد لصنم طول حياته  … كان على علم بالانساب واخبار العرب … كان محبوبا في قومه ذو مكانة عندهم  … … وبذل عثمان بن عفان رضي الله عنه ماله في نصرة الاسلام فهو من جهز جيش العسرة الذي كان متجه لتبوك …وعثمان بن عفان هو من اشترى بئر رومة وجعله للمسلمين يستقوا منه بدون مقابل… وقد جمع عثمان بن عفان القرءان الكريم في فترة خلافته كما انه حدثت فتوحات كثيرة في عهده … لقد استشهد عثمان بن عفان بعد ان قتلوه وهو يقرأ القرءان سنة 35 هجريا وكان ذلك سنة 656 ميلاديا بعد توليه الخلافة لمدة اثني عشر سنة.

اسمه و نسبه و عائلته : اسمه هوعثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر …. و نسب عثمان بن عفان  يلتقي مع نسب الرسول محمد صلي الله عليه وسلم  في عبد مناف … و أبوه هو عفان بن أبي العاص … و أمه هي أروى بنت كريز و هي بنت عم رسول الله  …واخوته لابيه وامه معا  هي   آمنة بنت عفان …  و اخوته لامه هم  الوليد بن عقبة، خالد بن عقبة و عمرو بن عقبة  و أم كلثوم بنت عقبة  …. و زوجاته هن أم عمرو بنت جندب، فاطمة بنت الوليد، رقية بنت النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، و أم كلثوم بنت النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، و فاختة بنت غزوان، و أم البنين بنت عيينة، و رملة بنت شيبة، و نائلة بنت الفرافصة  …. و  يلقب عثمان بن عفان بذي النوريين لانه تزوج بنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم  ، فقد تزوج عثمان بن عفان اولا رقية وبعد ان توفيت زوجه الرسول صلى الله عليه وسلم بأم كلثوم  … أما أبناء عثمان بن عفان رضي الله عنه هم عمرو، و خالد،و  أبان، وعمر،و مريم، و وليد، وسعيد،و أم سعيد،و عبد الله، وعبد الله الصغير، وعبد الملك، وعائشة،وأم أبان،و أم عمرو،و أم خالد،و أم أبان الصغرى،و أروى .

مولده و نشأته : ولد عثمان بن عفان سنة 576 ميلاديا وهي بعد عام الفيل بعامين و قد مات أبوه في الجاهلية قبل الاسلام وتزوجت أمه بعد موت ابيه عقبة بن أبي معيط الأموي القرشي وأنجبت منه ثلاثة أبناء وبنت، هم الوليد بن عقبة وخالد بن عقبة وعمارة بن عقبة وأم كلثوم بنت عقبة فهم إخوة عثمان لأمه وله اخت شقيقة واحدة من الام والاب هي آمنة بنت عفان  واسلمت ام عثمان بعد بعثة النبي صلي الله عليه سلم … كان عثمان تاجرا  وكان غنيا كثير الثراء و كان من سادة قريش ويتميز بالحكمة ورجاحة العقل ولم يشرب الخمر لا في الجاهلية ولا في الاسلام ولم يسجد لصنم طول حياته  … كان على علم بالانساب واخبار العرب … كان محبوبا في قومه ذو مكانة عندهم  … ومن اشهر صفات عثمان بن عفان انه كان شديد الحياء .

اسلامه : بعد ان اسلم ابو بكر الصديق رضي الله عنه دعا عثمان بن عفان للاسلام ( وكان عمر عثمان وقتها اربعة وثلاثون سنة ) فاسلم  عثمان لما دعاه ابو بكر للاسلام  فكان من السابقين الاولين الذين دخلوا في الاسلام بعد أبي بكر و علي و زيد بن حارثة … و فرح به الرسول صلى الله عليه وسلم و زوجه بنته رقية فلما ماتت زوجه الرسول صلي الله عليه وسلم ابنته الثانية أم كلثوم لذلك لقب عثمان ابن عفان بذي النوريين لأنه تزوج بنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم … وكان من ضمن المهاجريين في الهجرتين الاولى والثانية للحبشة وكانت معه زوجته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم  … وبذل عثمان بن عفان رضي الله عنه ماله في نصرة الاسلام فهو من جهز جيش العسرة الذي كان متجه لتبوك …وعثمان بن عفان هو من اشترى بئر رومة وجعله للمسلمين يستقوا منه بدون مقابل  .

خلافته : بعد ان مات عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين تشاور كبار الصحابة فاجتمعوا علي ان يتولى عثمان بن عفان الخلافة واصبح بذلك عثمان بن عفان ثالث الخلفاء الراشدين بعد ابو بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما … وقد جمع عثمان بن عفان القرءان الكريم في فترة خلافته كما انه حدثت فتوحات كثيرة في عهده و من البلاد  التي فتحت في أيام خلافته أرمينية و خراسان و كرمان و سجستان و إفريقية و قبرص.وعثمان بن عفان رضي الله عنه هو أول من أنشأ أول  أسطول بحري إسلامي لحماية الشواطئ الإسلامية من هجمات البيزنطيين.

وفاته :لقد استشهد عثمان بن عفان بعد ان قتلوه وهو يقرأ القرءان سنة 35 هجريا وكان ذلك سنة 656 ميلاديا بعد توليه الخلافة لمدة اثني عشر سنة