حسام الحفناوي حسام الحفناوي - عربنهايت

ابحث

Google
قد يعجبك
الجمعة، 19 مايو، 2017

حسام الحفناوي

حسام الحفناوي

هذا نموذج مما حدثتكم عنه من قبل وحذرت منه حين نشرت عن الإدريسي الجغرافي، وبينت الخلل الواقع عند المعاصرين في باب الحديث عن البارعين في العلوم المدنية ممن انتسب للإسلام، ومن عاشوا بين ظهراني المسلمين، وتوظيفهم ذلك في الحديث عن حضارة الإسلام بغير علم
المصيبة ليست في ظن كاتب المنشور ومن نقل عنه الكاتب أن ثابت بن قرة مسلم فحسب، بل في كل هذا الكم من الإعجابات والتعليقات المنبهرة التي ظننت أني يمكنني العثور من بينها على من ينبهه على خطئه
ولئن ظننت أيها القارئ لكلامي أن مبعث الخطأ من شخص نشر هذا الكلام في الفيس بوك، فإني سمعته بأذني من داعية إسلامي مشهور محبوب في العالم الإسلامي قد توفاه الله منذ سنوات حين كان يتكلم عن دور المسجد في إخراج العلماء
فقد ذكر عددا من زنادقة الفلاسفة المنتسبين إلى الإسلام الذين عاشوا بين ظهراني المسلمين، ومنهم من كان إسماعيليا باطنيا، ومنهم من يعبد النجوم، ويشتغل بالسحر، وضرب بهم المثل على إخراج المسجد للعلماء، ووصفهم بأنهم كانوا مسجديين
وحشر بينهم ثابت بن قرة الذي كان من الصابئة، ولم يدخل الإسلام، وصنف في دعاء النجوم والكواكب كتابا، وإنما أسلم ولده سنان بطلب من الخليفة العباسي القاهر بالله الذي عرض عليه الإسلام، فخافه، وهرب، ثم أسلم، ثم عاد إليه، وكان سنان عالما في الطب والفلك والرياضيات وغيرها من العلوم مثل أبيه، وكان قد ترجم كتابا إلى العربية فيه الحديث عن ديانته قبل الإسلام، والصلوات التي يصلي بها الصابئة، ونواميس هرمس الذي يدعي بعض الصابئة أنه إدريس عليه السلام
وأنجب سنان ولدين، برعا مثل أبيهما وجدهما، وهما قرة، وإبراهيم، لكن الجد المذكور في المنشور المتحدث عنه هنا هو الأشهر، وكلهم كانوا ممن قربهم الخلفاء العباسيون؛ لبراعتهم في علوم الطب
ولست أعيب عليه؛ لأنه كان واعظا قليل البضاعة في علوم شتى، معروفا بالعبادة وقول الحق، لكن العيب على من نشروا معلومات خاطئة غير موثقة بين المسلمين، فرحا بكل ما يعدونه دليلا على رعاية الإسلام للحضارة المادية بظنهم


موضوع : حسام الحفناوي
100 من 100 | 100 تقييم من المستخدمين و 68 من آراء الزوار

حسام الحفناوي
  • عربنهايت
  •