معلومات عن ألمانيا النازية معلومات عن ألمانيا النازية - عربنهايت

ابحث

Google
قد يعجبك
الاثنين، 18 أبريل، 2016

معلومات عن ألمانيا النازية

ألمانيا النازية ” بالألمانية : Drittes Reich ” هي فترة من التاريخ في ألمانيا مابين 1933 إلى 1945 عندما سادت الديكتاتورية تحت سيطرة أدولف هتلر والحزب النازي ” حزب العمال الألماني الاشتراكي” ، تحت حكم هتلر ، حيث تحولت ألمانيا إلى دولة الشمولية الفاشية التي كانت تسيطر على ما يقرب من جميع جوانب الحياة .

هل تعلم ماهي اسباب الحرب العالمية الثانية ؟ ( اسباب الحرب العالمية الثانية )

Nazi Germany and the Third Reichكان الاسم الرسمي للدولة الألمانيه هو الرايخ German Reich “، ” German Empire أو German Realm خلال الفتره من ” 1933-1943 و Großdeutsches Reich” الرايخ الألماني الكبير” في الفترة من 1943 إلى 1945.Hitler

تم تعيين هتلر مستشارا لألمانيا من قبل رئيس جمهورية فايمار بول فون هيندينبيرغ في 30 يناير 1933 ، للحزب النازي ثم بدأ القضاء على جميع أشكال المعارضة السياسية وتعزيز قوتها . ثم توفي هيندينبيرغ في 2 آب 1934، وأصبح هتلر ديكتاتور ألمانيا عن طريق دمج القوى ومكاتب مستشارية والرئاسة ، وعقد استفتاء وطني في 19 أغسطس عام 1934 ، وأكد هتلر على الفور بأنه هو ” الزعيم ” الوحيد في ألمانيا ، وتركزت السلطة كلها في شخص هتلر ، وكلمته أصبحت فوق كل القوانين . وكانت الحكومة غير منسقة ، ولكنها مجموعة من الفصائل التي تتصارع على السلطة وكان ذلك في صالح هتلر ، وفي خضم فترة الكساد الكبير ، استعاد النازيين الاستقرار الاقتصادي وانتهت البطالة الجماعية باستخدام الإنفاق العسكري الثقيل والاقتصاد المختلط ، وأجريت الأشغال العامة الواسعة ، بما في ذلك بناء الطرق السريعة عالية السرعة . والعودة إلى الاستقرار الاقتصادي التي عززت شعبية النظام .Nazi Germany map

كانت العنصرية والمعاداة السامية ، هي السمة الأساسية للنظام ، واعتبرت الشعوب الرومانية ” السباق الشمال ” أنقى من الجنس الآري ، وبالتالي كان السباق الرئيسي .

قتل الملايين من اليهود في المحرقة ، واللذين كانوا معترضين على قساوة حكم هتلر ، كما تم قتل أعضاء من المعارضة الليبرالية ، والاشتراكية ، والشيوعية ، بجانب السجن ، أو النفي ، وتعرضت الكنائس المسيحية أيضا للاضطهاد ، مع سجن العديد من القادة ، وركز التعليم على علم الأحياء العنصرية ، والسياسة السكانية ، واللياقة البدنية للخدمة العسكرية ، وفرضت القيود الوظيفيه والفرص التعليمية للنساء ، ونظمت الترفيه والسياحة عن طريق القوة من خلال برنامج الفرح ، ودورة الالعاب الاولمبية الصيفية في عام 1936 ، وعرض الرايخ الثالث على الساحة الدولية ، وقدم وزير الدعاية جوزيف غوبلز الاستخدام الفعال للفيلم ، والتجمعات الجماهيريه ، وتنويم هتلر للخطابة للسيطرة على الرأي العام ، وأصبحت الحكومة تسيطر على التعبير الفني ، وتعزيز أشكال فنية محددة ومنع أو تثبيط الآخرين .

وفي أواخر عام 1930، بدأت ألمانيا النازية في تقديم المطالب الإقليمية العدوانية على نحو متزايد ، مما يهدد بنشوب الحرب إذا لم تتحقق ، واستولت علي النمسا وتشيكوسلوفاكيا في عام 1938 وقدم عام 1939 ، وتم اتفاق هتلر مع جوزيف ستالين بغزو بولندا في سبتمبر 1939، وبدأ إطلاق الحرب العالمية الثانية في أوروبا ، بالتحالف مع إيطاليا ودول المحور الأصغر ، واحتلت ألمانيا معظم دول أوروبا بحلول عام 1940 ، وهددت بريطانيا العظمى ، وتولى Reichskommissariats السيطرة على المناطق التي غزاها ، وأنشئت الإدارة الألمانية علي ما تبقى من بولندا .

ويعتبر اليهود وغيرهم غير مرغوب فيهم حيث تم سجن وقتل بعضهم في معسكرات الاعتقال النازية ومعسكرات الإبادة ، وتحولت السياسات العنصرية للنظام للإبادة الجماعية ، وبلغت ذروتها في القتل الجماعي لليهود وأقليات أخرى في المحرقة ، وتم إضفاء الطابع الرسمي على الخطة لإبادة يهود أوروبا في مؤتمر وانسي 1942، لتحل محل السياسة السابقة لتهجير اليهود من الرايخ .

وفي أعقاب الغزو الألماني للاتحاد السوفيتي في عام 1941، تحول المد ضد النازيين ، الذين عانوا من هزائم عسكرية كبيرة في القصف الجوي عام 1943 ، وعلى نطاق واسع من ألمانيا التي تصاعدت في عام 1944، وتراجع النازيين من شرق وجنوب أوروبا ، بعد غزو الحلفاء لفرنسا، واحتلت ألمانيا من قبل الاتحاد السوفيتي من الشرق وغيرها من قوات الحلفاء من الغرب واستسلمت في غضون عام ، ورفض هتلر الاعتراف بالهزيمة ، مما أدى إلى حدوث دمار هائل في البنية التحتية الألمانية ، مع حالات وفاة إضافية مرتبطة بالحرب في الأشهر الأخيرة من الحرب .

بدأت قوات الحلفاء المنتصرة سياسياً على عزل النازين “Denazification” ووضع العديد من القيادة النازية الباقين على قيد الحياة للمحاكمة بتهمة ارتكاب جرائم حرب في محاكمات نورمبرغ . ولم تعد ألمانيا النازية موجودة بعد أن هزم الحلفاء القوات الألمانيه في مايو عام 1945 ، والتي أنهت الحرب العالمية الثانية في أوروبا .

معلومات عن ألمانيا النازية
تحت قيادة أدولف هتلر ” 1889-1945 “، كان حزب العمال الألماني الاشتراكي الوطني ” أو الحزب النازي ، ونمت الحركة الجماهيرية وحكمت ألمانيا من خلال الوسائل الاستبدادية منذ عام 1933 حتى عام 1945 ، حيث تأسس في عام 1919 حزب العمال الألماني ، وعززت مجموعة فخر الألمانية ومعاداة السامية ، وأعربوا عن استيائهم من شروط معاهدة فرساي ، وتسوية السلام عام 1919 التي أنهت الحرب العالمية الأولى التي قامت خلال “1914-1918″ ، وطلب من ألمانيا تقديم العديد من التنازلات والتعويضات ، وانضم هتلر للحزب وهو العام الذي تأسست فيه ، وأصبح زعيمها في عام 1921 ، وفي عام 1933، أصبح مستشارا لألمانيا وحكومته النازية ، ثم تسلم جلالته سلطاته الدكتاتورية ، وبعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية ” 1939-1945 “، تم حظر الحزب النازي وأدين العديد من كبار مسؤوليها بارتكابهم جرائم حرب التي تتعلق بقتل نحو 6 ملايين يهودي أوروبي في عهد النازيين .Parade of the SS Guard, the Nazi elite

نشأة الحزب النازي
في عام 1919، انضم المخضرم جيش أدولف هتلر إلي ألمانيا ، بعد أن شعرت بخيبة أمل بسبب هزيمتها في الحرب العالمية الأولى ، التي كانت سبباً في ترك الدولة ضعيفة اقتصاديا وغير مستقرة سياسيا ، وهي منظمة سياسية وليدة حزب العمال الألماني ، وتأسست في وقت سابق من ذلك العام نفسه من قبل مجموعة صغيرة من الرجال بما في ذلك الأقفال أنتون دريكسلر ” 1884-1942 ” والصحفي كارل هارير “1890-1926” ، وروجت الأحزاب القومية الألمانية المعاداة للسامية ، ورأى أن معاهدة فرساي ، للسلام كانت التسوية التي أنهت الحرب الظالمة للغاية لألمانيا من قبل إثقال كاهلها بالتعويضات التي لا يمكن أن تدفع أبدا ، وسرعان ما برز هتلر كمتحدث عام للكاريزمية ، وبدأ جذب أعضاء جدد بالخطب التي يلومون فيها اليهود والماركسيين بأنهم السبب في مشاكل ألمانيا ، وتبني القومية المتطرفة ومفهوم الآري “السباق الرئيسي” وفي يوليو عام 1921، تولى قيادة التنظيم ، والتي من ثم تم إعادة تسمية القومي الاشتراكي الألماني بحزب العمال النازي .

وخلال عام 1920، ألقي هتلر كلمة تحدث فيها عن البطالة والتضخم الجامح والجوع والركود الاقتصادي الذي أصاب ألمانيا بعد الحرب ، والتي ستستمر حتى تقوم ثورة كاملة في الحياة الألمانية ، وأوضح بأن يمكن أن تحل معظم هذه المشاكل ، إذا تم طرد الشيوعيين واليهود من البلاد ، وجذبت خطاباته النارية صفوف الحزب النازي ، وخاصة بين الشباب ، والألمان المحرومة اقتصاديا .

وفي عام 1923، نظم هتلر وأتباعه انقلاب بير هول في ميونيخ ، لفشل الحكومة في الإستيلاء علي بافاريا ، وهي ولاية في جنوب ألمانيا ، وأعرب هتلر عن أمله في أن “الانقلاب” ، سيشعل ثورة أكبر ضد الحكومة الوطنية ، وفي أعقاب انقلاب بير هول ، أدين هتلر بالخيانة وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات ، ولكنه قضى أقل من سنة وراء القضبان ” خلال الوقت الذي أملى المجلد الأول من كتابه “كفاحي”، أو “سيرته الذاتية السياسية” ، والدعاية المحيطة بانقلاب بير هول ، ولكن محاكمة هتلر اللاحقة حولته الى شخصية وطنية ، وبعد خروجه من السجن ، عزم على إعادة بناء الحزب النازي ، ومحاولة الوصول إلى السلطة عبر العملية الانتخابية .

هتلر والنازيين ووصولهم إلى السلطة : 1933
في عام 1929، دخلت ألمانيا في فترة من الكساد الاقتصادي الشديد وتفشي البطالة ، ورسم النازيين على انتهاز الوضع من خلال انتقاد الحكومة الحاكمه وبدأت بالفوز في الانتخابات ، وفي انتخابات يوليو 1932، استولوا على 230 من 608 مقعدا في “الرايخستاج”، أو البرلمان الألماني. وفي يناير 1933، تم تعيين هتلر مستشارا لألمانية وسرعان ما جاء حكومته النازية للسيطرة على كل جانب من الحياة الألمانية .

وفي ظل الحكم النازي ، تم حظر جميع الأحزاب السياسية الأخرى ، وفي عام 1933، افتتح النازيون اول معسكر اعتقال ، في داخاو ، بألمانيا ، لإيواء السجناء السياسيين ، وتطورت داخاو إلي معسكر للموت حيث توفي عدد لا يحصى من الآلاف اليهود من سوء التغذية والمرض والإرهاق أو الأعدام ، وبالإضافة إلى اليهود ، شمل السجناء في المخيم أعضاء الجماعات الأخرى.

السياسة الخارجية المتشددة: 1933-1939 :
سيطر هتلر علي الحكومة مرة واحدة ، حيث أدار السياسة الخارجية لألمانيا النازية تجاه التراجع عن معاهدة فرساي ، واستعادة مكانة ألمانيا في العالم ، فثار ضد إعادة خريطة رسم أوروبا ، حيث أن دولة أوروبا من حيث عدد السكان ،كانت “مكان للعيش” ولذلك تزايد عددهم ، على الرغم من أن معاهدة فرساي استندت صراحة إلي مبدأ تقرير المصير للشعوب ، مشيرا إلى أنه قد فصل الألمان من الألمان من خلال خلق الدول الجديدة مثل النمسا وتشيكوسلوفاكيا بعد الحرب ، حيث عاش الكثير من الألمان هناك .

ومن منتصف أواخر عام 1930م ، قوض هتلر الخطوة نحو النظام الدولي بعد الحرب العالمية الثانية بخطوة ، حيث انسحبت ألمانيا من عصبة الأمم في عام 1933، وتم إعادة بنائها للقوات المسلحة الألمانية إلي أبعد مما هو مسموح به بموجب معاهدة فرساي ، التي أعادت احتلالها في راينلاند الألمانية في عام 1936، وضمت النمسا في عام 1938 وغزو تشيكوسلوفاكيا في عام 1939. وعندما تحركت ألمانيا النازية تجاه بولندا ، ردت عليها بريطانيا العظمى وفرنسا بمزيد من العدوان لضمان أمن بولندا ، ومع ذلك ، غزت ألمانيا بولندا في 1 سبتمبر 1939، وأعلنت بريطانيا العظمى وفرنسا الحرب على ألمانيا ، وأشعل الحزب النازي الحرب العالمية الثانية التي ظلت ست سنوات مما كان له أثر كبير علي السياسة الخارجية .

الكفاح من أجل السيطرة على أوروبا : 1939-1945 :
بعد غزو بولندا ، ركز هتلر على هزيمة بريطانيا وفرنسا ، كما توسعت الحرب ، وشكل الحزب النازي تحالفات مع اليابان وإيطاليا في الاتفاق الثلاثي عام 1940، مع توقيع النازية والاتحاد السوفيتي علي معاهدة عدم الاعتداء عام 1939 ، وظلت مع الاتحاد السوفيتي حتى عام 1941، ولكن عندما شنت ألمانيا الحرب الخاطفة الهائله بغزو الاتحاد السوفيتي ، مع القتال الوحشي الذي تلي ذلك ، حاولت القوات النازية تحقيق الهدف الأساسي وخاصة بعد سحق القوة الشيوعية الكبرى في العالم ، وبعد أن دخلت الولايات المتحدة الحرب في عام 1941، وجدت ألمانيا نفسها تقاتل أمام هجوم مضاد لها في شمال افريقيا وايطاليا وفرنسا والبلقان وفي الاتحاد السوفيتي ، رغم أنه كان هدف هتلر والحزب النازي من القتال في بداية الحرب ، هو السيطرة على أوروبا .Nazi Germany

القتل المنهجي ليهود أوروبا :
عندما جاء هتلر والنازيين إلى السلطة في عام 1933 ، بسطوا فيها سلسلة من التدابير الرامية إلى اضطهاد المواطنين اليهود في ألمانيا ، وفي أواخر عام 1938، منعت اليهود من التواجد في معظم الأماكن العامة بألمانيا ، وخلال الحرب ، زادت الحملات المعادية لليهود على يد النازيه في الحجم والشراسة ، وعند غزو واحتلال بولندا ، قتلت القوات الألمانية الآلاف من اليهود البولنديين، ولم تقتصر علي ذلك ، ولكن وضعت العديد منهم في المعازل وتركتهم حتى الموت جوعا ، وقامت بإرسال الآخرين إلى معسكرات الموت في أجزاء مختلفة من بولندا ، حيث كانوا إما يقتلوا على الفور أو يجبرون على العمل بالسخرية ، وفي عام 1941، عندما غزت ألمانيا الاتحاد السوفييتي قتل الآلاف من اليهود في المناطق الغربية من روسيا السوفيتية .

وفي أوائل عام 1942، في مؤتمر وانسي بالقرب من برلين ، قرر الحزب النازي في المرحلة الأخيرة بما وصفته ب “الحل النهائي” من “المشكلة اليهودية” ووردت خططا للقتل المنهجي لجميع يهود أوروبا ، وخلال عام 1942 و 1943، تم ترحيل اليهود في البلدان المحتلة الغربية بما في ذلك فرنسا وبلجيكا بالآلاف إلى معسكرات الموت التي تنتشر في جميع أنحاء أوروبا .
وفي بولندا ، بدأت معسكرات الموت الضخمة مثل أوشفيتز التي تعمل بكفاءة بلا رحمه ، وقتل اليهود في الأراضي المحتلة الألمانية ، ولكن توقف القتل في الأشهر الأخيرة فقط من الحرب ، كما أن الجيوش الألمانية أخذت تتراجع نحو برلين ، وبمرور الوقت انتحر هتلر في أبريل 1945 ، رغم أن حوالي 6 ملايين يهودي لقوا حتفهم .

سياسة عزل النازيين “Denazification” :
بعد الحرب ، واحتلال الحلفاء لـ ألمانيا ، حظر الحزب النازي ، وعمل على تطهير نفوذها من كل جانب من جوانب الحياة الألمانية ، وسرعان ما أصبح علم الصليب المعقوف رمزا للشر في ثقافة ما بعد الحرب الحديثة ، بالرغم من أن هتلر قتل نفسه قبل أن يتمكنوا من أن تقديمه إلى العدالة ، وأدين عدد من المسؤولين النازيين بإرتكاب جرائم الحرب في محاكمات نورمبرغ ، والتي جرت في نورمبرغ ، بألمانيا خلال عام 1945-1949 .adolf hitlerworld war II

موضوع : معلومات عن ألمانيا النازية
100 من 100 | 100 تقييم من المستخدمين و 68 من آراء الزوار
اعلان 1
اعلان 2

معلومات عن ألمانيا النازية
  • عربنهايت
  •